• Like0
  • Dislike0
0
"في كل مرة أقف فيها أمام المرآة لأجل تصفيف شعري، تُغريني البثور في وجهي وأبدأ في محاولة فقعها، أتمنى أن أتخلص من هذه العادة، لأنه في كل مرة أقوم بها، أشعر بالسوء تجاه نفسي"، عادةٌ صرّحت بها المستخدمة لموقع "تويتر" عبير، عبر صفحتها مؤخرا.
  • Like10
  • Dislike4
0
انشغل الشباب العربي بتبادل خبرات الحياة "المتواضعة"، عبر النصائح والحكمة التي سطرتها في وقت سابق حساباتهم في مواقع التواصل الإجتماعي، من خلال هاشتاغ عنوانه "#نصائح_للمغردين" شهد تفاعلاً كبيراً، خصوصاً من الفتيات.
  • Like10
  • Dislike4
0
تعاون رواد الـ"سوشال ميديا" على تقديم نصائح متنوعة تساهم في تحسين المزاج وتغيير الـ"مود" من سلبي إلى آخر إيجابي رائق، تحت هاشتاغ (#يزين_خاطري_إذا).

حياة الإخبارية

تايم لاين

  • Like1
  • Dislike0
0
تساءلت زاد المومني عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، عن مراكز للتبرع بالشعر في الأردن. وتفاعل عدد كبير من المغردين معها، حيث أجابها المستخدم "رامي" بأن "مبادرة خُصل لهم سنتنان في هذا العمل ويستقبلون تبرعات"، مُرفقاً مع رده رابط حساب المبادرة في موقع "فايسبوك". وأشارت رغد النسور إلى أن "خُصل يلعبن دوراً كبيراً في ترك أثر النفسي مهم لمرضى السرطان".
  • Like0
  • Dislike0
0
"سر جاذبية الرجل في لحيته".. هذا ما كتبته أماني عزت في تغريدة قصيرة على موقع "تويتر"، فيما كتبت ناشطة أخرى تغريدة تقول فيها "سر جاذبية الرجل ظهور الشيب الخفيف بالعمر الثلاثيني" وهناك الكثير من التغريدات المشابهة التي تربط جاذبية الرجل باللحية والشعر الأبيض.
  • Like2
  • Dislike0
1
"لقد تعِبت من هذه الحياة أريد أخذ قسطاً من الراحة، لقد أهلكت أنفاسي وأصبح بكائي هو من يُخفف ألمي.. أصبح الانتحار شيئاً سهلاً بالنسبة لي، حياتي أصبحت تتدهور يوماً بعد يوم.. أريد راحتي"، تغريدة الشابة منار صاحبة الملامح العشرينية تشير إلى واحدة من حالات الاستياء العميق التي تقود صاحبها إلى التفكير في وضع حد لحياته على نحو غير طبيعي، والشروع في ممارسات ربما تصل إلى الموت انتحاراً،

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
عرفه علماء النفس بأنه "خلل يؤثر على التوازن العاطفي والنفسي والجسدي للإنسان، وعلى ثقته بنفسه وطريقة رؤيته للأمور من حوله"، وقد انتشر حتى بات هو مرض العصر الذي لا يستثني كبيرا أو صغيرا، غنياً أو فقيرا، ناجحاً أو فاشلا، إنه "الاكتئاب".
  • Like1
  • Dislike0
0
يلخص الداعية السوري محمد راتب النابلسي، أهمية التربية السليمة للأبناء والملقاة على عاتق الآباء لتنشئة جيل شاب قوي، في عبارةٍ قالها في إحدى خطاباته، وهي أنه "لو بلغت أعلى منصبٍ في الأرض، ثم حققت أعلى درجة علمية في الأرض، ثم جمعت أكبر ثروة في الأرض، ولم يكن ابنك كما تتمنى، فأنت أشقى الناس".
  • Like0
  • Dislike0
0
"الحب، تعلّم اللا مبالاة، برود الأعصاب، اختيار الأصدقاء، الصمت، التعامل مع الآخرين، الأكل من دون السمنة"، بعضٌ من المفاهيم التي عدّدها الشباب عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، متمنين امتلاكهم لـ"الموهبة" في التعامل معها في دورات حياتهم المختلفة.
عائلات شُرّدت، تفرق أبناؤها بين الشتات، نساء حُرمن من أزواجهن وأولادهن، شباب تركوا التعليم واستبدلوه بمهنٍ تجلب لهم فُتات العيش، وما يكفى لاستمرار الحياة فى الغربة، حكايات وقصص تُلخص مأساة الفارِّين من ويلات الحرب فى سوريا وترسم صورًا بشعة عما خلفته من آثار وتخريب وتدمير.
تمسك في يدها الفرشاه، تقبع في مساحة لا تتعدى المترين، منحصره ما بين خامات وألوان ولوحة ورقية، ترابط بالساعات لإنتاج قصة إنسانية متعمقة لا تحوى كلامًا، لينطبق مع فنها مقولة الصورة خير من ألف كلمة، لتأثرالعين وتسعد النفس بمجرد النظر إلى الصورة أو بالأحرى للوحة الفنية التي تخرج من وحي إبداعها، هذا كان اشبه بحال أبنة الـ 24 ربيعًا،  الفنانة شروق يحيي، خريجة كلية الهندسة بجامعة
فرضت أزمة تأخر سن الزواج نفسها على رأس القضايا والمشكلات، التى يتحتم على الدولة مواجهتها وبشكل حاسم لتلافي ظاهرة العنوسة، التى ظهرت كإفراز طبيعي نتيجة ارتفاع تكاليف الزواج على الشباب، وعدم كفاية نصوص القوانين الحالية فى حل هذه المشكلة ومواجهتها.
عند انتهاء أي طالب من مرحلة الثانوية، وانتقاله إلى مرحلة الكلية بإحدى الجامعات، يمني النفس بيوم التخرج، للاتجاه نحو معرفة مصيره فيما يخص تأدية الخدمة العسكرية، وما يليها من خطوة تالية يرسم على أثرها الشاب مستقبله.   ومع وجود شكل شبه نمطي لحفل التخرج، من اختيار طلاب السنة الختامية بالكلية لعمل نص متكوب معبرًا عن مضمون دراستهم مصحوب بألحان أحد الأغاني ذائعة الصيت عالمية كانت
  • Like13
  • Dislike4
0
"لا بداية الحب ولا نهاية الحب، يتسلى فيكي لين يقرب عرسه ويغدر فيكي" بهذه التغريدة تحدث صاحب الحساب "رو" في "تويتر" تعليقاً على انتشار هاشتاغ "#بداية_الحب_أصعب_أو_النهاية؟"، لكن شوق الشمري ردت عليه بشكل معاكس عبر نفس الهاشتاغ فكتبت "اتسلى لما أتزوج وأسحب عليه (أتخلى عنه) والحياة حلوة".
  • Like0
  • Dislike0
0
عرفت مختلف الدول العربية موجة حر شديدة هذه الأيام، الأمر الذي ظهر في تعليقات رواد مواقع التواصل الاجتماعي، والذين عبروا عن ضيقهم من حالة الجو التي أثرت سلبا عليهم، وذهب البعض ليربط بين ارتفاع درجات الحرارة وتغير المزاج.
  • Like0
  • Dislike0
0
عدّت علا "الخوف من الشيخوخة" ضمن ستة مخاوف تحفز التفكير السلبي لديها، وفق ما نقلته عبر حسابها في موقع "تويتر"، في وقت قد لا يكون هناك مفراً من الشيخوخة لمن يمضي بهم العمر، وربما لا ترتبط الشيخوخة بتقدم السن، بقدر ارتباطها بعدة عوامل تجعلها تهاجم جيلاً في ثلاثينات وحتى عشرينات أعمارهم.
  • Like0
  • Dislike0
0
"متى أتزوج؟".. التساؤل الأكثر تعقيداً وتكراراً وتشعباً، طرحه مستخدم "فايسبوك" هشام عيد، بشكل أكثر وضوحاً إذ دوّن قائلاً: "الزواج في العشرينات أم الثلاثينات أفضل؟"، ليتفاعل معه النشطاء على الموقع الأزرق، إذ قال محمد البدري: "تزوجت في سن الـ25، وأقولها صراحة: يا لخسارة السنين التي مرت من عمري من دون زواج. الاختيار الصحيح هو الأهم".
  • Like13
  • Dislike4
0
"عندما يتسلل المود السيء ما العمل؟" تساءلت عبير عليان عبر صفحتها في "تويتر" عن حلول تبديل المزاج السيء بآخر، فتوالت عليها اقتراحات المتفاعلين في عالم "السوشال ميديا"، بين من اقترح عليها مشاهدة الأفلام الكوميدية وآخر نصحها بقراءة القرآن أو الكتب الثقافية والأدبية أو الاستماع إلى الموسيقى ومن الممكن أيضا ممارسة الرياضة، في حين أن عبدالله الهلالي اقترح مغردا "الايسكريم والشوكولاته

حياة الإخبارية