• Like0
  • Dislike0
0
"التدخين سبب رئيسي لسرطان وأمراض الرئة وأمراض القلب والشرايين".. عبارة تحذيرية واضحة موجودة على كل علب الدخان "السجائر"، لم تمنع الكثيرين من شرائه، بل على العكس فإنه الأكثر مبيعا حول العالم، إذ يستهلك ميزانية ضخمة في بعض المجتمعات حتى مع تدني مستوى المعيشة فيها أحيانا.
  • Like0
  • Dislike0
0
"فلسفة مشروع القانون تتمثل في تعديل عقوبة تعاطي المخدرات، وإحالة المتعاطى إلى المصلحة العلاجية لعلاج الإدمان لفترة زمنية محددة من ثلاثة لستة أشهر، وذلك بهدف معالجته من إدمان تناول المخدرات ودمج الشباب مرة أخرى في الحياة المجتمعية، وذلك تماشيا مع توجه الدولة للقضاء على متعاطى المخدرات بشكل عام".
  • Like0
  • Dislike0
0
"سر جاذبية الرجل في لحيته".. هذا ما كتبته أماني عزت في تغريدة قصيرة على موقع "تويتر"، فيما كتبت ناشطة أخرى تغريدة تقول فيها "سر جاذبية الرجل ظهور الشيب الخفيف بالعمر الثلاثيني" وهناك الكثير من التغريدات المشابهة التي تربط جاذبية الرجل باللحية والشعر الأبيض.

حياة الإخبارية

تايم لاين

  • Like1
  • Dislike0
0
تساءلت زاد المومني عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، عن مراكز للتبرع بالشعر في الأردن. وتفاعل عدد كبير من المغردين معها، حيث أجابها المستخدم "رامي" بأن "مبادرة خُصل لهم سنتنان في هذا العمل ويستقبلون تبرعات"، مُرفقاً مع رده رابط حساب المبادرة في موقع "فايسبوك". وأشارت رغد النسور إلى أن "خُصل يلعبن دوراً كبيراً في ترك أثر النفسي مهم لمرضى السرطان".
  • Like0
  • Dislike0
0
عادة ما تكون المشاريع فكرة أو احتياجا، وأحيانا تجمع بين الفكرة المتميزة والاحتياج الواسع، وحينها يكون المشروع "كالبنيان" يشد بعضه بعضاً، وهذا هو اسم المشروع الشبابي الأكبر في اليمن، الذي يقوم على فكرة جمع الملابس غير المستخدمة والنظيفة ممن لا يحتاجها وإعادة فرزها وغسلها وكوايتها، وتوزيعها على الأسر الفقيرة التي تعجز عن شراء حاجاتها من الملابس.
  • Like0
  • Dislike0
0
"لابد من الارتقاء علمياً بالطالب الجامعي ليكون منافس عالمياً. العمل و التخطيط ليكون التعليم الفني تعليم جامعي تخصصي. إن التعليم الجامعي في غالبيتة أهدار للمال العام وإرهاق مالي للأسرة المصرية".

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
"في كل مرة أقف فيها أمام المرآة لأجل تصفيف شعري، تُغريني البثور في وجهي وأبدأ في محاولة فقعها، أتمنى أن أتخلص من هذه العادة، لأنه في كل مرة أقوم بها، أشعر بالسوء تجاه نفسي"، عادةٌ صرّحت بها المستخدمة لموقع "تويتر" عبير، عبر صفحتها مؤخرا.
  • Like0
  • Dislike0
0
احتفى رواد مواقع التواصل بفتاة مصرية تبلغ من العمر 14 عاماً، بعد أن سجلت رقماً قياسياً جديداً في مجال الغطس تحت المياه. لم يكن الاحتفاء بها خالصاً بل شهد جدلاً واسعاً بين المستخدمين عن أهمية هذا الحدث من عدمه.
  • Like0
  • Dislike0
0
"تحولت لشخص شبه مكروه بشكل كامل، ليه (لماذا) معرفش.. بقيت (صارت) العيال بتتجنبني بحجة إن تم التنبيه عليهم محدش يلعب معايا لأني مش شايفهم لحسن يعوروني (يُصيبوني) تاني"، جملة من تدوينة طويلة نشرها المستخدم محمد أبو طالب، المعروف بـ"أشهر أعمى على فايسبوك" نشرها في سياق رصده لقصته ومعاناته مع العمى، على هامش بلوغه سن الثلاثين، متحدثاً عن علاقته بأبناء الحي كأي طفل عندما كان صغيراً،
  • Like0
  • Dislike0
0
عندما تخرجوا من جامعاتهم اصطدموا بواقع سوق العمل الصعب، الذي طالما سمعوا عن صعوبته في ظل ارتفاع نسب البطالة في مصر، والتي وصلت وفق الإحصاءات الرسمية إلى نحو 10.6 في المئة في الربع الأول من العام الجاري، إلا أنهم لم يستسلموا للأمر الواقع، ورفضوا لعن الظروف التي أودت بهم إلى مصاف العاطلين الباحثين عن عمل، فخلقوا لأنفسهم فرصة عمل، صحيح أنها لا تتناسب ومؤهلاتهم، لكنها على الأقل
عائلات شُرّدت، تفرق أبناؤها بين الشتات، نساء حُرمن من أزواجهن وأولادهن، شباب تركوا التعليم واستبدلوه بمهنٍ تجلب لهم فُتات العيش، وما يكفى لاستمرار الحياة فى الغربة، حكايات وقصص تُلخص مأساة الفارِّين من ويلات الحرب فى سوريا وترسم صورًا بشعة عما خلفته من آثار وتخريب وتدمير.
تمسك في يدها الفرشاه، تقبع في مساحة لا تتعدى المترين، منحصره ما بين خامات وألوان ولوحة ورقية، ترابط بالساعات لإنتاج قصة إنسانية متعمقة لا تحوى كلامًا، لينطبق مع فنها مقولة الصورة خير من ألف كلمة، لتأثرالعين وتسعد النفس بمجرد النظر إلى الصورة أو بالأحرى للوحة الفنية التي تخرج من وحي إبداعها، هذا كان اشبه بحال أبنة الـ 24 ربيعًا،  الفنانة شروق يحيي، خريجة كلية الهندسة بجامعة
فرضت أزمة تأخر سن الزواج نفسها على رأس القضايا والمشكلات، التى يتحتم على الدولة مواجهتها وبشكل حاسم لتلافي ظاهرة العنوسة، التى ظهرت كإفراز طبيعي نتيجة ارتفاع تكاليف الزواج على الشباب، وعدم كفاية نصوص القوانين الحالية فى حل هذه المشكلة ومواجهتها.
عند انتهاء أي طالب من مرحلة الثانوية، وانتقاله إلى مرحلة الكلية بإحدى الجامعات، يمني النفس بيوم التخرج، للاتجاه نحو معرفة مصيره فيما يخص تأدية الخدمة العسكرية، وما يليها من خطوة تالية يرسم على أثرها الشاب مستقبله.   ومع وجود شكل شبه نمطي لحفل التخرج، من اختيار طلاب السنة الختامية بالكلية لعمل نص متكوب معبرًا عن مضمون دراستهم مصحوب بألحان أحد الأغاني ذائعة الصيت عالمية كانت
  • Like10
  • Dislike3
0
تعاون رواد الـ"سوشال ميديا" على تقديم نصائح متنوعة تساهم في تحسين المزاج وتغيير الـ"مود" من سلبي إلى آخر إيجابي رائق، تحت هاشتاغ (#يزين_خاطري_إذا).
  • Like10
  • Dislike3
0
انشغل الشباب العربي خلال الأيام الأخيرة بتبادل خبرات الحياة "المتواضعة"، عبر النصائح والحكمة التي سطرتها حساباتهم في مواقع التواصل الإجتماعي، من خلال هاشتاغ جديد عنوانه "#نصائح_للمغردين" شهد تفاعلاً كبيراً، خصوصاً من الفتيات.
  • Like0
  • Dislike0
0
على رغم أن الظروف الحياتية ربما تتحكم في درجات الأمل لدى الشباب، إلا أن العيش بلا أملٍ يكون صعباً عليهم. بالنسبة لـ"رضا العواد" عبر عن ذلك من خلال صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" حين قال "ما أضيق العيش لولا فُسحة الأمل"، كما شام التي كتبت "ما أجمل أن تبني جسراً من الأمل فوق بحر من المستحيل".
  • Like0
  • Dislike0
0
"my bad story.. اسم حبيبتي على الموبايل.. محدش (لا أحداً) يسأل ليه (لماذا) وإزاي (كيف).. أنا بحب أسميها كده حتى لو غيرت تليفوني مليون مرة". كانت هذه إجابة أحد المستخدمين على سؤال طرحته إحدى الصفحات في موقع "فايسبوك" حول الاسم الذي تفضله لتسمية من ترتبط بها على هاتفك المحمول.
  • Like3
  • Dislike0
5
فاضت منصات التواصل الاجتماعي في السودان بالتفاعل مع مشروع "زيرو عزابة (عُزَّاب)" الذي أطلقه رئيس الجمهورية عمر البشير، لتشجيع الشباب على الزواج ومحاربة ظاهرة تأخر سن الزواج التي تشكل إحدى الأزمات الراهنة بالمجتمع السوداني.

حياة الإخبارية