الكتابات

  • Like1
  • Dislike0
0
كان ذلك الطفلُ البالغ من العمر 6 أعوام شاهداً على أهوال ودماء حرب الاستقلال، إذ كانت كرواتيا تبحث عن الاستقلال وتريد الخروج من عباءة جمهورية يوغسلافيا الاشتراكية الاتحادية، وذلك لم يكن بالأمر السهل حيث قُتل جده في تلك الحرب من قبل القوات الصربية؛ نتيجة لذلك قررت أسرة اللاعب المغادرة إلى مدينة زادار الساحلية والعيش كأسرة لاجئة لمدة سبعة أعوام!

ads