#قطاع_غزة

  • Like0
  • Dislike0
0
التقيت قبل أسبوع بشريكة عمري سورية الأصل، فقد وصلت غزة أخيراً، بعد محاولات سفرٍ مستمرةٍ باءت بالفشل، لكن المحاولة الأخيرة، كانت مثل المعجزة، شعرت أن روحي تعانق روحها فرحاً حين التقى وجهي بوجهها على عتبة معبر رفح. عدنا إلى البيت في موكب زفافٍ فرحاً، إذ لم يتوقع أحد من حولنا أن نلتقي أو تجمعنا الأقدار.
  • Like0
  • Dislike0
0
"في سن التاسعة، شخّصني الأطباء بسرطان الدم، لم أعرف حينها ما الذي يعنيه هذا المصطلح، حاولوا أن يخففوا عني بالقول إنه مرض زائر لبعض الوقت سرعان ما يُشفى جسدي منه، ولما أدركت الحقيقة لم آخذه ذريعة لأجعل الناس من حولي يشفقون عليّ"، ينقل حساب "MyStory" في موقع "فايسبوك"، قصة الطفل محمود أبو ندى، من قطاع غزة.
  • Like0
  • Dislike0
0
ربما لم يعد مقبولاً في نظر البعض، المزيد من حالة الصمت على ما يمر به قطاع غزة من ظروفٍ معيشية واقتصادية قاهرة، فاشتداد الأزمات دفع "خالد قيسية" للكتابة عبر صفحته في موقع "فايسبوك"، "حصار غزة جريمة.. لا تكن جزءاً منه بصمتك".

حياة الإخبارية

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
إيماناً بالتحديات التي تواجهها المرأة الفلسطينية، وبخاصة في قطاع غزة الذي يعاني من ويلات حصار إسرائيلي مضى عليه 12 عاماً، وتداعيات ثلاثة حروب شنها الاحتلال أعوام 2008 و2012 و2014، دشّن المغردون، أخيراً، حملة إلكترونية تدعو إلى مشاركة سياسية ومجتمعية فاعلة في غزة.
  • Like0
  • Dislike0
0
"الله يرضى عليك.. الله ينولك اللي في بالك"، عبارات تخترق مسامعك وأنت تجوب الطرقات العامة في قطاع غزة، وأجساد تستوقفك تكسوها ملابس مهترئة وأيادٍ ممدودة، تصاحبها كلمات تشكو الحال، يتسترون بعباءة البيع ليتمكنوا من الحصول على عائد مادي يقيهم قسوة الظروف.. هكذا يصف المستخدم يوسف ظاهرة تسول الأطفال عبر صفحته في موقع "تويتر".
  • Like0
  • Dislike0
0
"نادوا شادي.. هيك بتعرف إنه نص ساعة من المحاضرة راحت بس لمحاولة تحضير الشاشة"، هذا ما تستذكره هالي زكي في تغريدتها عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، حين أشارت إلى افتقاد كلية الطب بجامعة الأزهر بمدينة غزة لشاشة تشريح جسم الإنسان، ضمن جملةٍ من المعوقات التي تواجه الطلبة الفلسطينيين.

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

  • Like1
  • Dislike0
1
"أنا أكلت سينابون من دبي ومصر وغزة، ما لقيت أزكى من اللي بتعمله أختي، فكرت وقلت لها إنه حرام هذا الشغل ما ينفتح له مشروع لأنها موهوبة، وقررنا أنا وإياها نفتح مشروع سينابون ونبيع حسب الطلب أونلاين والتوصيل مجاني"، هذه تغريدة كتبها عبدالرحمن عبر حسابه في موقع "تويتر" أخيراً.
  • Like0
  • Dislike0
0
في تفاصيل قصةٍ بطلُها شاب فلسطيني في مقتبل عشرينات عمره، تتجسد مقولة: "لا تحاول البحث عن حلم خذلك، وحاول أن تجعل من حالة الانكسار بدايةً لحلمٍ جديد". علاء الدالي، متسابق دراجات هوائية، ذهب عبر دراجته إلى حدود غزة متضامناً مع الحقوق الفلسطينية الضائعة، ومنها يمارس رياضته المفضّلة، لكن رصاصةً إسرائيلية كانت كفيلة بإعادته محمولاً من دونها.
  • Like0
  • Dislike0
0
عندما يتعلق الأمر بالإرادة لا أكثر، فإن العقبات تتذلل أمام أصحابها، وأنْ تملك العزيمة في ظروف قاسية يعني أنها حتماً ستحملك نحو الهدف المنشود. هذه التعبيرات قد لا تُعطي من امتلكوا الإرادة في تكوين أول فريق كرة قدم لمبتوري الأطراف في قطاع غزة، حقهم الكافي في الوصف، ووحده القدر ربما هو الذي أنصف أحلامهم التي بترها الاحتلال سابقاً.
  • Like0
  • Dislike0
0
لم تكن الشقيقتان هيا ومرام برغوت تعلمان أن مقطع الفيديو الذي صورتاه بعفوية قبل ثلاث سنوات، سيفتح الطريق لهما نحو دخول عالم "النجومية" في موقع "يوتيوب". طريق طويل رسم قصة النجاح للطفلتين، بينما كان والدهما بمثابة الـ "مايسترو" الذي لحّن لهما رقم المليون مشترك في قناتهما الترفيهية من قطاع غزة.
  • Like1
  • Dislike0
1
يعيش سكان غزة أحوالاً اقتصادية ومعيشية غاية في الصعوبة في وقت قد لا يَلمس فيه أكثر من مليوني مواطن يسكنون القطاع أي أفقٍ لتغيير الحال في وقت قريب. ومنذ فرض الإسرائيليين حصاراً مشدداً على قطاع غزة عام 2007، شن الاحتلال حروباً ثلاث ضد غزة، ومعها عصفت بالمواطنين أزمات عدة لم تجد لها حلاً حتى اليوم.

حياة الإخبارية