#الحب

1
  • Like0
  • Dislike0
0
"إذا شاهدت زوجين يحبّان بعضهما في سعادة وسرور ويعيشان متفاهمين، فلا تقل كم هما محظوظان! ففي العلاقات الزوجية لا يوجد شيء اسمه حظ، أنت لا تعرف كمية التنازلات التي قدماها لبعضهما البعض، كما لا تعرف العيوب التي تغاضيا عنها من بعضهما وأجبرا أنفسهما أن يتعايشا معها ويصلحاها".
  • Like0
  • Dislike0
0
"هل تعتذر إلى فتاة وقعت في حبها، وأخطأت في حقها، وتركتها ترحل بعيداً. هل الزمن كفيل بعلاج الجروح ومسامحة من أخطأ في حقنا، هل ّإذا جاءتك الفرصة لتقول أنا آسف تفعلها أم تختار أن تعطي ظهرك للمرة الثانية؟". تلك التساؤلات حملها المنشور المطول للصحافي والشاعر المصري زين العابدين خيري على صفحته في"فايسبوك" عن العلاقات الإنسانية والحب، وهي التساؤلات التي حظيت بتفاعل العديدين من خلال
  • Like2
  • Dislike0
0
 "كنت أحسب أن قبول خيبة الأمل بمن أُحب أسهل من أن أكون وحيدة، ثم أقول: لقد حان الوقت لإنهاء الألم، أحتاج للمغادرة.. ثم أخاف؛ فترك من نحب مؤلم، وهزيمته أصعب من هزيمة إدمان المخدرات".

حياة الإخبارية

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
"إن أحد أكبر مخاوفنا، هو إعطاء الحب لشخص يخون ثقتنا. إذا كان الناس يقولون لكِ دائما أنكِ تثقين ثقة عمياء في علاقتك، فأنت إما لا تستمعين إلا لقلبك أو ترفضين رؤية الإشارات الحمراء خوفا من فقدان العلاقة. إذا كانت العلامات موجودة، فستنتهي العلاقة على أي حال"، تغرد سوزان.
  • Like0
  • Dislike0
0
"الكل في العمل يحبه"، "الشخص الوحيد الذي مصبرنا على العمل"، "ما شاء الله عليه، كل الطاقم يمتدحه ويحبه"، "الوحيد الذي يقف مع الجميع في العمل"، إذا سمعت هذه الجمل، أو ما يشبهه عن شخص في عمل ما، فأعلم أنه عملة نادرة، وموظف مثالي، أحب الجميع فأحبوه، لكن يبقى سؤال: هل بمقدور كل منا أن يكون محبوباً في عمله، وما هي شروط ذلك؟.
  • Like0
  • Dislike0
0
أحياناً نتورط في علاقات مع شريك يحمل صفات لا نستطيع التعايش معها، كالبخل أو الكذب أو غيرها، لكن هناك صفة تقضي على البهجة في علاقاتنا شيئاً فشيئاً، تتسرب إلى الحب فتنهيه، وتجعله يذبل، وهي النرجسية (جنون العظمة)، إذ يجعلك هذا الشخص "النرجسي" تشعر بأنك دائماً تقول الشيء الخاطئ، وتجعله غاضباً، ولا تعرف ما الذي يرضيه.

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

  • Like1
  • Dislike0
0
"الحب مثل الطفل الصغير الذي يحتاج إلى اهتمام ورعاية، وكلما يكبر تختلف حاجاته وطريقة التعامل معه، لكن يظل هناك سؤالاً قائماً: لماذا ينتهي الحب بعد الزواج مثلا؟ لا ما راح الحب، بس الحب الوردي الخالي من المسؤوليات انتهى"، هذه وجهة نظر "أنس" معلقاً على موقع "تويتر" حول العلاقات العاطفية.
  • Like0
  • Dislike0
0
تزخر صفحات الـ"سوشال ميديا" بنصائح مُجربة في شتى نواحي الحياة، من الحياة الشخصية والعملية وحتى أدق التفاصيل في حياة الفرد، وهي النصائح التي يستفيد منها الباحثون عنها من أجل خوض تجاربهم الخاصة مستفيدين من تجارب السابقين؛ ذلك أن مواقع التواصل الاجتماعي سهّلت تبادل الخبرات في مختلف المجالات، وبطبيعة الحال تظل الخبرات الحياتية والحياة الزوجية من بين تلك المجالات الأكثر حضوراً في
  • Like0
  • Dislike0
0
"ربما سمعتم عن أنواع الحب السبعة في زمن الإغريق القدماء!، قرأت عنها وحقيقي أشعر بالذهول منها، وقلت أشارككم إياها"، تغريدة سطرها حساب يحمل اسم "الفراشة المنتبذة" في موقع "تويتر" أخيراً، والتي تناولت أنواع الحب في ذلك الزمان.
قبيل أيام وخلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري، نشرت صفحة هنا عنابة الجزائرية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" فيديو لشابٍ تقدم وسط حشد كبير من الطلبة في جامعة عنابة؛ ليجلس على ركبتيه ويقدم خاتماً ذهبياً لحبيبته في رسالة مفادها أنه اختارها زوجة، وهو الفيديو الذي انتشر وعلق عليه البعض بأن الرومانسية ليست في الأفلام والمسلسلات التركية فقط.
  • Like0
  • Dislike0
0
"ترعبني فكرة إنه ممكن شخص يحبني عشان شكلي، وإذا تشوه وجهي بأي شكل؟ أو كان مدعوم بميك أب؟ وإذا تغيرت معايير الجمال وما عدت أمتلكها؟، طيب لما أكبر وتبدأ التجاعيد تغطي علي!. أريد لما أنحب، أنحب لأفكاري، لشخصيتي، لذاتي، لي أنا، أريد أنحب كإنسانة مش كلوحة زينة!".. طرحٌ قد غردت به مستخدمة موقع "تويتر" نرمين، أخيراً، وقد وجد تفاعلاً واسعاً بين رواد الـ"سوشال ميديا"، الذين سطّروا

حياة الإخبارية