• Like0
  • Dislike0
0
"أصعب فراق في الشتاء، هو فراق البطانية (الغطاء) عند كل صباح من أجل الذهاب إلى المدرسة"، هكذا عبر مستخدم "فايسبوك" بسّام رزق بسخرية عن ضجره من الاستيقاظ كل صباح من أجل المدرسة. بالتأكيد معاناة كل طالب تقريباً هي صعوبة الاستيقاظ من النوم باكراً، من أجل الاستعداد للخروج والذهاب إما سيراً أو عن طريق المواصلات للمدرسة أو الجامعة. 
  • Like0
  • Dislike0
0
تحضير الطفل للذهاب إلى المدرسة، بات أمراً روتينياً لا بد منه في كل يوم تُفتح فيها المدارس أبوابها، ومن دون تلك التجهيزات، قد يشوب الأمر شيءٌ من التردد، إن لم يكن لدى المسيرة التعليمية، فهو على الطفل نفسه.
  • Like0
  • Dislike0
0
تهلل العائلة فرحا بالكلمات الأولى المفهومة وغير المفهومة التي ينطقها الطفل. ففي البدء احتفلوا عندما ابتسم، ثم عمدوا إلى إضحاكه. وذات مرة كان لهم ما أرادوا، فغمرتهم الفرحة وأطلقوا الصيحات وصفقوا ثم عاودوا المحاولة من جديد.

حياة الإخبارية

تايم لاين

  • Like1
  • Dislike0
0
"منذُ أن انتظمت في سلك التعليم، كمعلم ثم مشرف تربوي ثم معلم، وأنا أنادي بصوتٍ عالٍ أن لا تثقلوا كواهل التلاميذ الصغار في صفوفهم الثلاثة الأولى بغير القراءة والكتابة، فإنهم إن أجادوها وأتقنوها أجادوا وأتقنوا غيرها واختصروا على معلميهم الوقت والجهد"، هذه نصيحة غرّد بها سعيد القرني عبر حسابه في موقع "تويتر".
  • Like0
  • Dislike0
0
ارتبطت شخصية المربيّة في الأذهان بصورة الـ "داده" التي قدّمتها السينما المصرية. وقد اشتهرت بالأبيض والأسود كل من ثريا فخري وفردوس محمد في لعب هذا الدور بكل تفاصيله، ليس على صعيد المظهر فحسب بل من خلال فيض الحنان الذي تعكسه ملامح الوجه ولغة الجسد أيضًا.
  • Like0
  • Dislike0
0
"أهلا_بالعام_الدراسي هناك مقترحات مختلفة وتجارب إبداعية متنوعة مطبقة في الكثير من مدارس. الحلقة الأولى لتخفيف ثقل الحقيبة المدرسية ونأمل أن تطبق في جميع المدارس وأن تكون هناك متابعة لمدى التنفيذ خاصة في مدارس الحلقة الأولى تفاديا للأعراض الصحية التي يسببها ثقل الحقيبة المدرسية"... تغريدة كتبها الدكتور يحيى البوسعيدي ليشيد فيها بالمدارس التي خففت من ثقل الحقيبة المدرسية على كاهل

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
بين المقبول والمرفوض، السيء والجيد، الثواب والعقاب، ينقسم أسلوب التربية التقليدي من جانب الأهل للطفل بين متناقضات، ليتم من خلالها بناء شخصيته وتوجيه سلوكه. تشجيعه على أفعال ونهيه عن أخرى.
  • Like1
  • Dislike0
1
"تم الشروع في الانتقاء الأولي لمرشحي المستقبل، ولا يوجد اختبار مكتوب للثقافة العامة أو معرفة الكمبيوتر، ولكن فقط اختبار عبر الإنترنت يتم إجراؤه من أي مكان وزمان، ويعتمد على اختبارات المنطق والذاكرة لضمان القدرات المطلوبة للانضمام إلى المغامرة، إنها مدرسة لا تشبه أي مدرسة أخرى، لا وجود لمعلمين ولا دروس ولا كتب ولا جدول زمني ثابت، قاعات مفتوحة على مدار 7 أيام في الأسبوع و24 ساعة
  • Like0
  • Dislike0
0
العنف في القطاع التعليمي ليس محصوراً على بلد دون آخر ولا ثقافة دون أخرى، بل إنه عابر للأماكن والثقافات والأمم، وفي دراسة حديثة أجريت في ألمانيا تبين أن نصف المعلمين في المدارس الألمانية تعرضوا خلال الخمس السنوات الماضية إلى نوع من أنواع العنف والتي تشمل التهديد والبلطجة والإهانة، وأن أكثر من 26 في المئة من المعلمين تعرضوا بالفعل لعنف جسدي.
  • Like0
  • Dislike0
0
"إذا أردت أن تُحسّن مستوى ذكائك، فلا تتوقف عن التعليم أبداً، مهما كان عمرك"، فالمدرسة لا تتعلق فقط بتعلم المعرفة الجديدة، واكتساب فهم مختلف للعالم من حولنا، بل يمكن أن تؤدي إلى زيادة معدل الذكاء الخاص بك. وذلك وفق دراسة علمية نفسية جديدة، حيث أجرى الباحثون تحليلاً كبيراً، واكتشفوا أن سنة واحدة فقط من الدراسة تؤدي إلى تفوق ملحوظ في درجات اختبار  معدل الذكاء IQ.
دائمًا يُعاني الآباء من مشكلة عدم دراسة أبنائهم, وتململ الطفل من الدراسة, والكتب .. فهل يوجد حل لذلك أم لا ؟
يواجه المصريون مشكلة كبيرة باختلاف مستوياتهم المادية وذلك من أجل إلحاق أبنائهم بالمدارس، تحديدا مرحلة رياض الأطفال أو «kg»، حيث إن الأعداد التى تقبلها المدارس عادة أقل بكثير من عدد الطلاب الذين يتقدمون لها، كل مدرسة تقبل ما بين 20 إلى 40 طالبا حسب عدد الفصول المتاحة بها، هذا عن المدارس الخاصة، يرتفع هذا الرقم إلى ما بين 60 و120 طالبا فى المدارس الحكومية، ونظرا لكثافة المتقدمين
لسنوات طويلة ظلت قضية تطوير التعليم،تشغل الرأى العام فى مصر، دون وجود حلول واضحة لعلاج تلك القضية من جذورها، لاسيما فى ظل الأزمات والمشكلات التي أصابت ذلك القطاع بالشلل والجمود خلال السنوات العشر الماضية، بسبب تردي المستوى التعليمي وغياب الأفكار الابداعية وعدم قدرة المسئولين عن استحداث أساليب تكنولوجية جديدة لمواكبة التطور العلمي.
  • Like0
  • Dislike0
0
يتعامل الكثير  مع تربية الأطفال وبخاصة لجهة تقويم سلوكهم السيء بطريقة "ردة الفعل"، بمعنى الاعتماد على العقوبة في التعبير عن الرفض للسلوك السلبي عند الطفل، وليس من أجل تقويم اعوجاجه، أو محاولة للإصلاح.
  • Like0
  • Dislike0
0
أيام قليلة ويبدأ العام الدراسي الجديد، وهي الفترة التي تبذل فيها الأمهات مجهوداً مضاعفاً، حيث تعمل على تنظيم أوقات أولادها، الاستيقاظ مبكراً، إعداد  وجبات المدرسة، متابعة الدروس الخصوصية والواجبات المدرسية، وأحيانا المذاكرة مع الأبناء.
  • Like0
  • Dislike0
0
أوشك العام الدراسي على الانتهاء، امتحانات نهائية، ثم عطلة صيفية تطول حتى ثلاثة أشهر، فهل يغيب عنها الأساتذة والكتب والكراريس؟ ليس تماماً؛ فبالنسبة لبعض التلاميذ اللقاء مع المذاكرة سيتجدد في الخريف المقبل، أما البعض الآخر فسيتجدد موعدهم معها في الأيام التي ستلي وداع الصفوف وزملاء الدراسة مباشرةً. ذلك لأن عدداً كبيراً من المدارس يُلزم طلابه بإنجاز مجموعة من الدروس الصيفية تتضمن
  • Like8
  • Dislike4
0
إجازة طويلة انقضت بكل ما فيها من صخب وسهر، وكل ما تخللها من مناسبات اجتماعية عائلية وأخرى دينية من مثل شهر رمضان، وعيد الأضحى المبارك، وعيد الفطر السعيد، وقريباً تفتح المدارس أبوابها معلنة بدء العام الدارسي الجديد. غير أن الأمور لا تبدو سهلة إلى هذا الحد، فالتحدي الأهم هنا هو ضبط ساعة النوم من جديد، لاستقبال العام المدرسي بهمة ونشاط.
  • Like0
  • Dislike0
0
تُشكل المذاكرة امتداداً لليوم المدرسي الطويل. فالطفل عندما يعود أدراجه إلى المنزل، يحمل معه لائحةً من الواجبات الملزم بإنجازها خطياً وحفظها شفهياً لتسميعها عن ظهر قلب في اليوم الموالي.

حياة الإخبارية