# الرياضة

  • Like0
  • Dislike0
0
انتهى الموسم الكروي في مصر بتتويج النادي الأهلي بلقب الدوري المحلي، في موسم اتسم بالإثارة والندية، وانتظر الجميع حتى آخر مباراتين لحسم اللقب، وهو ظاهرة جديدة على الملاعب المصرية يتمنى الجميع دوامها، ولكن ماذا عن الممر الشرفي الذي نراه في دوريات أوروبا الكبرى، والذي عجزت عدواه أن تنتقل إلى مصر؟ 
  • Like0
  • Dislike0
0
"أفضل تفريغ بالحياة بالنسبة لي هو الرقص، مو طبيعي قد ايش ياخذني إلى عالم ثاني خالي تماما من العقد والمسؤوليات والهموم. الموسيقى تملئ المكان والسعادة بكل زاوية وحتى مزاجيتي الكئيبة تستمتع..."، تدوينة عبرت بها المستخدمة عسراء من خلال حسابها الخاص بالموقع الاجتماعي تويتر، على السعادة التي تغمر قلبها حينما ترقص، ومدى الأثر الإيجابي الذي يتركه ذلك الإحساس القادر على محو الهموم وتخطي
  • Like1
  • Dislike0
1
"وصلنا بحمد الله لنرى اليونايتد في أول مباراة دون مورينيو كمدرب"، هكذا عبرت الصفحة الرسمية لمشجعي اليونايتد على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، عن سرورهم بمباراة كارديف سيتي، الأولى بعد إقالة جوزيه مورينيو، بعد فترة قضاها مع فريق اليونايتد، لم ينجح خلالها في تحقيق أية بطولة مهمة، وأيضاً كانت أكبر نسبة خسارة له في أخر مئة مباراة مع الشياطين الحمر، مما جعلها المسيرة الأسوأ في

حياة الإخبارية

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
"صديقتي، أخوها وزوجها ضربا بعضهما بسبب الكرة، الأخ أهلاوي والزوج زمالكاوي، شتايم (سُباب) بألفاظ نابية، ومد إيد وتطاول على العائلات، وهي لا تعرف في صف من تقف، وحالتها النفسية سيئة، وتبكي على الدوام، أهلها يرونها لم تقف بجوار أخيها، وزوجها أيضاً يراها لم تدافع عنه"، هكذا نقلت مستخدمة تويتر سارة فهمي معاناة إحدى صديقاتها، مع التعصب الكروي الذي يسيطر على الأجواء الرياضية في مصر
  • Like0
  • Dislike0
0
بينما يحتفل العالم بـ(الكريسماس)، يحتفل عشاق كرة القدم بـ(البوكسينغ داي)، ذلك التقليد الإنكليزي، الذي يخالف كل التقاليد الغربية، التي تعتمد عطلة أعياد الميلاد في كل شؤون الحياة، إلا أن قطار الدوري الإنكليزي "البريميرليغ" لا يتوقف، ويضاعفها منافساته بثلاث مباريات في الأسبوع بدلاً من واحدة لكل فريق، باعتبارها هدية للعالم في موسم الأعياد.  
  • Like0
  • Dislike0
0
"انفطر قلبي وأكلني الندم، أعطوني فرصة، وسأقاتل من أجل الأهلي، لن أفوت الفرصة هذه المرة سأبذل قصارى جهدي"، هذا كان رد فعل اللاعب صالح جمعة بعد هزيمة الأهلي أمام الترجي بثلاثية نظيفة، وضاع اللقب الأفريقي التاسع، الذي كان قريباً من الشياطين الحمر، وفقا لمستخدم "فايسبوك" وليد رفا.

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
موظفو هيئة كهرباء ومياه دبي "ديوا" يمتلكون طاقة لأداء عملهم، وهي نفسها الطاقة التي خرجوا بها من جدران "ديوا" ليثبتوا أنهم قادرون على التحمل والمنافسة والتحدي، ففي إطار حرص هيئة كهرباء ومياه دبي على تشجيع موظفيها على ممارسة الأنشطة البدنية والمشاركة في مختلف البطولات الرياضية، شارك 50 موظفاً وموظفة من الهيئة في سباق "إكس دبي سبارتن"، أحد أشهر سباقات التحمل في العالم، والذي تم
  • Like0
  • Dislike0
0
الاجتماع الثامن لمجلس إدارة  الهيئة العامة للرياضة في مقرها بدبي، ضج بالحوارات والمستجدات التي أخذت الحيز الأهم بالنقاش، كان منها  قرار مجلس الوزراء  لسنة 2018 بشأن تعيين سعيد عبد الغفار حسين أميناً عاماً للهيئة العامة للرياضة.
  • Like0
  • Dislike0
0
اجتاز  محمد البلوشي خطوة التحدي ليصل إلى النجاح الكبير، فهو أول إماراتي يفوز بكأس العالم للراليات "الباها" في أغسطس ٢٠١٨م، في فئة الدراجات النارية بجولتها الختامية التي أقيمت في المجر، تحت إشراف الإتحاد الدولي للدراجات النارية "فيم".
  • Like0
  • Dislike0
0
منذ رحيل صانع ألعاب النادي الأهلي المصري عبدالله السعيد عن الفريق هذا الموسم، بدأ يبزغ نجم اللاعب وليد سليمان، المُلقب بـ "الحاوي"، والذي كان قد انتقل إلى الفريق في موسم 2011/2010 في صفقة بلغت ثمانية ملايين جنيه كانت الأغلى في ذلك الموسم بالنسبة للأهلي.. ومع تألق وليد سليمان بشكل لافت أخيراً تساءل الكثيرون عبر مواقع التواصل: "هل كان وجود عبدالله السعيد عائقاً أمام الحاوي ليتألق
  • Like0
  • Dislike0
0
البحرين تسير على الطريق ولا تحيد عنه، إنه طريق دفع شبابها نحو التقدم الرياضي، إيمانا منها بأن الرياضة أحد أهم عناصر بناء الشخصية المتوازنة القادرة على القيادة، وفي الطريق تحصد يوما تلو الآخر الجوائز، اعترافا بالإنجازات التى تحققها على أرض الواقع.

حياة الإخبارية