• Like0
  • Dislike0
0
لا يحتاج إلى الترقي في وزارة الخارجية حتى يمثل بلاده، يكفيه فقط أن يكون موهوبا، ومؤمنا بموهبته، يعمل على تطويرها وينافس بها أكبر الموهوبين في العالم في المجال نفسه، حتى يصبح سفيرا لبلاده وشعب بلاده، ويرفع أسهم أصوله في سماء العالم.
  • Like1
  • Dislike0
0
في حي الزمالك الشهير في مدينة القاهرة، تقع واحدة من أشهر الحدائق العامة، إنها حديقة الأسماك "Aquarium"، تلك الحديقة التي أنشأها الخديوي إسماعيل في عام 1867، و تعتبر من أفضل الحدائق في القاهرة التي أنشئت في عصر الخديوي، والذي طلب من مدير متنزهات باريس إحضار أحد الخبراء لتصميم حديقة، تكون على شكل جبلاية.
  • Like0
  • Dislike0
0
لم يمر عليه حادث القطار الذي شهدته مصر أخيراً مثل كل مرة؛ إذ شهدت ولايته ستة حوادث قطارات منذ  16 شباط (فبراير) 2017، وبخلاف التحقيقات ومحاسبة المسؤولين لم يتخذ الوزير موقفاً غير ذلك، على رغم  وعوده المتكررة بـ "التطوير"، والتي كانت تقابل باستنكار من بعض متابعي صفحات التواصل الاجتماعي، بينما آخرون يعتقدون بأنه كان صاحب خطة تطويرية لم يُسعفه الوقت لتنفيذها.

حياة الإخبارية

تايم لاين

  • Like1
  • Dislike0
1
مهما كانت العتمة ستجد دوماً النور، والنور في المجتمع المصري خلال الأشهر الأخيرة هو الاهتمام بمشردي الشوارع، الذين يفترشون الأرصفة ويلتحفون السماء، حتى في هذا البرد الشديد، الذي يودي بحياة الكثير منهم، نظراً إلى أنّ غالبيتهم من كبار السن والعاجزين عن العمل، وأحيانا الحركة، ومع ذلك هناك حالة مشرد أثارت الجدل على مواقع التواصل؛ بعد رفضه التخلي عن الشارع والإقامة في دار الرعاية
  • Like1
  • Dislike0
1
"ماذا لو أصبحت أشجار الشوارع في مصر كلها مثمرة؟" ، سؤال تداوله مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي، وتباينت حوله التوقعات وأوجه النظر تجاه شكل المجتمع المصري، و ردود فعل أبنائه وأطيافه تجاه الفكرة، مع العلم أنّ غالبية شوارع مصر ممتلئة بالأشجار التي تزرع لأغراض الزينة فقط، بالإضافة إلى امتلاء الجامعات والمدارس والمؤسسات الحكومية بالأشجار متنوعة الفوائد، إلا أنّها ليست مثمرة.
  • Like0
  • Dislike0
0
"ما أشبه الليلة بالبارحة".. مقولة تناسب ما تتعرض له الاَثار المصرية من إهمال، وعدم التعامل معها بالقدر الذي يراعي قيمتها، وأهميتها وحالة الهوس العالمي بها، فبعد مرور ثلاث سنوات على واقعة تشويه واحدة من أهم القطع الأثرية في العالم، وهي قناع الملك توت عنخ اَمون، عندما انفصل الذقن عن الوجه بالقطعة الأثرية في 2016 بالمتحف المصري بالقاهرة، لجأ البعض إلى حيلة لصقها بالصمغ وقتها، وهو

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
ينصح دائما الآباء والأمهات أبناءهم بالهدوء في الصفوف الدراسية، والابتعاد عن "المشاغبة" نتيجة النشاط الزائد الذي يتمتع به الأطفال، وتتركز مخاوف أولياء الأمور في وقوع حوادث عارضة جراء هذا النشاط والاحتكاك بين التلاميذ، مثل الألعاب الخشنة والمصارعة والخبطات والجروح التي تصيبهم بعد ذلك.
  • Like0
  • Dislike0
0
التعبير عن الحب والإفصاح عن الرغبة في الارتباط مر بعشرات المراحل في التاريخ، بداية من الشعر وحتى النزول على نصف ركبة أمام الفتاة لطلب يدها، غير أن الأيام الأخيرة حملت في مصر شكلا جديدا لم يكن معهودا من قبل في مجتمع يعتبر نفسه محافظا إلى حد ما.
  • Like0
  • Dislike0
0
سيناريو أقرب إلى الخيال جعل بطولة الأمم الأفريقية المقرر انطلاقها في حزيران (يونيو) المقبل تتنقل بين دول عدة ترشحت لاستضافتها، قبل أن يستقر المطاف بها في مصر، لتصبح البلد المضيف لأهم تظاهرة كروية في القارة السمراء، وثالث أهم بطولة عالمية بعد كأس العالم، وكأس الأمم الأوربية.
  • Like0
  • Dislike0
0
من الصعيد (جنوبي مصر) إلى الوجه البحري، مروراً بالقرى والمناطق الشعبية، لا زال حلم الثراء السريع يرواد الكثير من المواطنين المصريين، من خلال البحث والتنقيب عن أماكن استخراج الآثار الفرعونية، وبيعها بملايين الدولارات.
أحوال اقتصادية طاحنة يمر بها المواطن يوميًا، تدفعه لسرعة التخلص من أحد مقتنياته التي يرى قدرته على مواصلة حياته اليومية بدونها، ومع صعوبة رغد العيش وقلة المتاح من فرص تترجم إلى أموال، لم يكن أمام طالب المال والمتلهف له، سوى اللجوء إلى منصات ومواقع البيع الإلكتروني، لسرعة البيع. وفي المقابل يبحث من اقتطع من أمواله جزءًا لشراء سلعة ملحة يسد بها حاجته، إلى هذه المواقع أيضًا لشراء
يستيقظ صباحًا، مع موعد أذان الفجر، يوقظ نجله، مخاطبًا إياه«اصحى يا ابني بدل ما العربية تفوتنا»، وما أن يستيقظ نجله، وبعد الانتهاء من صلاة الفجر، يهرعون سريعًا نحو إرتداء الجلباب، ولفة الشال الأبيض أعلى الرأس، ويحملون بإيديهم مصدر قوت يومهم «الأجنة والشاكوش والأزميل»، للتحرك سريعًا للحاق بسيارة نقل البضائع من قريتهم الكائنة بأخر مراكز محافظة القليوبية قاصدة أحد ميادين القاهرة،
لم يعد ذكر كلمة اتوبيس بدورين مقصور على ايقاظ الذاكرة تلقائيا في أذهان المصريين صوب عاصمة الضباب لندن، لما تتمع به من وجود شبكة مواصلات قوية، لا تخلو من الاتوبيس ذات الطابقين، أو المتعارف عليه تحت مسمى اللغة الدارجة في مصر بـ «اتوبيس بدورين»، وما يوقف التطلع نحو لندن والدول الغربية أرباب هذا النوع من الحافلات، هو انطلاقها بشوارع القاهرة.
  • Like0
  • Dislike0
0
حوادث سرقة الهواتف المحمولة ربما هي يومية ومتكررة في مصر، فبمجرد جولة قصيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تجد الكثيرون من أولئك الذين يروون قصص سرقة هواتفهم، وآخرون يستفسرون عن طريقة لاسترداداها.
  • Like0
  • Dislike0
0
"لو اتعرفتوا على بعض وارتبطتم بشكل رسمي من خلال أبليكشن (تطبيق) هارمونيكا خلال 2018 ابعتولنا.. وممكن تكونوا سعداء الحظ وتفوزوا معانا بإحدى الجائزتين بقيمة 20 ألف جنيه للجائزة"، بهذا الإعلان قررت شركة "هارمونيكا" الاحتفال بمرور عام على إصدار التطبيق الذي يحمل اسم"هارمونيكا"، ووصول عدد مستخدميه لأكثر من 100 ألف، بالإضافة إلى استقبال التطبيق رسائل لأكثر من 60 خبر خطوبة أو زواج.
  • Like0
  • Dislike0
1
"إدراج (الأراجوز) كجزء من الفلكلور المصري على قائمة التراث في منظمة اليونسكو، يعني أنه صناعة مصرية، وجزء من التراث الشعبي الأصيل". هكذا رأى الصحافي، عماد الدين عبدالهادي، إدراج منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"، الأراجوز المصري، على قوائم التراث الثقافي العالمي غير المادي.
  • Like1
  • Dislike0
0
يقف مصطفى خضير وسط أعماله الفنيّة مكتوف اليدين. من أمامه الكاميرا فيبتسم لها، ومن خلفه أشهرٌ من العمل المتقطّع حيناً والمتواصل حيناً آخر، لذا تبدو قامة الشاب العشريني ـ في الصورة التي توثّق أحد معارضه ـ أكثر رشاقة بعد أن نفض عن كتفيه تعب الفترة السابقة، فيما تزداد الطموحات في عينيه تكاثفاً واتقاداً.
  • Like0
  • Dislike0
0
"من الأفضل عدم الوقوع في الحب في مصر"، كان الهدف من تدوينة البريطانية جوليا روستي تحذير السائحات ألا يقعن في حب رجل مصري، وإلا سيكون عليهن مواجهة العديد من العقبات أكثر من الدول الغربية. تخشى جوليا أن يحدث هذا طوال الوقت مع أبناء بلدها، فالرجال في مصر يأملون في العثور على امرأة غربية حتى يتمكنوا من الحصول على فرصة للعيش خارج مصر.

حياة الإخبارية