الكتابات

  • Like0
  • Dislike0
0
عند الحديث عن وجهات الاستجمام صيفًا، غالبًا ما تدور إبرة البوصلة لتستقرّ عند شواطئ البحر. وبما أن كثرًا يجدون في نسائم البحر ومياهه الباردة وصفةً مثالية لمواجهة الحرّ، يختار هؤلاء إما قضاء إجازة طويلة على الساحل، أو الانتقال أسبوعيًا في يومَي العطلة إلى المنتجعات والمسابح وكذلك إلى الرمال الذهبية أينما وُجدت على تماسٍ مع المدّ الأزرق.
  • Like0
  • Dislike0
0
انتهى العدّ العكسي الذي بدأته المستخدمة "التويترية" رضوى في شهر مارس المنصرم. وبحسب تاريخ تغريدتها على الموقع، ووفق فحواها، وبناءً على مؤشّرات الأرصاد الجويّة وموجات الحرّ التي ألهبت الأجواء قبل حلول فصل الصيف رسميًا، كان للشابة ما أرادته لجهة استعادة المشهدية السنوية المشار إليها في المنشور باكرًا هذه السنة.
  • Like0
  • Dislike0
0
على سبيل النكتة، كتبت سهام على حسابها في موقع "فايسبوك": "تحذير.. هاليومين (هذان اليومان) انتبهوا من أي صحن بالبرّاد، ما تاكلوا يمكن يكون خلطات أو أقنعة وماسكات للعيد".
  • Like0
  • Dislike0
0
يفرض طبق "البليغات بالسمسم"، بوصفه حلوى مغربية شهيّة، نفسه على الموائد الرمضانية. ولا مبالغة في القول أنه حلو الشكل قبل الحديث عن مزايا الطعم، إذ تأنس العين لرؤية هندسته البديعة أولًا، ثم تستمتع بقية الحواس بتجربة التذوّق؛ بدءاً من الرائحة الفريدة والملمس الهشّ مروراً بالتهام القطع اللذيذة ووصولًا حتى سماع موسيقى قرمشتها في الآذان.

ads