النقد

3 أشهر 3 أسابيع

مروركم من هنا هو الأميز  ♥

3
6 أشهر أسبوع واحد

شكرا الزميلة مريم.. اعتقد أن هذا النوع أيضا يموت واقفاً

3
6 أشهر 4 أسابيع

أشكرك أستاذة مريم.. حقيقة الصحافة في ثوبها القديم تواجه الآن أكبر أزمة منذ نشأتها لأن تمدد النشر الإلكتروني غطى الكثير من الوظائف التي تقوم بها، ولكنّه في المقابل فتح المجال واسع لظهور أقلام تكتب دون الإلمام بأدنى معايير الكتابة الصحفية ومواثيقها.

شخصياً أعتقد أنّ غالبية الصحف الورقية ستختفي من الوجود في العقد القادم بخلاف التي واكبت التقنية في تقديم رسالتها.

4
7 أشهر 14 ساعة

شكرا أستاذ جمال.. ربما المسوغات التي تحدثت عنها هي سبب توافد الناشطين نحو التفاعل مع الكتابات النسوية أكثر من غيرها. 

3
11 شهراً 6 أيام

بالتأكيد.. وهو ما يتطلب التحرك الجماعي من أصحاب المصلحة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه 

3
11 شهراً أسبوع واحد
3
11 شهراً 3 أسابيع

 تحية طيبة،،

لديّ بعض الملاحظات بخصوص المقال من المهم  تصحيحها حتى يتكامل الموضوع..

 جاء في المقال أن اقليم دارفور في (جنوب السودان) ، والصحيح أن الإقليم المذكور يقع في غرب السودان.
هناك خطأ طباعي في فقرة

"وهو احدث بالفعل ...... " حيث نجد أنّ حرف الزاي في كلمة (النززوح) مكرر

اخيراً.. تعديل طباعي آخر.. في فقرة
"يقول خبير الاقتصاد، كمال عثمان في تقرير للصليب (الأخمر) ..." بدلا من الأحمر.

1
سنة واحدة 3 أشهر

في البدء أشكركم على الاهتمام بهذه القضية مثار النقاش، وأتمنى الشفاء لجميع المرضى أينما كانوا.. 

ما أود قوله إن توفير خدمة علاجية بالقرب من مكان تواجد المريض يشكل فائدة متعددة الجوانب، أما الاضطرار للبحث عن العلاج بالخارج امر مؤسف حقاً، فغير الإجراءات المعقدة، بعض المرضى لا تسمح حالتهم الصحية بنقلهم لأماكن بعيدة ، وهذا يزيد من مخاطر حدوث مضاعفات، وقناعتي أن الحل الأمثل إنفاق الدولة أموال كافية لتوطين جميع الخدمات العلاجية بالبلاد بدلا من رفع شعارات لا حظ لها من الواقع. وساعتها ستكون العائدات زيادة إنتاج الفرد وبالتالي زيادة الدخل القومي.  

12