• Like0
  • Dislike0
0
يعد العسل من أبرز المنتجات الطبيعية التي تحظى برواج واسع عالمياً، نظراً إلى فوائده الصحية ودوره في الشفاء من الكثير من الأمراض، فضلاً عن منح القوة، والدخول في صناعة الكثير من الأدوية ومستحضرات التجميل، ما يجعله أبرز السلع النقدية.
  • Like0
  • Dislike0
0
كم هي قيمة آخر وجبة فول أكلتها؟ ربما يختلف السعر من بلد إلى آخر، وقد تكون الإجابة نصف دولار أو دولار أو حتى خمسة دولارات، لكن هل من المعقول أن تصل تكلفة وجبة الفول إلى 62 دولاراً ؟
  • Like0
  • Dislike0
0
"(المهرة) من 2011 ولا سمعنا عنها أي خبر..  لا من أحداث ولا أزمات ولا حروب، هذه الأيام تمر بأسوأ ظروف مناخية قاسية وسيول، مدري (لا أعلم) من أصابهم عين"، تغريدة كهلان الردهي، تحكي عن واقع محافظة المهرة اليمنية.

حياة الإخبارية

تايم لاين

  • Like0
  • Dislike0
0
"من الأشياء الحلوة هذه الأيام في أعراس صنعاء هو دخول العريس للقاعة ثم النشيد الوطني الجمهوري، هذا يعزز من قيم الجمهورية المفقودة في الوقت الحاضر".
  • Like0
  • Dislike0
0
"ما يزال الخير موجودا".. عبارة تتردد بين وقت وآخر مع قصص يتم تداولها لأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي، بعضها يتحدث عن فقد شيء أو نسيانه في مكان ما، لكن أمانة من وجده جعلته يعيده إلى صاحبه بل ورفض الحصول على أي مقابل أو مكافأة، فيما يبقى التعريف بهؤلاء الأشخاص وبأمانتهم إحدى الوسائل التي يكرمون بها من قبل الناس.
  • Like0
  • Dislike0
0
"كلام خطير ومؤسف، تخيلوا النشيد الوطني حقنا مسروق من قبل شركة أجنبية سجلته باسمها"، يبدي الإعلامي اليمني أكرم الفهد تعجبه، بعد نشر الـ "يوتيوبر" خالد اليوسفي، قصة معاناته مع إحدى القنوات في موقع "يوتيوب"، والتي تدعي ملكيتها لحقوق نشر النشيد الوطني لليمن، على رغم أن القناة لا تتبع أي جهة رسمية في البلاد.

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
منذ سنوات واليمن خالية من شلل الأطفال، لكن تدهور القطاع الصحي وضعف الرقابة في المنافذ الحدودية، جعل شبح عودة المرض يلاحق المسؤولين عن الصحية في البلاد والمنظمات الدولية التي تنشط في هذا المجال، حيث تشير تغريدة لمنظمة الصحة العالمية على موقعها الخاص باليمن في موقع "فايسبوك" إلى خلو اليمن من هذا المرض منذ العام 2006، لكنها تضيف أن حملات التطعيم الدورية التي تنفذها تهدف لإبقاء
  • Like0
  • Dislike0
0
بدأت الكثير من النساء في العالم العربي في شق طريق جديد لهن في التخصصات والعمل، لم تألفها الكثير من المجتمعات، وهو بالفعل ما اختارته اليمنية داليا المقدم، التي اختارت تخصصا قد تبدو فيه الوحيدة في اليمن، وهو ميكانيك السيارات،. فبعد دراستها  هندسة الميكانيك في كلية الهندسة بجامعة صنعاء، خرجت داليا إلى سوق العمل وكان خيارها بالانضمام إلى إحدى ورش صيانة السيارات، حيث بدأت ممارسة
  • Like0
  • Dislike0
0
قررت هذا العام أنني لن أقدم أضحية العيد ولن أشتري ملابس العيد، لأننا ضحينا بما هو أهم وأغلى من الكباش ودماء أغلى من دماء الأضاحي، تعاطفاً مع أسر الشهداء في عموم اليمن"، هكذا كان الخيار القاسي الذي اختاره المواطن اليمني حسين العمري، تعبيراً عن الأوضاع التي تمر بها البلاد، جراء استمرار الحرب للعام الرابع، وإذا كان العمري اتخذ هذا القرار بمحض إرادته، فهنالك مئات الآلاف من الأسر
  • Like0
  • Dislike0
0
تبرع شاب يمني يُدعى "هاشم الغيلي" أخيراً بـ 50 ألف يورو لمجموعة بحثية بجامعة "جاكسون بريمن" الألمانية، وذلك بعد ثلاث سنوات من تخرجه منها، وبرر ذلك برغبته في  "دعم البحوث الخاصة بآليات عمل جهاز المناعة، وما يمكن فعله لاستغلال آلياتها لتشخيص الأمراض وعلاجها".
أن تنعم بلادك بأكبر احتياطي للنفط في العالم، فهذا لم يمنعك من أن تنهال المجاعة في أبشع صورها من جسدك، وهو ما تجلى في الحالة التي وصل لها مواطني فنزويلا حاليًا، حسب ما أفادت به تقارير إعلامية، لرصد وضع مأساوي، لعضو منظمة الأوبك«مصدر التحكم في سوق النفط العالمي»، إلا أن العقوبات المفروضة على فنزويلا تعيقها من زيادة حصتها اليومية للنفط العالمي والخروج من عثراتها.
في مطلع تسعينيات القرن الماضي كانت هناك أغنية لمجموعة من الأطفال تظهر دوماً في القناة الوحيدة آنذاك للتلفزيون اليمني الرسمي تشجع الفتيات الصغيرات على الالتحاق بالمدارس، حيث تظهر في هذه الأغنية فتاة اسمها "سلمى" تقوم بجمع وإشعال الحطب وتساعد أمها في أعمال المنزل.. وأثناء ذلك تمر عليها فتاة أخرى اسمها "هند" تسلم عليها وهي تحمل حقيبتها المدرسية ومتوجهة للمدرسة..
بدلاً من رؤية المشهد المألوف في كل بُلدان العالم للأطفال وهم يخرجون من منازلهم  بأكراً للذهاب الى مدارسهم ,حاملين على ظهورهم حقائبهم المدرسية. تُفاجئ في اليمن بمنظر منقطع النظير, تُشاهد فيه الاطفال وهم يذهبون ايضاً باكراً لكن ليس الى مدارسهم بل الى آبار و محطات وأماكن تزويد المياه ,حاملين على رؤوسهم قواريرهم البلاستيكية لتعبئتها بمياه صالحة للشرب. ففي حين تعطلت العملية
  • Like0
  • Dislike0
0
لم تمنع الحرب التي تدخل عامها الرابع في اليمن، الراغبين في الحج من أداء هذه الشعيرة الدينية، طيلة السنوات الماضية، وعلى رغم ظروف السفر الصعبة التي يمرون بها بسبب المخاطر الأمنية وتقطع الطرق، إلا أن رغبتهم في أداء الركن الخامس، دفعتهم لمجابهة كافة التحديات والالتحاق بمواكب قاصدين بيت الله الحرام، كما كان للجهود التي بُذلت من قيادة وزارتي الأوقاف اليمنية والحج السعودية دور كبير
  • Like0
  • Dislike0
0
"يسبب تصلب الشرايين ويرفع ضغط الدم ويسبب تلوث في الأمعاء"، بالطبع ليس الدخان، وإنما البيض، وهي جملة ساخرة نشرها الناشط اليمني فهمي المخلافي على صفحته في "فايسبوك"، تعليقاً على الارتفاع الكبير لأسعار البيض في الأسواق اليمنية، وعلى رغم أن الطلب على البيض ينخفض في مثل هذه الأيام من فصل الصيف في اليمن، إلا أن ارتفاع أسعارها أثار حفيظة الصحافي عبده الحبيشي، الذي كتب منشوراً قال فيه
  • Like0
  • Dislike0
0
"تقول إنها من أسرة تنتمي لمحافظة ذمار، أقرب مدينة يمنية لصنعاء جغرافياً. وذمار هي واحدة من المُدن التي أنجبت كبار الشعر والأدب والفن اليمني وأبرزهم غزالة المقدشية"، هذا ما علق به الكاتب اليمني جمال جبران عن الفنانة اليمنية الصاعدة سهى المصري في صفحته الشخصية في "فايسبوك"، واضعا إياها واحدة من الشخصيات التي يمكن أن يكون لها تأثير ملحوظ في الساحة الثقافية والفنية في اليمن. غير أن
  • Like0
  • Dislike0
0
إذا أراد الفنان الخروج من ثوب النسخ إلى فضاءات الإبداع فعليه أن يبحث عن اشتراطات معينة تمنحه ذلك، ربما تكون تلك الشروط أو العوامل موجودة في محيطه وتحتاج فقط لمن يتأملها ويفحصها جيداً كي يعيد إنتاجها بشكل مختلف. كثير من الأغاني على مستوى العالم تُقلّد من دون إضافة، لكن هناك بين المخلصين للإبداع من يعملون على دمج الأغنية أو العمل الفني المقلَّد مع عناصر أخرى يستنبطها الفنان من
  • Like0
  • Dislike0
0
في وقت تشير فيه إحصاءات الأمم المتحدة إلى اعتماد معظم اليمنيين على المعونات الخارجية، وفي ظل توقف صرف مرتبات أغلب موظفي الدولة في اليمن منذ قرابة عام ونصف، أدى تسريب وثيقة مالية من البنك المركزي اليمني حول مرتب محافظ البنك إلى ردود أفعال غاضبة مما أسموه بالهدر الذي يتعرض له المال العام، في بلد يعاني من حرب ومجاعة وبطالة لا حدود لها، وهو ما دفع الدكتور مساعد القطيبي إلى عمل

حياة الإخبارية