#فيضانات

  • Like0
  • Dislike0
0
مع بداية فصل الشتاء في كل عام تدخل البلديات في حالة استنفار  قصوى، لتحاول درء مخاطر السيول والفيضانات التي قد تحدث بسبب هطول الأمطار الغزيرة، وهذا هو الحال في إمارة تبوك، فقد أنهت وزارة الشؤون البلدية والقروية ممثلة في أمانة منطقة تبوك تنفيذ عدد من مشاريع درء أخطار السيول تم من خلالها تهذيب وفتح "62كم طولي" من مجاري الأدوية التي تمر بالمدينة وتدخل ضمن نطاق الأمانة.
  • Like0
  • Dislike0
0
مرة أخرى تحرج الطبيعة الأم تونس، في كشف العيوب التي تكمن في قطاعات شاسعة من البنية التحتية التونسية. أمطار غزيرة هطلت أخيراً،  على غرار تلك التي هطلت في محافظة نابل، فحملت معها الشارد والوارد. طرقات تهدمت وجسور سقطت ومنازل جرفتها السيول وحيوانات وسيارات وأشجار كلها جرفت، كما أن المياه غمرت الكثير من المنازل من الداخل، وأفسدت على المواطنين ليلهم الممطر.
ما يزال شبح فيضانات ولاية نابل شمال شرق تونس يخيم على التونسيين من مختلف مناطقهم، كيف لا وأن الأمطار الغزيرة التي هطلت على المدينة الساحلية، لمدة يوم من دون توقف، تسببت في الإضرار بالطرق والمنازل والبنية التحتية والمحلات التجارية والمدارس ووسائل النقل. كل تلك الأضرار جوبهت بصلابة وتضامن وتحدي من قبل كل التونسيين الذين أُثبتوا مرة أخرى أن صغر حجم هذا البلد من حيث المساحة إنما

حياة الإخبارية

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
"فيضانات نابل ربي يلطف بينا، نداء للمسؤولين ورؤساء البلديات: نظفوا المجاري والوديان العباد يموتون"، هكذا وجه مراد بنصيف نداءه للمسؤولين عبر حسابه الخاص في "فايسبوك" من أجل حضهم على التحرك وإنقاذ الأرواح بعد الأمطار التي تساقطت ووصلت إلى حد السيول أخيراً في مدينة نابل التونسية.
  • Like2
  • Dislike0
2
لا يزال الكثير من متضرري الفيضانات في مناطق متفرقة من السودان يفترشون الأرض، ويعيشون في العراء عقب الأمطار الغزيرة التي تحولت إلى سيول وتسببت في خسائر كبرى في الأرواح والممتلكات، والماشية، بجانب شلل النشاط الاقتصادي في الأسواق، وتوقف الدراسة في بعض المدارس نتيجة انهيار الفصول، بخلاف تدمير مئات المنازل.
  • Like6
  • Dislike0
6
لحظات عصيبة عاشها الصومال بسبب الفيضانات العارمة التي اجتاحت أجزاءاً واسعة من البلاد، وألحقت أضراراً  وخسائر بشرية ومادية، عقب هطول أمطار غزيرة لم تر لها البلاد مثيل منذ ثلاثة عقود، ونجمت عن العاصفة المدارية "ساجار" التي ضربت منطقة القرن الأفريقي الأسبوع الماضي خسائر متنوعة، أسفرت عن مقتل 15 شخصاً على الأقل وإصابة وفقدان العشرات، وتشريد الآلاف.

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

حياة الإخبارية