المطاعم تدخل عصر «الروبوت»

السبت، 10 مارس 2018 ( 03:56 م - بتوقيت UTC )

لم يجد أصحاب المطاعم فى بعض بلدان العالم، سبيلا لجذب واستمالة شرائح المستهلكين، سوى الإعتماد على أشكال وتقاليع جديدة ومختلفة، لمواجهة شبح عزوف الجمهور عنهم، وللتغلب على معوقات ارتفاع تكلفة التسويق والإعلان عن المنتجات التجارية التى تروج لها تلك المطاعم، فضلا عن صعوبات الوصول للتأثير على المستهلكين بصورة مباشرة.

وهو ما كان دافعا وحافزا لقطاع كبير من المستهلكين، لاستحداث أساليب جديدة أكثر قدرة على التواصل مع الجمهور واستقطاب شرائح كبيرة من المستهلكين سواء عبر استغلال نجومية بعض لاعبي كرة القدم أو الفنانين، أو من خلال تقديم عروض تسويقية جذابة للجمهور..

لجأ أصحاب مطاعم آخرين لابتكار حيل جديدة لاستقطاب المزيد من المستهلكين، حينما قام أصحاب المطاعم الموجودة بالعاصمة اليابانية لطريقة جديدة للدفع عند تناول الطعام، فكل ما عليك فعله هو العمل لـ50 دقيقة بغسل الأطباق في المطعم، وفي المقابل تحصل على الوجبة المفضلة لديك مجانًا.

ر                                                                                    

وحسب قوانين المطعم - وفقا لما ذكرته »ديلي ميل« البريطانية - فإنه يمكن للزبائن إما دفع ثمن طعامهم نقدا أو العمل لمدة 50 دقيقة، حيث يتوزع العمل بين الليل والنهار ففي حال العمل خلال النهار، فإنه سيتوجب على الزائرين استلام الطلبات وتنظيف الأطباق، أما ليلا سيقومون بغسل الأطباق.

ومن طوكيو إلى روسيا، لجأ صاحب مطعم روسي يدعى" دابل جريل أند بار، بحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، لابتكار طريقة مدهشة للإعلان عن اللحوم المشوية التي يقدمها،حينما  استأجر لوحة إعلانات ضخمة في أحد الشوارع الرئيسية، ووضع عليها صورة لقطعة كبيرة من اللحم النيئ بحيث يرى المارة بالشارع  مجرد صورة ولا يفهموا ما الذي تعنيه، وفي اليوم التالي، ظهر رجلان يرتديان ملابس الطهاة، ومعهما أدوات لإشعال النيران، وقاموا بإشعال لوحة الإعلانات في ثمانية خطوط مستقيمة تحاكى الخطوط التي تخلفها أجهزة الشوي التقليدية.

فى الوقت الذي بدأت سلسلة من المطاعم، التى تقع فى كاليفورنيا فى اختبار الروبوت "فليبى" المتخصص فى طهى البرجر والذي تم تدعيمه مع 6 أذرع روبوتية مجهزة مع ملعقة،ويعمل بالذكاء الاصطناعى والقادر على طهى البرجر باحترافية، للعمل مع زملائه من البشر، ويستخدم فليبى ذراعه لتقليب البرجر ووضعه داخل الخبز.

وفى مطعم هاوهاي (Haohai)، أحد المطاعم الموجودة في مدينة هاربين في الصين، استخدمت مثل هذه الروبوتات بدلاً من الأيدي العاملة البشرية العاملة.

النجم المصري المحترف فى صفوت نادي ليفربول الإنجليزي، كان أيضا أشبه بوجبة دسمة لعدد كبير من المصريين من أصحاب المطاعم التجارية فى الخارج، والذين نجحوا فى استغلال نجوميته لكسب الكثير من الأموال أو لجذب المزيد من المستهلكين وتعريفهم بمنتجات المطعم.

وهو ما ظهر جلياً، حينما قرر محمد الشحات - المصري الجنسية - مدير مطعم "بقشيش" بمدينة ليفربول الإنجليزية، تقديم وجبات مصرية مجانية، لكل محبى ومشجعى اللاعب محمد صلاح، مع كل هدف يحرزه طوال الموسم، تقديرا لموهبة محمد صلاح ونظرا لعلاقته باللاعب محمد صلاح وكونه من الزبائن الدائمين للمطعم، ولم يخف الشحات، أبرز المأكولات لقلب اللاعب محمد صلاح، وهما الفلافل "الطعمية" و"الحمص".

ads

قد يعجبك أيضا

 
(5)

النقد

فكرة حلوة 

  • 20
  • 33

مقال جيد. اشارة للتطور السلوكي والعلمي في آن واحد.

  • 27
  • 42

طريقه جيدة لجذب الزبائن

  • 17
  • 20

موضوع جيد

 

  • 49
  • 20

فكرة مبتكرة

  • 17
  • 23

حياة الإخبارية