# الأم

  • Like0
  • Dislike0
0
إذا سمعت شخصًا ما يقول لك شيئًا مثل: "أنت نسخة من والدتك"، يجب أن تعلم أنه كاذب. في الوقع، نحن البشر وبخاصة النساء، أكثر شبهاً بالآباء، وليس الأمهات. هناك نظرية مفادها أن "نمط حياة الأب، بما في ذلك الطعام الذي يتناوله وكيف يشعر، هو أساس صحة الطفل في المستقبل".
  • Like0
  • Dislike0
0
مباشرة بعد إحساس الأم الحامل بانتفاخ بطنها، تشرع في لمسها بين الفينة والأخرى، طمعاً في التواصل مع جنينها، واستشعار أحواله داخل الرحم إذا كان بخير أم لا، فتصبح حركة لمس الحامل بطنها اعتيادية وتقوم بها لأكثر من مرة في اليوم الواحد وحتى أثناء النوم، كنوع من التواصل بينها وبين كائن حي ينمو في داخلها.
  • Like0
  • Dislike0
0
"زينب بنيس، أنا المشرفة على صفحة مجوهرات الأم، المتخصصة في صنع إكسسوارات مزينة بحليب الأم الطبيعي أو خصلة من شعر الرضيع؛ لتخليد ذكرى فترة الرضاعة التي تكون أكثر الفترات قرباً بين الأم وطفلها"، افتتاحية عرفت من خلالها زينب بنيس مشروعها  الذي يسهم في حفاظ الأم على ذلك الرباط المقدس بينها وبين طفلها حتى بعد انتهاء فترة الرضاعة، من خلال إرسال عينة من حليبها أو شعرة من الرضيع، لكي

حياة الإخبارية

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
"على الأم حديثة الولادة أن تدرك جيداً أن رضيعها الذي أتى إلى العالم لا يعرف الفرق بين الليل والنهار؛ لذا ستجد صعوبة كبيرة في تدريبه على النوم ليلاً، وقبل ذلك ستواجه عدداً من المتاعب وساعات طويلة من السهر بجانبه؛ لذا يجب أن تكون على أهبة الاستعداد من أجل ذلك"، تدوينة فتحت بها صفحة المرأة والطفل، على الموقع الاجتماعي فايسبوك،  نقاشاً حول ساعات السهر الطويلة التي تقضيها الأمهات
  • Like0
  • Dislike0
0
"الأم تركت الطفل مع الأب ودخلت المحل ومعها طفل ثاني، الأب ترك الطفل بالسيارة ولحق الأم"، واقعة روتها منيرة الضيب من خلال تدوينة لها في "تويتر"، أوضحت من خلالها أن ترك الأطفال مع الأب لا يكون في كثير من الأحيان قرار صائب تتخذه الأم، لأن نتائجه في بعض الأحيان تكون كارثية على الطفل، وبخاصة إذا كان رضيعاً أو في سنواته الأولى.
  • Like0
  • Dislike0
0
ينتشر بين الحين والأخر مجموعة من الصور على مواقع السوشيال ميديا، لأطفال صغار يبدون غيرتهم تجاه الأشقاء حديثي الولادة، والتي تبدو في معظم الأحيان جد طريفة ومسلية ومضحكة بالنسبة للمتلقي، أما بالنسبة للطفل الغيور فهي غير ذلك بالمرة، لأن مشاعر الغيرة التي تتملكه من رؤية كائن صغير جديد في محيطه وعائلته، ورؤية الاهتمام المبالغ فيه تجاهه، بينما يشعر هو بالإهمال، تدمر نفسيته وتجعله في

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
في الصغر، لا بد من أن تتوفر الذاكرة على بعض الأحداث السيئة التي يمر بها أي إنسان، منها مثلا  أن يتم التعرض إلى الضرب من طرف الأم من دون أدنى سبب يذكر، فيحس الأطفال بالظلم والقهر من ذلك التصرف الغريب لـ"نبع الحنان"، التي قامت بضربهم وتأنيبهم وهم حتى لا يعرفون السبب الذي دفع الأمهات إلى ذلك.
  • Like0
  • Dislike0
0
"عندما تحدث مثل هذه الأشياء دون أن ترتبط بضجة أو مناسبة أو احتفال مثل عيد الأم، يكون لها طعم مختلف"، هكذا عبر المستخدم كرم حلمي، عبر  حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" عن إعجابه بهاشتاغ "اتعلمت إيه (ماذا تعلمت) من أمك؟"، بخاصة أنه انتشر دون مناسبة أو احتفالية خاصة بالأم أو المرأة عموماً، وقد مثّل فرصة هائلة أمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن نظرتهم تجاه
  • Like0
  • Dislike0
0
ضجت صفحات الـ"سوشال ميديا"، وبخاصة المغربية منها، بعبارات التهنئة والمباركة للاعب الدولي المغربي حكيم زياش، الذي فاز بلقب أفضل لاعب في الدوري الهولندي للموسم الكروي الماضي، بعد المسار القوي الذي قدمه رفقة ناديه أياكس أمستردام، ما دفع القائمين على الاتحاد الهولندي لكرة القدم، منحه الحذاء الذهبي ولقب أفضل لاعب في حفل حضره كبار الشخصيات الرياضية الهولندية.
  • Like0
  • Dislike0
0
لا يختلف اثنان على أن للأفراح المغربية طقوس ومميزات خاصة، وذلك بالنسبة للملابس أو الأكل أو الفقرات التي يتم تخصيصها للحفلات، سواء تعلق الأمر بالخطوبة أو العرس أو العقيقة وحتى أعياد الميلاد، فيتم إسقاط التقاليد المغربية عليها، إلى جانب ادخال بعض المستجدات لإرضاء أذواق الحاضرين.
  • Like1
  • Dislike0
1
يبدو ان وسائل التواصل الاجتماعي "السوشيال ميديا" ألقت بظلالها على يوم عيد الأم، حيث يحاول بعض الشباب مشاكسة الأم في عيدها، من خلال صنع هدايا على شكل أكواب تحمل أشهر الجمل التي اعتادت الأم المصرية على توجيهها لأولادها عند توبيخهم.

حياة الإخبارية