خمسون عاماً لا تكفي .. عش للأبد يا زعيم

الأربعاء، 1 August 2018 ( 06:54 ص - بتوقيت UTC )

العين .. العين

العين العين العين

من العين يبدا شموخ الجباه

ومجدن يصافح بعزه سماه

في سيتينات القرن الماضي ، وفي واحة صحراوية تعرف باسم "العين" تتبع لإمارة أبوظبي ، لم تكن كرة القدم بطبيعة الحال ضمن جدول الأعمال لسكان الواحة البدو ، لكن بعض الشبان الطليعيين قرروا في مثل هذا اليوم، الأول من أغسطس عام 1968 تأسيس نادي رياضي باسم المدينة ، وبعد مرور خمسين عاماً على فكرتهم الطليعية ، أصبح النادي اليوم - أكثر من أي شئ آخر- رمزاً للمدينة ومصدراً لفخر سكانها .

وفي العين تهتف قلوب الزعيم

مع العز والمجد تحلى الحياة

وعلي مدار نصف قرن ، أصبح نادي العين الملقب بـ"الزعيم" الأكثر نجاحاً في دولة الإمارات ، فقد حقق الكثير من الألقاب في مختلف الألعاب الرياضية ، أبرزها 33 بطولة في كرة القدم ، منها 13 لقب في بطولة الدوري الإماراتي وهو رقم قياسي ، وكانت درة التاج عام 2003 ، حين فاز الفريق بدوري أبطال آسيا تحت قيادة المدرب الفرنسي برونو ميتسو ، ليكون أول فريق إماراتي يتوج باللقب القاري – والوحيد حتى الآن - .

وحمل العديد من اللاعبين المميزين قميص "الزعيم " مثل : المصري حسام حسن ، والغاني عبيدي بيليه ، ومواطنه أسامواه جيان – أفضل هداف أجنبي في تاريخ النادي - ،  والمغربي مصطفى حاجي، إلى جانب أفضل لاعب في آسيا عام 2016 الإماراتي عمر عبد الرحمن "عموري" .

ولانا لـ لون البنفسج أكيد

نعلي شعاره ونروي غلاه

ويجسد النادي هوية مدينة العين بشكل مثالي ، فهو يقتبس في شعاره "قلعة الجاهلي" أحد أهم الرموز الوطنية في المدينة والتي شيدت عام 1909 ، أما اللون البنفسجي المميز للقميص فقد اقتبس من نادي أندرلخت البلجيكي أثناء دورة ودية بالمغرب عام 1977 ، اللون الذي أصبح لوناً رسمياً لمدينة العين كذلك ، إلى درجة أن سكان المدينة يطلقون عليه "اللون العيناوي" ، هذا التفاعل المتبادل بين النادي والمدينة وسكانها ، ساهم بشكل كبير في تجذر شعبية النادي وانتشارها .

إماراتي دمه .. ويبقى كبير

كبير بطموحه .. كبير بعطاه

ولا تقتصر شعبية النادي على محيطه المحلي فقط ، فالفوز ببطولة الأندية الآسيوية عام 2003 ، منح النادي رصيداً شعبياً في دولة الإمارات باعتباره ممثلاً ناجحاً لها على الصعيد الآسيوي ، وساهم النادي كذلك في تدعيم الصورة الذهنية الإيجابية لدولة الإمارات ، وجذب الأنظار لتطورها الملفت في جميع المجالات وخاصة الرياضة ، بحيث أصبح النادي أحد أهم أدوات القوة الناعمة الإماراتية إقليمياً وقارياً .

لنا الفخر نحيا بحب الزعيم

وجيل بعد جيل نوقف معاه

عسى الله يديم الضيا والشموخ

في قمة صروحه وقلعة عُلاه

 

( النشيد الرسمي لنادي العين )

قد يعجبك أيضا

 

حياة الإخبارية