• Like0
  • Dislike0
0
حاول بلاغ للنيابة العامة في مصر صنفه رواد السوشال ميديا بالعنصري تجاه السوريين في مصر، حيث اتهمهم بالسيطرة على مدن، ونشاطات تجارية ضخمة، ولكن ردود فعل المغردين المصريين أكد أنهم ضد مثل هذه العنصرية. ولكن ماذا عن العنصرية من نوع آخر، تلك التي تتصف بها فئة من التجار.
  • Like0
  • Dislike0
0
من منا اختار والديه؟ بالتأكيد لا أحد فعل ذلك على مر التاريخ، وأيضاً لا أحد اختار وظيفة والديه، ومع ذلك دوماً نحن أمام خيار واحد وهو التصالح مع ما فرض علينا من واقع نعيشه، كما فعل مستخدم "فايسبوك" السيد إبراهيم عبر صفحته الشخصية، بنقل صورة والده الذي يعمل "حلاق دليفري"، وكتب تحتها :"كلي فخر وشرف؛ لأن والدي يعمل حلاق دليفري، ولو قبلت يده وقدمه، لن أوفيه ذرة من حقه، واجتهاده في
  • Like0
  • Dislike0
0
ما العيد؟ غير لمة الأهل واجتماع الأصدقاء وتبادل الابتسامة ورقصات الفرح وقُبل الألفة والمحبة، غير أن كل هذه لا تكاد تجتمع بالنسبة لملايين المغتربين، ممن افتقدوا العيد وفرحه وطقوسه.

حياة الإخبارية

تايم لاين

  • Like0
  • Dislike0
0
كما في كل عام، تتوجه عايدة نصّار، صباح يوم عيد الفطر إلى المقبرة في مدينتها النبطية لزيارة أضرحة أحبة غابوا بالوفاة، وبات ملاذها الوحيد استحضار الذكريات معهم، متأبطة بحنين اللحظات مع والدها، عمها وشقيقها.
  • Like0
  • Dislike0
0
"لو أخلاق الناس استمرت كما هي في شهر رمضان، كنا نمنا وتركنا الأبواب مفتوحة"، هكذا عبرت روان شادي عبر حسابها الشخصي في (تويتر) عن اختفاء الأخلاق الجيدة التي عادة ما تكون سمة لتعاملات الأشخاص خلال الشهر الفضيل.
  • Like0
  • Dislike0
0
اشتعلت موقع التواصل الاجتماعي "تويتر " بتغريدات خلال العشر الأواخر من شهر رمضان، حول الاستعداد للعيد وتحضير الحلويات في بيوت العائلات الجزائرية، حيث لا تفوت الجزائريات عيد الفطر المبارك من دون تحضير الحلويات، ولا يهم إن كانت حلويات تقليدية أوعصرية، المهم أن تختار ربة المنزل ثلاث أو أربع أنواع لتزين بها مائدة العيد وتستقبل بها الضيوف، كما توزع منها كمية على الأهل والجيران خلال

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
"الغربة مرّة" هكذا اختصر معاناتها من عاشها وأخبرنا عن يومياته بعيداً من الأهل والديار، والتي اعتاد فيها حياة العزلة والوحدة بعد أن اقتصر روتينه على ثنائية "البيت والعمل"، وفيما بعد اندمج في مجتمع مختلف يُخرجه منه بين الحين والآخر حنين إلى المسقط ومن فيه، بخاصة في المناسبات العائلية والأعياد التي يحضر فيها الجميع باستثناء من هاجر و"تغرّب".
  • Like0
  • Dislike0
0
"لنومي في حضن لبس العيد وإحساسي إن بُكرا بعيد"، كلمات تغنى بها الفنان المصري محمد فؤاد في أغنيته "ساعات بشتاق"، لتلخص مدى الفرحة والسعادة التي تختلج صدور الأطفال، ابتهاجاً بشراء ملابس العيد، تلك المناسبة التي تشكل ذكريات في وجداننا لا تمحوها الأيام.
  • Like0
  • Dislike0
0
تُضاعف أغاني العيد فرحة استقبال المناسبة السعيدة. أهازيج هي مزيج من كلمات تُهنّئ الصائمين وتُهلل لليوم الموعود، كانت  رسمت الاحتفالات الجماعية بحلول عيد الفطر قبل زمن، ثم تَحلُّق الأسر وجيرانها حول المذياع في الأمسيات الأخيرة من الشهر الفضيل في مرحلة لاحقة، تبعتها بعد عقود محركات البحث ومواقع التواصل الاجتماعي التي مكّنت مستخدميها من نشر أغنياتهم المفضلة وتشاركها مع الآخرين
  • Like0
  • Dislike0
0
العيد يزرع الفرحة والبهجة في نفوس الأسر العربية، وذلك لا نطلاق الأفراح والزيارات العائلية وتجدد صلة الأرحام. ولعل الأطفال هم أكثر الأشخاص سعادة بقدومه، حيث تلمع عيونهم البريئة بمجرد ذكر يوم العيد.
مع تزايد الآم جزء ما في جسدك،  تبدأ التقلبات المزاجية تتصاعد لتتملك منك، وما ينعكس عليها من وهن تارة وسيطرة حالة من الإحباط تارة أخرى، ويتوغل هذا الشعور داخل نفوس الكثيرين، إلى أن تحمله قدماه قاصدًا عيادة طبيب، ليطمأنه أو يرشده نحو العلاج للتخفيف من آلامه. وقد يطول الآمر ويزداد معه وتيرة القلق، جراء طلب الطبيب عمل بعض الفحوصات أو التحاليل والأشعة، لزيادة الإطمئنان ودقة التش
من بلوغ سن الرشد للشباب كانوا أو فتيات، ينضج في مخيلتهم الحلم يومًا بعد يوم انتظارًا ليوم الخطوبة، ممنين النفس بسعادة غامرة، فتكون مخيلة الفتايات مفعمة بفارس الأحلام – هذا الرجاء المستهلك لدى أغلبهن – أو ترى الآمر على أرض الواقع وتمني النفس برجل بكل ما تحويه الكلمة من معنى يرعاها ويحفظ كيانها وشخصيتها المستقلة، والشاب أيضًا يحلم بأن تكون الفتاة التي اختارها هي كل ما له.تعوضه
بين ماض أليم خلفته آثار الحرب والتدمير والتخريب، وحاضر مظلم يحاصره الفقر المدقع من كل اتجاه، ومستقبل غامض غير معروف ملامحه، يقبع الكثير من السوريين اللاجئين مُشردين فى أنحاء شتى  فى العالم، ينتظرون لحظة العودة إلى الأراضي التي فروا منها ،مُرغمين بلا ارادتهم، خشية أن تطالهم قذائف الحرب أو طلقات رصاص طائشة أو قنابل الأطراف المتصارعة فى سوريا.
  • Like0
  • Dislike0
0
"لا أتوقف عن البكاء.. حالتي النفسية تزداد سوءاً يوما بعد يوم.. لم أعد أسمع جمل سوى من نوعية (أنت امرأة نكدية)، أو (احمدي ربنا إحنا أحسن من غيرنا)".. الكلام ترويه نشوى الثلاثينية على إحدى الـ"غروبات" النسائية المغلقة على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك". وتتابع "أعرف جيدا أن مستوانا الاجتماعي مقبول، وأننا نعيش حياة كريمة، ولكن ماذا أفعل مع شعوري الدائم بالتعاسة، وعدم القدرة على
  • Like0
  • Dislike0
0
جدل احتدم بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، والسبب هو مقولة يرددها علماء علم النفس بأن السعادة قرار، كما تفاعل مستخدم "فايسبوك" إسلام عبدالفتاح، عبر حسابه الشخصي أنه حين طبق هذه المقولة على أرض الواقع، وجد أنه بالفعل يقرر سعادته بنفسه، وهو ما أيدته دراسة جديدة تقول إن تعبيرات الوجه السعيدة (الابتسامة) تجعل الشخص يشعر بالسعادة.
  • Like0
  • Dislike0
0
"تقوم تايمة بتنظيف البيت تنظيفاً عميقاً استعداداً للعيد، وتستخدم ماء النار في تنظيف الأرضيات وأحواض المنزل، ولكن للأسف تتسرب هذه المادة ليدها، فيسبب لها حرقاً"، معطيات نشرتها صفحة "نون أكاديمي" في "تويتر"، لتحيلنا إلى ظاهرة تتكرر نهاية كل رمضان، حيث يعكف ربات البيوت على تنظيف المنازل استعداداً لعيد الفطر باستخدام المنظفات، ولكن بـ"كرم زائد"، والذي يتحول دائماً إلى ضرر بالجهاز
  • Like4
  • Dislike0
4
سخونة الجو في مدينة الفاشر لم تحد من نشاط السيدة السودانية فاطمة، في القيام بأعباء صناعة المائدة الرمضانية لأسرتها الكبيرة التي تقيم في إحدى الأحياء الشعبية، وفور فراغها من تزويد أطفالها اليافعين بحاجتهم من الإفطار، تنشط في تنفيذ خارطة إفطار الصائمين، وتنتهي من ذلك عصراً بعد جهد لا يستهان به.
  • Like0
  • Dislike0
0
ما إن تقترب الأعياد حتى يبدأ الناس بالتخطيط لوجهتهم خلال أيام العطلة، فمنهم من يفضل السفر ومنهم من يفضل التفرغ لزيارة الأقارب والأصدقاء وهناك أيضاً من يفكر في التنزه، إلا أن هناك أشخاصاً تمضي عليهم العطل وهم في أعمالهم لا يقدرون على نيل العطلة إلا بعد انتهاء الموسم.

حياة الإخبارية