الكتابات

  • Like0
  • Dislike0
0
يصرف محمد ثلاث ساعات يومياً مع ولده، بينما يجلس خالد مع ابنه نصف ساعة يوميا. فرق شاسع بينهما، عندما يجلس محمد وولده مع بعضهما، يكون كل واحد منهما مشغول بالجهاز الخاص به. خالد وولده حين يجلسان في اليوم الاول يأكلان سوياً، ويتبادلان الحديث، في اليوم الثاني يقومان بنشاط رياضي معا، في اليوم الثالث يقرآن قصة. وبالتالي بطارية الاهتمام امتلأت مع خالد وولده وبقيت فارغة مع محمد.
  • Like0
  • Dislike0
0
في هذا الوقت، تتدلى عناقيد الحصرم، ويسيل لها اللعاب. مرت سنوات طويلة لم يتناول سليم فيها "الحصرم"، ولكنه قرر اليوم "وبشكل مفاجىء" تذوق هذه الفاكهة وهي في أوج نضجها، وعندما لذعته بطعمها الحامض المحبب، استيقظت طفولته وأخذته في رحلة إلى الوراء حيث كان يتلذذ بمذاقها. "للحموضة طعم حلو"، في ذاكرة سليم كما يغرد.
  • Like0
  • Dislike0
0
حركة كثيفة. بسطات الحلوى الشعبية. ارتفاع تكبيرات العيد. كرنفالات احتفالية. ساحة بحر العيد.. عيد الفطر  في مدينة صيدا (جنوب لبنان) من المناسبات الأجمل في السنة، له مكانة خاصة لدى الصيداويين، يعود فيه الناس إلى إحياء التقاليد الخاصة بالمناسبة، وتدلل العائلة أولادها بشراء الملابس الجديدة وضيوفها صبيحة العيد بالحلويات التراثية (معمول العيد الصيداوي). 
  • Like0
  • Dislike0
0
عندما بدأت الشمس تغرب في السماء خلال اليوم الأخير من الصيام، تجمعت عائلة السيد صالح في الفناء الخارجي، لمشاركة الوجبة الأخيرة من رمضان، وكل العيون تتجه نحو الأعلى في انتظار رؤية الهلال.

ads