#الآباء

  • Like0
  • Dislike0
0
"تربية الأطفال على عدم القناعة وعلى الدلع الزائد ينشئ جيلا متعبا وجيلا لا يقدّر النعمة، فتحدثوا مع صغاركم وحاوروهم منذ الصغر عن أهمية تقدير النعم فالتعليم في الصغر كالنقش على الحجر".. كانت هذه تدوينة لغموض الحربي على حسابها الخاص بالموقع الاجتماعي "تويتر"، وقد فتحت بها بابا جدّ مهم في تربية الأطفال ونشأتهم بشكل صحيح، وهو تعويدهم على القناعة والرضى بالأشياء التي توجد عندهم
  • Like1
  • Dislike0
0
يلخص الداعية السوري محمد راتب النابلسي، أهمية التربية السليمة للأبناء والملقاة على عاتق الآباء لتنشئة جيل شاب قوي، في عبارةٍ قالها في إحدى خطاباته، وهي أنه "لو بلغت أعلى منصبٍ في الأرض، ثم حققت أعلى درجة علمية في الأرض، ثم جمعت أكبر ثروة في الأرض، ولم يكن ابنك كما تتمنى، فأنت أشقى الناس".
  • Like16
  • Dislike0
0
"ليس من وظيفتك كأب، أن تنزع الشوك من طريق ولدك مخافة أن يُخدش. إن الشوك لن ينتهي، وأنت لن تخلد"، مقولة انتشرت وتداولها كثيرون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يقرأها الإنسان سريعاً، لكنها تجعله يتوقف عندها كثيراً.

حياة الإخبارية

ads

  • Like12
  • Dislike3
2
يختلف رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول الطريقة المثلى التي ينبغي أن تكون عليها تربية الطفل، وما إذا كان من الضروري أن يخرج الإبن نسخة "كربونية" عن أبيه.
  • Like0
  • Dislike0
0
"صار من الصعب ضبطهم خارج المنزل، شقاوة وتنطيط في كل مكان، يصعب الاستمتاع بالوقت رفقتهم أثناء التنزه والتبضع، فإن لم يتشاقوا يمرضون فجأة فيربكونني وعلي التصرف بسرعة وتدارك الأمر والعودة بسرعة إلى المنزل وهو أمر مرهق سواء لي أو لوالدهم"، تدوينة خطتها المستخدمة سهيلة لخضر على جدار حسابها الخاص في الموقع الاجتماعي "فايسبوك"، تطرقت من خلالها لموضوع يعانيه الآباء عبر مختلغ بقاع
  • Like0
  • Dislike0
0
"الأمهات أعطوني نصائح للتعامل مع طفل عنيد لدرجة كبيرة، يصر على التحكم في، ويمتلك شخصية قيادية مع باقي الأطفال وحتى مع الكبار"، بهذه العبارات نقلت المستخدمة شموخي غلاني معاناتها مع طفلها العنيد. 

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
تعاني عدد من الأسر عبر العالم، بسبب التفكير الدائم في أطفالها، ومن سيقوم برعايتهم أثناء أدائهم لوظائفهم خارج المنزل، فيكون الحل الأكثر شيوعاً وتداولاً وخصوصاً في الوطن العربي، هو اللجوء إلى استقدام امرأة تؤدي دور المربية والخادمة في الوقت نفسه، فيترك الأطفال في عهدتها من دون أي ضمانات، فقط جرعة قليلة من الثقة من طرف الأبوين لإراحة ضميرهم وترك أطفالهم في بيت واحد رفقة شخص غريب.
  • Like0
  • Dislike0
0
مرحلة "الحضانة" من المراحل المهمة في تكوين شخصية الأطفال، لذا فإن الإعداد لهذه المرحلة ضروري، حتى لا تأتي الرياح بخلاف ما تشتهي السفن، وتتحول نعمة اندماج الطفل مع المجتمع الصغير الذي تمثله "الحضانة" وتعلمه لأبجديات القراءة والكتابة إلى نقمة نفسية ربما تلازمه لفترة.
"كنت أضع قماشا على فمي حتى لا يسمع ابنائي صراخي حين يضربني والدهم أو عندما نتخاصم بصوت عال". تغريدة للمستخدمة نور اليقين على موقع "فايسبوك"، تبرز من خلالها أنها ضحت لأجل حماية أطفالها. لكن دراسة جديدة جاءت بنتائج عكسية وصادمة وضد ما قامت به نور اليقين.
"أنا حامل في شهري السابع وعلى رغم أن زوجي لا يعير أي اهتمام لولد أو بنت، إلا أن أهله يضايقونني بكلامهم باعتبار  أن المولود سيكون أنثى.. هل أنا مذنبة؟ وما دخلي أنا؟ الله فقط من يقرر ما في الأرحام.. تعبت، وهل لا يزال رجال في زماننا هذا يفكرون بعقلية الولد والبنت وخلفة البنات كما يقول المصريون؟"، شاركت المستخدمة هناء بيتش على "فايسبوك" مشكلتها، لتؤكد أن تلك الأفكار القديمة لاتزال
  • Like0
  • Dislike0
0
صار من المألوف أن نسمع يومياً في الأخبار وعلى صفحات مواقع التواصل مناشدات آباء يبلغون عن فقدان أبنائهم، ولكن هذه المرة حدث العكس تماماً؛ مئات الآلاف من مستخدمي مواقع التواصل تفاعلوا مع بنت فقدت أبيها منذ نحو 20 عاماً والآن تبحث عنه. 

حياة الإخبارية