#ذكريات

  • Like0
  • Dislike0
0
"طفولتك التي كانت تتمحور حول عدنان ولينا وكونان وعهد الأصدقاء (مسلسلات كرتونية) وانزعاجك عند رؤية سنعود بعد قليل، أليست أفضل من الهراء الذي نعيش فيه الآن؟"، سؤال بحث به محمد الحارثي عن إجابة، وذلك عبر تغريدته في موقع "تويتر"، وربما قصد هنا ما أحدثته التكنولوجيا من تغيرات عدة طرأت على مناحي الحياة كافة.
  • Like0
  • Dislike0
0
يستقبل المسلمون شهر رمضان بالتهاني ويودّعونه على أمل اللقاء القريب. كل مصطلحات الحنين تصلح في الغياب كعربون محبة ودليل اشتياق، وعندما يدنو الشهر الفضيل يُصبح استذكار الماضي الجميل أحد أساليب التعبير عن الفرح، الذي تزداد معه الحماسة لأداء الفرائض والسنن.
  • Like11
  • Dislike4
0
"لا يوجد أفضل من تخطيط الله لحياتنا، حتى وإن عاد الزمان سنختار ما كتبه الله لنا من قدر ونصيب، اليوم لك، أما المستقبل فافعل به ما تأسف على عدم فعله في الماضي"، لم تمنع هذه الكلمات التي أطلقها المستخدم راكان الكردي عبر "تويتر" جمهور الـ"سوشال ميديا" من التفاعل مع هاشتاغ "#لو_الزمن_يرجع"، الذي قلب عليهم مواجعهم، وأيقظ جروح اعتقد البعض أنه نسيها أو تناسها، فيما قبلها البعض الآخر.

حياة الإخبارية

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
"من لمّا بتستلم طيارة ورق بحدث فيه 400 طيارة بدها تطير، بترجع ولد زغير ما بدك شي من الحياة إلّا تكون طيارتك أعلا طيارة بالسما.. بتتوحّد معها لدرجة بتنسى كل الناس اللي حواليك، لحدّ ما يخلص الخيط وبتلتفت بتصير تفتش على أهلك أو رفقاتك تفرجيهن قديش طيارتك عالية.. قديشنا بحاجة لهيك نشاطات"، على صفحتها على "فايسبوك" تصف لما قاسم مشاركتها في مهرجان "تعوا نطير طيارة ورق".
  • Like0
  • Dislike0
0
ربما لم تنسَ "لمَا" تفاصيل فرحتها بحضور أول مباراة لها لناديها المفضل الهلال السعودي، عندما أعادت نشر مقطع فيديو وهي تغني لـ"الأزرق" خلال تتويجه بالدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم في نيسان (أبريل) الماضي، وكتبت عبر حسابها في موقع "تويتر": "الهلال والفتح.. مباراة تتويج الهلال بالدوري، حلم الطفولة تحقق بعد معاناة في إقناع بابا. الصبر الطويل نهايته فرحة عظيمة لا أنساها طول عمري"
  • Like0
  • Dislike0
0
حكايات خيالية تقصها الجدات في ليالي الصيف المقمرة أو ليالي الشتاء الدافئة، عن بلورة سحرية وبساط الريح وسحرة يقرأون الأفكار ويعرفون المستقبل، وعلى رغم غرابة ما كن تروينه إلا أن الكثير منه قد تحقق بالفعل.

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

حياة الإخبارية