• Like0
  • Dislike0
0
يروي حسن، كيف أنه دخل مرة إلى سوبر ماركت في فرنسا، ووجد لافتة تشير إلى سعر حزّ (قطعة) البطيخ العدلوني، يغرد "البطيخ العدلوني حمل اسم بلدته، ووصل بشهرته إلى أقاصي الشرق والغرب.. أنه أشهر من نار على علم". ذاع صيت هذه الارض الجنوبية حتى ارتبط خيرها باسمها، ربما لا يدرك الجميع حقيقة بطيخها المزروع واختلافه عن البطيخ المزروع في بقية السهول اللبنانية.
  • Like0
  • Dislike0
0
بروتوكول العيد.. إعداد الضيافة. تحضيرها منزلياً أم ابتياعها من السوق لا يهم. المهم أن تكون معروضة بالشكل الذي يليق بها ويوفي المناسبة ـ الحدث حقها. في صدر البيت، أو فوق منضدة يقع عليها النظر عند دخول المعايدين ومغادرتهم.
  • Like1
  • Dislike0
1
"يا رايح صوب المنارة فتشلي عن حرش العيد، وبالعالي طير طيارة وقللي وين صار القرميد، ونادي كان في عنا ساحة نلعب فيها من زمان، ونادي كانت حول بيوتن حلوة اشجار الرمان، قطعوها وبقيت وحدة اسقوها شوية حرام"، بقيت هذه الأغنية للفنان أحمد قعبور، الملاذ الوحيد منذ أن غابت أمكنة الذاكرة واقفل حرش بيروت كساحة للتلاقي، قبل نحو 22 عاما. وعلى رغم ذلك بقيت المدينة بالنسبة إلى الجيل القديم ليست

حياة الإخبارية

تايم لاين

  • Like0
  • Dislike0
0
‏"ألف ليرة ضريبة على كل أرغيلة"، يسأل الإعلامي بسام أبو زيد، بعد إقرار مجلس الوزراء بنداً بإضافة ضريبة بقيمة ألف ليرة لبنانية على كل أرغيلة في الفنادق والمقاهي والمطاعم، ما إذا كان هناك إحصاء لعدد الأراغيل في لبنان، وعدد المُستخدم منها في المطاعم والمقاهي والفنادق والحانات؟ وعلى كم شخص تمرر هذه الأرغيلة خلال 24 ساعة؟
  • Like0
  • Dislike0
0
تلتقي النوايا الحسنة على فعل الخير في شهر رمضان، وتتشظّى منها مبادرات مختلفة تتشابه هنا وتتمايز هناك، لتتكامل بعد ذلك في تحقيق مسعاها لناحية مرضاة الله والتقرّب إليه من جهة، ومساعدة الآخرين ومدّ يد العون إليهم من جهة أخرى.
  • Like0
  • Dislike0
0
تتدخل العادات في ترتيب مائدة شهر رمضان، ما تحويه وما يغيب عنها، وفقاً للمتوارث الذي يراعي الفوائد الصحية للأطباق التي تمدّ الصائم بالمغذّيات الضرورية لأداء فريضة الصوم طيلة 30 يوماً.

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
في بلد شهد الحروب والاقتتال، يكره جميع ساكنيه المدافع على أنواعها، باستثناء مدفع رمضان، الذي يحمل إلى اللبنانيين بُشرى التماس هلال الشهر الفضيل، ثم يُعلمهم بمواعيد الإمساك والإفطار على مدى 30 يوماً، ولاحقاً يُدخل إلى قلوبهم الفرح والسرور بزفّ خبر حلول العيد.
  • Like0
  • Dislike0
0
يرتفع مؤشّر العلاقات الاجتماعية في رمضان. تواصل ووصال وإحياء لصلات الرحم. كل ذلك يأتي به شهر الخير بما يحمله من معاني الألفة والمحبّة إلى جانب فروض العبادة وفيها فرصة التقرّب إلى الله بالصلاة والصوم والزكاة ومساعدة الآخرين.
  • Like0
  • Dislike0
0
تؤَنسن صباح ناجي القطع المصنوعة من البورسلان، وتطلق حوارًا مفتوحًا بين الرسومات المنفّذة على الأواني ـ وما يُقابلها أو يُجاورها من كتابات ـ مع ذاكرة الأشخاص وماضي الأماكن، مثيرةً في كل مرّة فضول الأعين لملاحقة الخط واللون في تناوبهما حينًا وتكاملهما حينًا آخر على إنتاج الدهشة.
  • Like0
  • Dislike0
0
كلّما تمايلت الأشياء من أمامهم وسمعوا اهتزازًا قبل أن يشعروا به، تداعى اللبنانيون إلى السؤال بكثير من الحيرة وشيء من الخوف: "حدا حسّ بهزّة أرضيّة؟"، في مسعى للتثبّت من ما إذا كان ما شعروا به عبارة عن اهتزازات ارتجاجية للأرض ناتجة عن تحرّك مألوف للصفائح الصخرية، وأن التصاعد في نسبة هلعهم مردّه في محله أي إلى الخوف المتوارث من حدوث كارثة طبيعية يعلم الجميع أنها غير مستبعدة في
"أنا من بيروت، أمي من الجنوب، وزوجتي من بعلبك. وإذا قلت أن أكل الجنوب أطيب سأنام خارج المنزل، وإذا افصحت عن طيبات المائدة البقاعية ستحزن أمي..". يقترح أحمد أن يكون طرفا حياديا في معركة الترويج لأطباق المناطق اللبنانية. ويفضّل عدم الإعتراف للمطبخين بحبه الحقيقي، حفاظا على السلم الأهلي المنزلي.
  • Like0
  • Dislike0
0
"نحن نعيش بغابة مش ببلد طبيعي؛ لما أم تنحرم من ابنها ومن حريتها بظل قوانين ذكورية سخيفة.. عيب نوصل لمرحلة نطالب فيها بحقوق بشرية بسيطة!"، تغريدة للفنانة اللبنانية إليسا ضمن حملة على "تويتر" تحت هاشتاغ: #متضامن_مع_ريتا_شقير، والذي دشن بعد صدور قرار بحبس الأخيرة بتهمة عدم تسليم ابنها الذي رفض الذهاب إلى والده، إذ تحولت قضيتها إلى قضية رأي عام أثارت الجدل مجدداً في لبنان، وسط
  • Like0
  • Dislike0
0
لا يكاد يخلو يومٌ من دون أخبار حوادث السير التي توردها صفحة "غرفة التحكم المروري" التابعة لمديرية السير في وزارة الداخلية اللبنانية، عبر حساباتها على الـ "سوشال ميديا".. أرقام وأخبار متسارعة قد تكشف عن ظاهرة لا تتوقف في لبنان، وربما تتسبب في ضحايا بشكل شبه يومي.
  • Like0
  • Dislike0
0
هل كانت تحتاج الأحياء الداخلية العشوائية في منطقة الأوزاعي إلى علب طلاء، وجدران لها آذان وعيون وفم؟ هل تمحي الألوان على جدران منازلهم ما يظهر من بؤس على ووجوههم؟ بحسب المستخدم ماجد حميد لا توجد رسائل مخفية؛ لدعاية أو غرض سياسي، هو مجرد فن بسيط غني بالألوان، بهدف تجميل المنطقة وجعلها معلما سياحيا.
  • Like0
  • Dislike0
0
"سامعين بـ"بودرة الخروب"! بضيعتي في مهندس زراعي ومجموعة من النساء عم يبتكروا ويصنعوا كنوز غذائية لازم كلنا ندعمها". إحدى هذه الكنوز بحسب منشور المستخدمة إسراء حيدر هو "بودرة الخروب". ففي نشاط صحي لمركز "المودة" الخاص بالاطفال، حيث تعمل إسراء، زار الطلاب التعاونية الزراعية في بلدة عربصاليم (جنوب لبنان)، وتعرفوا الى نبتة الخروب، وشاهدوا المراحل المختلفة التي تمر فيها النبتة
  • Like0
  • Dislike0
0
عادَت شيرين وأصدقاؤها أعضاء فرقة "طيارة ورق" أخيراً المرضى في أحد المراكز الطبية في بيروت على طريقتهم الخاصة، اذ غنّت ورامي عزف على العود، وعمر على الرق، فنشروا إيقاعات مبهجة في الغرف ووزّعوا ابتسامات قلبية على وجوه كل من شاهدهم، وشاركهم الغناء وصفق لهم، بخاصة المرضى الراقدين في الأسرّة.

حياة الإخبارية