#أفريقيا

  • Like0
  • Dislike0
0
تتزايد مخاوف منظمة الصحة العالمية بصورة متواصلة من تفشي وباء الإيبولا واجتياحه القارة السمراء، بخاصة في ظل تغلغل الفايروس في دولة الكونغو، وإعلان حالة الطوارئ الصحية العامة بسببه.
  • Like1
  • Dislike0
0
لكل دولة رمز مقرون بها، فلا تستطيع أن تتحدث عن فرنسا من دون أن تذكر برج إيفل، أو تتحدث عن السعودية من دون ذكر المسجد الحرام، أو مصر من دون ذكر الأهرامات. كذلك الأمر بشأن أفريقيا، التي تعدّ علامتها البارزة شجرة الباوباب المعمّرة، التي تنتشر في مدغشقر، وغرب السودان، ومناطق أخرى تمتاز بالأمطار الغزيرة، وتتعرض أيضاً لفترات من الجفاف، وتعرف هذه الشجرة التي يبلغ قطر جذعها نحو 10
"يوم تاريخي سيسجله التاريخ لإثيوبيا قلب أفريقيا"، هكذا استبشرت أثيوبيا وشعبها وهي تستشرق المستقبل، وتمضي نحو تسجيل رقم جديد في دفاتر غينيس بزراعة 200 مليون شجرة في يوم واحد، وعلى رغم أنّ التحدي يبدوا كبيراً من واقع الرقم الضخم الذي يخطط الإثيوبيون لبلوغه دعماً لمرحلة حاسمة من مشاريع الحفاظ على البيئة التي تعرف باسم برنامج العمل الوطني للتنمية الخضراء ويصطلح تسميته "إثيوبيا

حياة الإخبارية

ads

"من المتوقع أن ينمو عدد سكان العالم بمقدار 2.2 بليون نسمة بحلول العام 2050، بحسب تقرير حالة سكان العالم لعام 2018 الذي أصدره صندوق الأمم المتحدة للسكان"، تغريدة جديدة في صفحة الأمم المتحدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، بخصوص توقعات النمو السكاني خلال الثلاثة عقود المقبلة ، ويبدو أنّ هذه المؤشرات تحتم بذل جهود إضافية وتبني خططا أحدث من الحكومات والمؤسسات الأممية والمجتمعات
  • Like0
  • Dislike0
0
تسعى دولة الإمارات لدعم الصادرات الإماراتية وتعزيز نفاذها في كبريات الأسواق الأفريقية والترويج للمنتجات والاستثمارات الإماراتية في أفريقيا بشكل عام وجنوب أفريقيا بشكل خاص، لهذا تشارك دولة الإمارات بوفد تجاري واستثماري رفيع المستوى تنظمه وزارة الاقتصاد برئاسة سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد في معرض أسبوع أفريقيا التجاري، الذي يقام في مدينة جوهانسبرج بجنوب أفريقيا خلال
  • Like0
  • Dislike0
0
"أسطورة التنس روجر فيدرير سُئل مرة عن المجهود الذي يبذله في التمرين والضغط النفسي الذي يتعرّض له، فرد إنه إنسان محظوظ لكونه وُلد بموهبة جعلت حياته سهلة وإنه متفهم بوجود أناس يتعبون في حياتهم لكي يعيشوا.. على صلاح أن يكفّ عن التنظير لكونه إنساناً محظوظاً".

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

  • Like1
  • Dislike0
1
"لماذا عندما نكتب كلمة الفقر في موقع غوغل تظهر لنا أفريقيا؟"، ربما يضطر الكثيرون لإعادة تفكيك سؤال المشترك صاحب الحساب "خارج عن القانون" على "فايسبوك" ومحاولة إدراك معانيه جيداً قبيل الشروع في الإجابة، لأنّ عمق السؤال ربما يجعل الرد عليه مسألة تتطلب مناظرات تقدم فيها أدلة وبراهين تكشف مبررات العلاقة الطردية ما بين الفقر، والجوع والقارة السمراء الغنية بمواردها المعطلة، وإنسانها
"رسم بياني يوضح النمو الكبير لأسطول طائرات الخطوط الجوية الإثيوبية منذ العام 2010، حتى استلمت ريادة القارة بأسطول طائرات حديثة بلغ هذا العام  100 طائرة وبمتوسط عمر أقل من خمسة أعوام"، هذه التغريدة بعثتها صفحة "إثيوبيا بالعرب" على "تويتر" أخيراً، وبعد بضعة أيام من محافظة الخطوط الإثيوبية على موقعها في طليعة شركات الطيران العاملة في القارة الأفريقية، وفقاً للدورة الخمسين لجائزة
  • Like1
  • Dislike0
3
"كل واحدة فيهن نقطة مضيئة في فضاء عملها؛ الجامع بينهم وجودهم خارج السودان"، بهذه الحروف علّق محمد عبدالرحمن على اختيار ثلاث سيدات سودانيات في تصنيف مجلة New African من بين الـ100 شخصية الأكثر تأثيراً في القارة السمراء للعام الجاري، وذلك عبر تغريدة بحسابه على "تويتر".
هل نعيش بالفعل زمن الانتقال الطاقي؟ بمعنى هل سيأتي يوم ويرى الجيل الحالي بأم عينيه تغير النمط الاستهلاكي البشري من استهلاك مرتكز إلى النفط نحو استهلاك يتغذى من الطاقات البديلة؟ قد يتحول هذا الحلم إلى واقع حقيقي في أفق العشريات القليلة المقبلة، وذلك من خلال الأبحاث المكثفة التي تقوم بها المخابر منذ سنوات والمتواصلة إلى أن يجد الإنسان ضالته.
  • Like0
  • Dislike0
0
قديماً كان يسمح لقارة أفريقيا على رغم من تفوقها على أوروبا من حيث عدد السكان وعدد الدول، يسمح لها بمشاركة منتخبين اثنين فقط في المونديال، ولكن وبفضل ظهور خرافي لمنتخب الكاميرون في مونديال عام 1990، قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم"فيفا" منح القارة السمراء، مقعداً ثالثاً. لذلك بدأ عدد من النشطاء يتساءلون، بعد إخفاق المنتخبات العربية "كأفارقة" مصر والمغرب وتونس، هل قد تعيد "فيفا"

حياة الإخبارية