• Like1
  • Dislike0
1
لم يعد بمقدور أي وزير تعليم، أيا كانت قدراته وامكانياته ومؤهلاته، مجابهة ظاهرة الغش فى امتحانات الثانوية العامة، التي أصبحت أشبه بـ"بعبع وشبح" مخيف يُهدد مستقبل الكثير من الطلاب ويؤرق حياة الكثير من الأسر والأهالي،خاصة فى ظل التطور التكنولوجي الذي طرأ فى السنوات الأخيرة، واختفاء وسائل الغش التقليدية، وعدم قدرة الوزارة على ابتكار أساليب جديدة لمواجهة تلك الظاهرة.
  • Like0
  • Dislike0
0
مابين مدينة صفوى شرق السعودية وولاية مينيسوتا شمال الولايات المتحدة الأمريكية قصة كفاح ونجاح بطلتها شابة سعودية كفيفة، تغربت عن الأوطان لطلب العلم، وسافرت إلى هناك رغم بُعد المسافة وطول المدة وفراق الأهل والأحبة.
  • Like0
  • Dislike0
0
لاشك أن نظام التعليم الجديد، الذي كشف النقاب عنه وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، ألقى حجرا فى المياة الراكدة، وأحدث زلزال كبير داخل البيوت المصرية، وجعل المجتمع أمام لحظة كاشفة لما وصل إليه حال التعليم المهترئ فى مصر، والذي يقبع فى المرتبة قبل الأخيرة، حيث تحتل مصر المركز 139 من بين 140 دولة فى جودة التعليم.

حياة الإخبارية

ads

  • Like1
  • Dislike0
1
لم يعد بمقدور أي وزير تعليم، أيا كانت قدراته وامكانياته ومؤهلاته، مجابهة ظاهرة الغش فى امتحانات الثانوية العامة، التي أصبحت أشبه بـ"بعبع وشبح" مخيف يُهدد مستقبل الكثير من الطلاب ويؤرق حياة الكثير من الأسر والأهالي،خاصة فى ظل التطور التكنولوجي الذي طرأ فى السنوات الأخيرة، واختفاء وسائل الغش التقليدية، وعدم قدرة الوزارة على ابتكار أساليب جديدة لمواجهة تلك الظاهرة.
  • Like0
  • Dislike0
0
مابين مدينة صفوى شرق السعودية وولاية مينيسوتا شمال الولايات المتحدة الأمريكية قصة كفاح ونجاح بطلتها شابة سعودية كفيفة، تغربت عن الأوطان لطلب العلم، وسافرت إلى هناك رغم بُعد المسافة وطول المدة وفراق الأهل والأحبة.
  • Like0
  • Dislike0
0
لاشك أن نظام التعليم الجديد، الذي كشف النقاب عنه وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، ألقى حجرا فى المياة الراكدة، وأحدث زلزال كبير داخل البيوت المصرية، وجعل المجتمع أمام لحظة كاشفة لما وصل إليه حال التعليم المهترئ فى مصر، والذي يقبع فى المرتبة قبل الأخيرة، حيث تحتل مصر المركز 139 من بين 140 دولة فى جودة التعليم.

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

  • Like3
  • Dislike0
3
لسنوات طويلة ظلت قضية تطوير التعليم،تشغل الرأى العام فى مصر، دون وجود حلول واضحة لعلاج تلك القضية من جذورها، لاسيما فى ظل الأزمات والمشكلات التي أصابت ذلك القطاع بالشلل والجمود خلال السنوات العشر الماضية، بسبب تردي المستوى التعليمي وغياب الأفكار الابداعية وعدم قدرة المسئولين عن استحداث أساليب تكنولوجية جديدة لمواكبة التطور العلمي.
  • Like10
  • Dislike0
9
دائمًا يُعاني الآباء من مشكلة عدم دراسة أبنائهم, وتململ الطفل من الدراسة, والكتب .. فهل يوجد حل لذلك أم لا ؟
  • Like2
  • Dislike0
3
يواجه المصريون مشكلة كبيرة باختلاف مستوياتهم المادية وذلك من أجل إلحاق أبنائهم بالمدارس، تحديدا مرحلة رياض الأطفال أو «kg»، حيث إن الأعداد التى تقبلها المدارس عادة أقل بكثير من عدد الطلاب الذين يتقدمون لها، كل مدرسة تقبل ما بين 20 إلى 40 طالبا حسب عدد الفصول المتاحة بها، هذا عن المدارس الخاصة، يرتفع هذا الرقم إلى ما بين 60 و120 طالبا فى المدارس الحكومية، ونظرا لكثافة المتقدمين

حياة الإخبارية