#الآباء

"كنت أضع قماشا على فمي حتى لا يسمع ابنائي صراخي حين يضربني والدهم أو عندما نتخاصم بصوت عال". تغريدة للمستخدمة نور اليقين على موقع "فايسبوك"، تبرز من خلالها أنها ضحت لأجل حماية أطفالها. لكن دراسة جديدة جاءت بنتائج عكسية وصادمة وضد ما قامت به نور اليقين.
"أنا حامل في شهري السابع وعلى رغم أن زوجي لا يعير أي اهتمام لولد أو بنت، إلا أن أهله يضايقونني بكلامهم باعتبار  أن المولود سيكون أنثى.. هل أنا مذنبة؟ وما دخلي أنا؟ الله فقط من يقرر ما في الأرحام.. تعبت، وهل لا يزال رجال في زماننا هذا يفكرون بعقلية الولد والبنت وخلفة البنات كما يقول المصريون؟"، شاركت المستخدمة هناء بيتش على "فايسبوك" مشكلتها، لتؤكد أن تلك الأفكار القديمة لاتزال
  • Like0
  • Dislike0
0
صار من المألوف أن نسمع يومياً في الأخبار وعلى صفحات مواقع التواصل مناشدات آباء يبلغون عن فقدان أبنائهم، ولكن هذه المرة حدث العكس تماماً؛ مئات الآلاف من مستخدمي مواقع التواصل تفاعلوا مع بنت فقدت أبيها منذ نحو 20 عاماً والآن تبحث عنه. 

حياة الإخبارية

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
"تربية الأطفال على عدم القناعة وعلى الدلع الزائد ينشئ جيلا متعبا وجيلا لا يقدّر النعمة، فتحدثوا مع صغاركم وحاوروهم منذ الصغر عن أهمية تقدير النعم فالتعليم في الصغر كالنقش على الحجر".. كانت هذه تدوينة لغموض الحربي على حسابها الخاص بالموقع الاجتماعي "تويتر"، وقد فتحت بها بابا جدّ مهم في تربية الأطفال ونشأتهم بشكل صحيح، وهو تعويدهم على القناعة والرضى بالأشياء التي توجد عندهم
  • Like0
  • Dislike0
0
يتساءل كثيرون عن سبب تزايد المشكلات بين الأزواج عقب ولادة طفلهم الأول. بينما تحضر الإجابة لدى آخرين، بصيغة مباشرة أو مواربة لتوجّه إصبع الاتهام إلى الوالد الذي تُترجم تصرفاته شعوراً صريحاً أو مكتوماً بالغيرة، ربما لا يعيه بالضرورة أو يتنبّه له، لكنه يتصرّف على أساسه وتندلع بسببه المشاجرات والمشاحنات بين الزوجين. حتى أن الأمور تصل إلى حدود الطلاق على غرار ما عاشته صديقة ميادة،
  • Like0
  • Dislike0
0
"شجعوا ابني.. في الصف الثاني الابتدائي"، تدوينة نشرها المستخدم طه الأمين عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" أرفقها برسمٍ قال إن ابنه الذي البالغ من العمر ثمانية أعوام قد رسمه أخيراً، وطالب متابعيه بتشجيعه.

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
في مجتمعاتنا العربية اعتدنا منذ الصغر على سماع حقوق الآباء، وضرورة الالتزام بها، واحترامهم وتقديرهم، نتيجة الأدوار الكبيرة التي يقومون بها لصالح تربية الأبناء لوصولهم إلى أعلى المراتب، بالإضافة إلى الاعتناء بهم خصوصاً إذا وصلوا إلى مرحلة متقدمة من العمر، حيث يجب أن تظهر صفة البر بالوالدين، لأنها عصارة التربية والتنشئة التي تكفلوا بها منذ ولادة أبنائهم.
  • Like1
  • Dislike0
1
"أشعر بأن طفلي لغز عليّ أن أحله لأصل إلى بر الأمان برفقته"، بهذه العبارة بدأت نور خالد كتابة يومياتها على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، بعد أن أصبحت "أمّا" منذ شهرين فقط. وتابعت قائلة: "كنت أسمع من والدتي بأن بكاء الطفل في الغالب يأتي لأسباب منها حاجته للنوم، أو الطعام، أو التعب. فإن كان لا يشكوا من شيء، وأخذ حاجته الكافية من النوم، والطعام، فلماذا يستمر في البكاء
ولادة الطفل تبقى حدثاً مميزاً في حياة الزوجين، إلا أن مرحلة ما بعد الولادة تتطلب تعاملاً خاصاً، نظراً لحساسيتها، حيث إن الاكتئاب يجد عادة طريقه إلى الأم.
  • Like0
  • Dislike0
0
مرحلة "الحضانة" من المراحل المهمة في تكوين شخصية الأطفال، لذا فإن الإعداد لهذه المرحلة ضروري، حتى لا تأتي الرياح بخلاف ما تشتهي السفن، وتتحول نعمة اندماج الطفل مع المجتمع الصغير الذي تمثله "الحضانة" وتعلمه لأبجديات القراءة والكتابة إلى نقمة نفسية ربما تلازمه لفترة.
  • Like12
  • Dislike3
2
يختلف رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول الطريقة المثلى التي ينبغي أن تكون عليها تربية الطفل، وما إذا كان من الضروري أن يخرج الإبن نسخة "كربونية" عن أبيه.

حياة الإخبارية