كيف ينجح الناجحون

الثلاثاء، 11 ديسمبر 2018 ( 07:25 م - بتوقيت UTC )

هل النجاح نتاج الإصرار في العمل والإجتهاد فقط ؟

ماذا لو علمت ان هناك اسبابآ اخرى اهلت الناجحين وساعدتهم في التفوق على الاخرين؟

يدحض "مالكولم جلادويل" في كتابه "استثنائيون" الخرافة التي تقول إن سر الناجحون عبر الإجتهاد والاصرار فقط ؛ إذ يرى ان ثمة امورآ اخرى قد لاتكون جلية اهلت الناحجين ، وقربتهم من تحقيق النجاح الملفت.

يقول "جلادويل" ان هنالك سببين رئيسيين ، يمكن للشخص من خلالهما الوصول إلى النجاح وهما "الموروث" و "الفرصة" .

للبيئة المحيطة و المتوارثة من الاهل والأصدقاء اثر كبير على فرص النجاح ، فعندما ينفذ رجل الأعمال مشاريعه بأمتياز او يعزف موسيقي الحانه ببراعة ويحصد جوائز .. نظن ان نجاحه يأتي بسبب الإجتهاد والمثابرة في العمل فقط! بينما في الواقع هنالك مسببات خفية ساهمت في هذا النجاح .

ثمة عوامل موروثة تزيد من فرص النجاح ، كره السلة تتطلب طولآ معينآ ، والبرمجة تتطلب تفكيرآ منطقيآ ، والفنون تتطلب خيالآ واسعآ ، ولكن هذه العوامل مهمه فقط الى حد معين ؛ إذ لن يزداد نجاحك في كرة السلة كلما إزدت طولآ، ولا مهاراتك في البرمجة  ستزيد إن ازداد تفكيرك المنطقي ، وبالطبع لن تكفيك سعة الخيال ولا جموحه في أن تجعل منك فنانآ يشار إليه بالبنان.

هذا يدل على ان الصفات المكتسبة تزيد من فرص النجاح لديك لكنها لا تصنعها .

▪قوة الممارسة :

الممارسة لاتقل اهمية عن ذلك فالإستمرار فيها يجعلك ماهرآ فيما تقوم به ، وستزيد فرص نجاحك.

هل تعتقد ان "بيل جيتس" لم يحترف البرمجة قبل تأسيسه لشركة "مايكروسوفت" ؟

ام ان "محمد صلاح" لم يلعب كرة القدم قبل انضمامه الى فريق "ليفربول" ؟

ما اود أن اشير إليه ان معظم الناجحين - بالإضافة الي صفاتهم المكتسبة التي اهلتهم لأن يصبحوا ناجحين - نجدهم قد استغرقوا الاف الساعات ليصلوا إلى النجاح.

لكي تصير ناجحآ عليك أن تستغرق على الاقل 10،000ساعة من التدريب والممارسة المستمرة .

بالطبع لا يسهل لأي شخص ان يقوم بذلك ، لاسيما مع أنشغال معظمنا بالدراسة او العمل ، لكن التحفيز المستمر من العائلة والاصدقاء ، بالاضافة إلى المزاولة في سن مبكر يساعدان المرء على المضي نحو النجاح بشكل كبير .

▪الذكاء الإجتماعي :

عامل الذكاء الإجتماعي من العوامل التي تساعد على الوصول الي النجاح.

فنجد ان معظم الناجحين يمتلكون هذه الصفات الفريدة التي سهلت وصولهم الي اهدافهم بشكل اسرع من أقرانهم ، ليصبحوا على قدر عال من النجاح .

هذه الصفة تعني القدرة على بناء علاقات إجتماعية ناجحة عبر "الإقناع" و "التواصل الفعال مع الاخرين" بما يتناسب مع الاهداف والمتطلبات الشخصية، ومع ترك إنطباع جيد لدى الاخرين يدفع إلى المزيد من التواصل.

أبناء الاثرياء يتفوقون على نظرائهم من أبناء الطبقة الفقيرة و المتوسطة بقدرتهم على استغلال المواقف لصالحهم ، وهذا ما نسميه الذكاء الاجتماعي ، حيث يعلم الاثرياء ابنائهم مهارات كإقتناص السوانح ، وكسب الثقة ، والتواصل الفعال ،، والاقناع بدون جدال .

▪التوقيت :

عامل التوقيت مهم ايضآ لتحديد النجاح؛ فماذا لو ان "بيل جيتس" و "مارك زوكربيرغ" ولدوا قبل 150عام هل سيحققا ما حققاه اليوم من نجاح؟ في وقت لم تظهر فيه التقنية إلا مؤخرآ .

مهم ان ندرك جميعآ أن الناجحين ولدوا في زمن كانت الظروف مهيئة فيه للنجاح ، وهذا ينطبق على جميع الناجحين ، إذ نجدهم ولدوا في الوقت المناسب و المكان المناسب.

ايضآ للمكان دوره ، فمثلا إذا ولد "بيل جيتس" او "ستيف جوبز" بأحدى الاحياء الفقيرة ، او بأحدى الدول الفقيرة في افريقيا .. لما شاهدنا ما شاهدناه من نجاح مميز لهما .

الان قد يتساءل البعض عن الجدوى من ذكر الناجحين والعوامل والخفية التي ساهمت في ظهورهم ونجاحهم ، فنقول اننا ذكرنا هذه العوامل لتعزيز فرص نجاح الأفراد في مجتمعاتنا.

بمعرفتنا لهذه العوامل يمكننا تحفيز الافراد ، وتعزيز فرص النجاح لديهم عبر توفير البيئة المناسبة لإحتضانهم ، فلا وجود لشخص عظيم بسبب تكريس كل وقته في العمل والإجتهاد ، بل هناك شخص عظيم لأنه وجد الظروف الملائمة لنجاحه او بحث عنها . وما الاجتهاد سوى عنصر من عدة عناصر اخرى في سلسلة النجاح .

إذا علمنا عوامل النجاح الخفية وعملنا على إيجادها ، يمكننا تحقيق نجاحات كبرى تفوق التوقعات.

قد يعجبك أيضا

 

حياة الإخبارية