#الإبداع

  • Like0
  • Dislike0
0
أثارت موهبة من نوع "خاص" الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، نقلتها مستخدمة "فايسبوك" خلود خالد، عبر حسابها الشخصي قائلة إن إحدى قريباتها، فتاة صغيرة في العمر، أقل من عشر سنوات، مصابة بمرض قوقعة الأذن الداخلية، ما يعني أنها لا تسمع ولا تنطق ومع ذلك تمارس موهبة الرسم بإمكانات بسيطة متاحة.
  • Like0
  • Dislike0
0
"الرز في اليابان أكثر من مجرّد طعام يؤكل أو ثقافة سائدة، إنّه جزء لا يتجزأ من حياة اليابانيين"، هذا ما ذكره المشترك حيدر علي تعليقاً على منشور تناول زراعة الرز واستخداماته المختلفة في اليابان، وشارك الناشط عزيز كردي إحدى الخرافات اليابانية القديمة المرتبطة بالرز، وهي قصة الأرنب القمري، وقال في تغريدة عبر "تويتر" إنّ الكثير من اليابانيين لا يزالوا يعتقدون بأنّ النقوش التي بداخل
  • Like0
  • Dislike0
0
يستمر الشارع المصري في احتواء المواهب، تعودنا أن نرى الرسامين والموسيقيين على الأرصفة يستعرضون مواهبهم وينشدون الدعم من المارة، ولكن أن نرى مؤلفاً وكاتباً يحمل كتبه ويجلس ليبيعها على أحد الأرصفة في شوارع الإسكندرية، فهو ما يعد مختلفاً في عالم الأدب وإبداع الشوارع.

حياة الإخبارية

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
"لا تدع السخرية تثنيك عن أحلامك وطموحك"، هذا ما أثبتته النحاتة المصرية مي عبدالله، التي نالت سخرية خرافية من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب تمثال نجم ليفربول الإنكليزي ومنتخب مصر محمد صلاح، في أحد مؤتمرات الشباب في شرم الشيخ، واستطاعت تحويلها الآن إلى نجاح باهر، كما يقول مستخدم "فايسبوك" علي سعدة والذي أضاف:  النحاته مي عبدالله، بعد أن أصيبت بالإحباط من تعليقات مواقع
  • Like2
  • Dislike0
2
"هندي يتحدث اللغة العربية الفصحى يقول للعربي: أكسر عظامي ولا تكسر المنصوب"، هكذا غرّدت الناشطة الكويتية ليلى الوهيبي عبر صفحتها بـ"تويتر" ونقلت تجربة مبدع هندي أجاد اللغة العربية حتى أصبحت كلماتها وحروفها وقواعدها تجري في دمائه قبل لسانه.
  • Like1
  • Dislike0
1
"حمدي علي؛ طالبة صومالية في المستوى الثالث الثانوي تكتشف طريقة جديد لاستخراج الألماس كهربائياً بدلاً من الطرق الميكانيكية باستخدام جهاز السيلفراق.. اكتشاف حمدي سيسمح للمناجم حول العالم باستخراج كميات أكبر من الألماس.. مبروك لحمدي على هذا الاكتشاف العلمي الكبير"، بهذه التغريدة هنأ حساب الصومال بالعربية عبر "تويتر" النابغة الصومالية حمدي التي نجحت في حجز مقعدها بين المبدعين في

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
"هل تعلم أنه يمكن علاج الأمراض النفسية والعضوية ﻋن طريق الرسم"، بهذه التغريدة البسيطة أراد المستخدم شادين البهقلي أن يلفت الانتباه إلى فوائد الرسم على الصحة النفسية والجسدية، من جانبها ذكرت المستخدمة "سرمدية النقاء" في تغريدتها فوائد أخرى وكتبت "من فوائد هواية الرسم: تعلم الصبر، تفرض الإتقان، والأكثر منهما أنها تفتح مجالاً واسعاً للتفكر بعظمة الخالق واستكشاف اسمه المصور".
  • Like0
  • Dislike0
0
تفتك الكثير من الأمراض المجتمعية بقدرات العديد من الأشخاص وتجعلهم يستسلمون للواقع أو يسايرونه، خوفاً من الانتقاد والسخرية المبالغة من طموحاتهم أو أفكارهم وأعمالهم، فإلى أي مدى تسهم السخرية في تحطيم القدرات والمواهب؟ وما مخاطر الاستسلام للسخرية والخوف منها على مستقبل الشخص؟
  • Like0
  • Dislike0
0
جدل تجدد ولن ينتهي، بسبب نوع  الأغاني المعروف بالمهرجانات، والتي انتشرت على الساحة في السنوات العشر الأخيرة، وأصبحت حديث الكل بدليل الخلاف المحتدم بين مجدي شطة وحمو بيكا، الذين جعل خلافهم شعب مصر تقريبا يتساءل (من هؤلاء؟).
  • Like0
  • Dislike0
0
ماذا لو أردت أن تصعد إلى المترو، وعرض عليك رسام أن يرسمك، ويسلمك اللوحة في وقت ليس بكبير؟.. بالتأكيد لن يكون هذا الفنان الذي يرسم الأشخاص في المترو مشهوراً، فما بالك لو كان طفلاً في العاشرة من عمره.
"حين يصبح الهوس إبداعا"، عبارة تنطبق على فتاة بريطانية تعشق المطالعة والتصوير. "إليزابيث ساغان"، عاشقة للأدب وتعشق القراءة وتحب التصوير الفوتوغرافي الذي ابدعت في تطويره من خلال صور ولوح فنية رائعة، صور ليست ككل الصور لأنها لا تستخدم آلة التصوير بل الكتب والفتاة نفسها لتمنحنا صوراً غاية في الروعة والتعبير.

حياة الإخبارية