• Like1
  • Dislike0
1
"في احدى المرات، كنت عائداً من رحلة مدتها 14 ساعة في الطائرة، ركنت سيارتي في المطار، وما إن ركبت في السيارة حتى اصطدمت بالسيارة التي أمامي من شدة النعاس، فعلاً من هذا اليوم وأنا لا أقود السيارة وأنا نعسان"، هذا ما اعترف به يمان في تعليقٍ له عبر موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك".
  • Like0
  • Dislike0
0
"إيه (ما هي) أكثر حاجة تضايقك وأنت سايق (أثناء القيادة)؟"، سؤال طرحه المستخدم إسلام حافظ، عبر إحدى المجموعات الشبابية المغلقة بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" أخيراً، فتح الباب أمام مئات التعليقات من المتفاعلين على منشوره حول العادات الأكثر إزعاجاً بالنسبة لهم والتي يكرهونها أثناء القيادة ويطالبون الآخرين بالكف عنها، من بينها استخدام "آلة التنبيه" أو ما يُعرف بالعامية بـ
  • Like0
  • Dislike0
0
"عفوا، نكزتلك (ضربت) السيارة بس كان في سيارة ثانية بعكس السير و(زركتني)، وتنبلش (نبدأ) سنة 2019 بهالطريقة تركتلك 50 الف تتعمل "بوليش" لأن دغري بيروحوا وبترجع جديدة.. sorry". على صفحتها عبر فايسبوك نشرت المواطنة اللبنانية باتريشيا الخوري رسالة تركها "شخص محترم ومتحضر" كما وصفته، مع 50 الف ليرة لبنانية على زجاج سيارتها، بعدما الحق ضرر طفيف بسيارتها المتوقفة في إحدى شوارع مدينة

حياة الإخبارية

تايم لاين

  • Like0
  • Dislike0
0
تشهد سوق السيارات المصرية حالة من الاضطراب والجدل منذ  بدايات العام الجديد 2019، والسبب هو ثمن السيارات المستعملة والجديدة بعد قرار تخفيض الجمارك على السيارات الأوروبية الذي كان من المفترض أن يدخل حيز التنفيد منذ اليوم الأول من شهر كانون الثاني (يناير) إلا أن الأمور لازالت غامضة بعض الشيء، إذ يحاول بعض التجار والوكلاء تجاهل هذا الخفض الذي سيؤثر على الأسعار لا محالة.
  • Like0
  • Dislike0
0
كل يوم نسمع عن حادث سقوط أحد الأشخاص بين الرصيف والقطار على المحطة، ولعل آخر ما انتشر هو الحادث التي تعرضت له طالبة كلية الطب في مصر، والذي تداوله الآلاف عبر مواقع التواصل الاجتماعية، حيث سقطت الفتاة تحت عجلات القطار ومزقها بطريقة بشعة. 
فجر الإعلام الألماني قضية تناول قائد الريال راموس للمنشطات واستعاد الملكي عافيته بانتصاره ضد روما وفالانسيا، وتم اختيار كريم بن زيمة لاعب الشهر في الميرنغي لشهر تشرين الثاني (نوفمبر). لكن بعيدا عن الميدان يبقى بن زيمة يصنع الجدل على سوشال ميديا.

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
"من صغري وأنا بحب العجل (الدراجات) كان نفسي اتعلم العجل وأمشي بيها في الشارع وشفت (طالعت) إعلان لجروب Nubian Bikers من سنه لتعليم ركوب العجل"، منذ صغرها وتهوى ركوب الدراجة ولذا قررت سها وصديقتها تعلم ركوب الدراجات وتحقيق حلمها، وبالفعل تعلمت ومشيت في الشارع وسط السيارات، تعلق "مكنتش مصدقة نفسي، وقلت ليه مشتريش (لم لا أشتري) عجلة ومرحش (أذهب بها) الشغل بيها".
"رسم بياني يوضح النمو الكبير لأسطول طائرات الخطوط الجوية الإثيوبية منذ العام 2010، حتى استلمت ريادة القارة بأسطول طائرات حديثة بلغ هذا العام  100 طائرة وبمتوسط عمر أقل من خمسة أعوام"، هذه التغريدة بعثتها صفحة "إثيوبيا بالعرب" على "تويتر" أخيراً، وبعد بضعة أيام من محافظة الخطوط الإثيوبية على موقعها في طليعة شركات الطيران العاملة في القارة الأفريقية، وفقاً للدورة الخمسين لجائزة
يعتقد البعض بأنّه لا مجال للمقارنة بين ماضي السيارات وحاضرها، نظراً إلى الطفرة العملاقة في مجال الصناعة وتحوّل السيارات من مجرد وسيلة لنقل الركاب من نقطة لأخرى إلى محل للراحة والرفاهية تشبه تلك التي نجدها في الغرف الفندقية ذات الخمسة نجوم، ولكن الواقع يقتضي إعادة التفكير عدة مرات، بخاصة إذا بحثنا عن الأسباب التي تجعل البعض يدفع أموالاً طائلة تصل ملايين الدولارات لاقتناء سيارة
  • Like0
  • Dislike0
0
"على رغم حظر دخول مركبات النقل الثقيل إلى داخل بعض المدن إلا أنها تستغل بعض الأوقات الخالية من الرقابة، وتمر في الشوارع السكنية"، هكذا عبر مستخدم "فايسبوك" عمرو رزق عبر حسابه الشخصي، عن مشكلة منطقته السكنية في محافظة البحيرة المصرية مع الشاحنات الكبيرة. 
قرار جديد أتخذته الحكومة المصرية، جراء الوفرة في كميات الكهرباء التي تسجل 10 آلاف ميجا وات يوميًا من حيث الفائض، حسب ما تكشف عنه النشرة اليومية لجهاز مرفق الكهرباء، ليكون هذا القرار سببًا في إحداث طفرة داخل الشارع المصري، أو مجرد قرار صدر وحصل على صخب إعلامي لأيام. وتمثل في إصدار المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، قرارًا مطلع الأسبوع الحالي، بالسماح باستيراد سيارات
راودته فكرة صناعة طائرة سنة 1980 القرن الماضي، عندما شاهد طائرة تحط على سطح المستشفى الذي كان يعالج به والده بفرنسا، قبل أن يجسد فكرته بعد 36 سنة، بورشته الصغيرة، بمقر سكناه ببلدية الدوسن التي تبعد 80 كيلومتر عن ولاية بسكرة جنوب شرق الجزائر.
  • Like0
  • Dislike0
0
في هذا البرد الجميل، يتحول الضباب إلى كابوس لمن يقود سيارته في الشتاء. عند القيادة، قد تكون الرؤية واحدة من أهم الجوانب التي لا ينبغي التساهل فيها.
  • Like0
  • Dislike0
0
"حدث لي ذلك أكثر من مرة، في الفترة التي كنت فيها عاطلا عن العمل، كانت زيارة محطة البنزين مؤلمة، اعتقدت أنه يجب عصر كل سنت دفعته، انتظر حتى يضيء خزان الوقود ثم أفكر في ملئه. مرة كنت على الطريق السريع، وأخرى في نفق، ولم يكن هناك مجال للتوقف..". تغريدة عمار حول نفاذ خزان الوقود الخاص بسيارته ليست من المواقف الكوميدية كما يظن البعض، ويمكن أن تكون من أكثر المواقف خطورة، تحديدا اذا
  • Like0
  • Dislike0
0
بين أن ينأى بنفسه عن الخطر المحدق بزوجته وأن يسعى مهما كانت العواقب لإنقاذها من موت محتم. اختار الشاب علي زهور انقاذ شريكته وأم أطفاله الأربعة، ليال يحيى، التي تعرضت إلى صعقة كهربائية مميتة داخل منزلهما، غير آبه بالمخاطر التي قد تحدق بمحاولة فصل زوجته عن مصدر الطاقة الكهربائية، وما أن لامسها، حتى انتقلت إليه الصعقة الكهربائية وأردته صريعاً هو الآخر. 
  • Like0
  • Dislike0
0
اعتادت أمينة أن تلاحق العبارات المكتوبة على السيارات.. تنشغل في زحمة المرور الخانقة بتصوير هذا النوع من الفنون الشعبية.. يجذبها التعامل المزاجي لهؤلاء الأشخاص مع الواقع، وما تعكسه عباراتهم، في محاولة لإيصال جزء من أفكارهم أو التعبير عن آرائهم بطريقة مميزة، وكأنهم يفتحون نوافذ مع الآخر حتى لو كان عابر سبيل.. بعضها سوداوي، وغالبا ما يكون وراؤها دوافع نفسية تعبر عن حالات اليأس
  • Like0
  • Dislike0
0
بين قيادة السيارة والأحوال الجوية علاقة طردية، فكلّما صفت الأجواء وتحسّنت الرؤية أصبحت القيادة أكثر سلاسة وأمانًا على المرتفعات والمنخفضات وعلى الطرقات السريعة والداخلية الأقل اتساعاً.. في حين تتراجع مستويات السلامة كلّما ساء حال الطقس وتلبّدت الغيوم وتواصل هطول المطر ففرقعت قطراته على الواجهة الأمامية وحجبت الخارج عن عيني السائق.

حياة الإخبارية