#تربية_البنات

"أنا حامل في شهري السابع وعلى رغم أن زوجي لا يعير أي اهتمام لولد أو بنت، إلا أن أهله يضايقونني بكلامهم باعتبار  أن المولود سيكون أنثى.. هل أنا مذنبة؟ وما دخلي أنا؟ الله فقط من يقرر ما في الأرحام.. تعبت، وهل لا يزال رجال في زماننا هذا يفكرون بعقلية الولد والبنت وخلفة البنات كما يقول المصريون؟"، شاركت المستخدمة هناء بيتش على "فايسبوك" مشكلتها، لتؤكد أن تلك الأفكار القديمة لاتزال
  • Like0
  • Dislike0
0
"لماذا في قريتنا حين ينجب الشخص بنتاً لا يعتبرونه قد أنجب، ولكن يقول له الناس، بخاصة الكبار في السن: عوَّضَ الله عليك؟"، هكذا تساءل مستخدم فايسبوك عماد كمال، عن إحدى تقاليد قريته، والتي أثارت جدلاً بين رواد مواقع التواصل؛ إذ تعد من دلالات وأوجه التمييز السلبي ضد الأنثى، ذلك على رغم ما للابنة من تأثير كبير على والدها وطريقة تفكيره، وهو التأثير الذي رصدت دراسات حديثة جانباً منه.
  • Like28
  • Dislike0
5
"قل لي ما ترتيبك في العائلة، أقل لك من أنت". هذا ما أكده عالم النفس ألفريد أدلر، الذي تبنى نظرية أن ترتيب الطفل بين إخوانه يؤثر في كل تفاصيل حياته.

حياة الإخبارية

ads

عاطفة الأمومة، عاطفة لا تماثلها عاطفها أخرى فوق المعمورة، فالأم يمكن أن تقطع نفسها إربا إربا لأجل أبنائها وتلقي بنفسها في الجحيم دون تفكير فداء لصغارها، فالأم هي الحياة كلّها، وعلاقة الأم بابنتها علاقة خاصة تصل حدّ الصداقة مقارنة ربمّا بابنها، لكن ماذا لو تحوّلت هاته العلاقة المقدسة إلى علاقة غيرة؟ وهل فعلا توجد أمهات تغرن من بناتهنّ.

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

حياة الإخبارية