#سوشيال_ميديا

  • Like0
  • Dislike0
0
تُضاعف أغاني العيد فرحة استقبال المناسبة السعيدة. أهازيج هي مزيج من كلمات تُهنّئ الصائمين وتُهلل لليوم الموعود، كانت  رسمت الاحتفالات الجماعية بحلول عيد الفطر قبل زمن، ثم تَحلُّق الأسر وجيرانها حول المذياع في الأمسيات الأخيرة من الشهر الفضيل في مرحلة لاحقة، تبعتها بعد عقود محركات البحث ومواقع التواصل الاجتماعي التي مكّنت مستخدميها من نشر أغنياتهم المفضلة وتشاركها مع الآخرين
  • Like0
  • Dislike0
0
يستقبل المسلمون شهر رمضان بالتهاني ويودّعونه على أمل اللقاء القريب. كل مصطلحات الحنين تصلح في الغياب كعربون محبة ودليل اشتياق، وعندما يدنو الشهر الفضيل يُصبح استذكار الماضي الجميل أحد أساليب التعبير عن الفرح، الذي تزداد معه الحماسة لأداء الفرائض والسنن.
  • Like0
  • Dislike0
0
"عندي سؤال: ليش (لماذا) 11 شهراً بالسنة بيحطولنا مسلسلات ما دون المستوى او نص نص (متوسطة الجودة) وبشهر رمضان بيعرضوا 100 مسلسل مع أكبر وأشهر الممثلين وبس 5 بيأخذوا حقهم.. ومسلسلات جيدة أو ممتازة بيمروا مرور الكرام". سؤال (عديلة) على صفحتها في "تويتر"، يراود معظم المتابعين للدراما العربية في شهر رمضان: لماذا لا تتوزع هذه المسلسلات على كل أشهر السنة، ليتمتع المشاهد بمتابعتها،

حياة الإخبارية

ads

  • Like2
  • Dislike0
2
تحولت الشائعات التي تلاحق نجوم الفن عبر السوشال ميديا إلى ما يشبه الكابوس، فالأمر تجاوز الحدود الممكنة أو الأخبار المفبركة، أو حتى قصص الزواج والطلاق وما شابه، ليصل إلى حد نسج حكايات خيالية، تتعلق بإعلان وفاة هذا الفنان أو ذاك، دون أدتى مراعاة لتأثير مثل تلك الأنباء المغلوطة على الفنان نفسه، وأفراد عائلته، وأصدقائه، وكذلك جمهوره ومحبيه، ما جعل مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي
  • Like0
  • Dislike0
0
نبحث دوماً عن الوظيفة الأفضل، التي تلائم مهاراتنا وتؤمن تطلعاتنا لحاضر ومستقبل يُساويان طموحاتنا على أقل تقدير. وتُقدّم الشركات المختصة ومن بينها مراكز الإستطلاعات ومجلّات الأعمال تصنيفاً سنوياً لأفضل الوظائف بالنظر إلى ظروف العمل وقيمة الراتب وما يُضاف إليها من حوافز إلى جانب هامش الترقّي الوظيفي.
  • Like0
  • Dislike0
0
كرة القدم، اللعبة الشعبية الأولى في العالم، لا تخلو من السجال بين جماهير الفرق المتنافسة؛ فشعار "ابتسم عند الهزيمة وتواضع عند النصر"، قد يكون مناسباً ومقبولاً لدى اللاعبين، لكن عندما يتعلق الأمر بالمشجعين، تختلف المعايير، وتسقط النظريات، وتتلاشى الدساتير، ولا يحضر سوى "الإسفاف" أو "التحفيل"، وهو من المصطلحات الحديثة، ويعني إقامة حفلات سخرية ضد الفريق الخاسر وجماهيره، من الجمهور

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

التكنولوجيا، محاسنها عديدة وأضرارها كذلك، إدمانها يقلق الخبراء والباحثين وبخاصة الـ"سوشال ميديا" التي أصبحت عالماً واقعياً لجميع البشر في مختلف بقاع المعمورة. حذّر الكثير من المختصين من عواقبها وطالبوا بالتقليل من استخدامها.. ولكن هل يمكن أن نعيش من دون الـ"سوشال ميديا"؟.
  • Like2
  • Dislike0
2
يبدو أن النجمة الشابة رحمة حسن أصبحت على موعد مع الأزمات، فلا تكاد تنتهي من شائعة تثير الجدل حولها، حتي تدخل في آخرى جديدة، تجعلها في مرمى انتقادات الـ"سوشال ميديا"، لدرجة جعلت أمورها الخاصة تطغى على أخبارها الفنية.
  • Like0
  • Dislike0
0
بدأ العد العكسي لنهاية مونديال روسيا 2018، وهي الساعة التي يعيش على وقعها عشاق المستديرة منذ ما يقرب الشهر، ينتظرها كل من يخفق قلبه حماسةً حيناً وخوفاً حيناً آخر، بالنظر إلى خلط الأوراق الذي شهده الحدث الكروي في نسخته الحالية، والذي تمثّل في صمود غير مسبوق لمنتخبات وعودة "صاعقة" لأخرى إلى بلادها تجرّ أذيال الخيبة.
  • Like2
  • Dislike0
3
"جوزي بيخوني وعامل اكونت تاني وعليه بلاوي وقرف.. اعمل ايه".. تدوينة لزوجة على موقع "فايسبوك" من بضع كلمات كانت بمثابة الشرارة التي أشعلت مجتمع الـ "سوشال ميديا"، وأثارت جدلاً كبيراً، لاختلاف الأراء والنصائح.

حياة الإخبارية