#الأدب

2
  • Like1
  • Dislike0
0
تتحول الكثير من المسرحيات المكتوبة والكتب والروايات إلى أفلام، وغالبا ما تكون شهرة هذا الكتاب أو هذه الرواية هي السبب الذي يجعل من صناعة السينما تبحث عن فرصة لتحويل هذا العمل المكتوب إلى نسخة سينمائية.
  • Like0
  • Dislike0
0
تلعب مواقع التواصل الاجتماعي دوراً هاماً في خلق التواصل بين الكاتب ومجتمعه، لا يقتصر دورها عند حد استلهام الأفكار منها من قبل الكاتب للتعبير عنها في أعماله على أساس أنها تُشكل حس الشارع وقلبه النابض، ولا يقتصر دورها كذلك عند قياس مردود تلك الأعمال وكيفية استقبالها لدى القراء، وآرائهم سواء السلبية أو الإيجابية، لكنها صارت كذلك مسرحاً للمشاركة في خلق شخوص روائية أو تحديد سماتها،
  • Like0
  • Dislike0
0
"قطعة نثر موجزة بما فيه الكفاية، موحدة، مضغوطة كقطعة من بلور. هي أيضاً خلقٌ حرّ، ليس له من ضرورة غير رغبة المؤلف في البناء، خارجاً عن كل تحديد"، هذا هو التعريف الذي أطلقته الناقدة الفرنسية الشهيرة، سوزان برنار، على قصيدة النثر، في كتابها "قصيدة النثر من بودلير إلى أيامنا"، الصادر في بغداد منتصف التسعينات.

حياة الإخبارية

ads

  • Like1
  • Dislike0
1
لا أجمل من وسيلة الأدب لتكون محايثا لحياة الهنود القدامى مثلا، أو الإغريق أو العصر الوسيط في أوروبا الغربية.. أو حتى الرواية المصاحبة للحداثة. فقدرة الرواية على التصوير والتكثيف ونقل الحدث بكامل تفاصيله بترسانة لغوية هائلة تعتبر إحدى معجزات العقل البشري.
  • Like1
  • Dislike0
0
ورد في مقالة نشرت في موقع "عين المشاهير" أن الأديب المصري والعربي الشهير نجيب محفوظ كان يعتبر فصل الصيف فصلاً للغو وليس للإنتاج الأدبي. فقد اعتاد محفوظ أن يخصص وقته صيفاً للتأمل في رواياته التي سيكتبها خريفاً أو شتاءً. دفع هذا التفصيل في حياة نجيب محفوظ إلى التفكير في حياة الأدباء والكتاب في فصل الصيف، كيف يرون العمل الأدبي في هذا الفصل الحار، والذي يدفع أحيانا إلى التكاسل
  • Like0
  • Dislike0
0
تمتاز الكتب  والروايات بصعوبة حملها في الحقيبة أو في اليد، بسبب أوزانها الكبيرة، وعدد صفحاتها الكثيرة، التي قد تتعدى الـ 800 صفحة في الكثير من الأحيان، فرواية مثل "موبي ديك" الأميركية على سبيل المثال، يصل وزنها إلى الكيلو والنصف بعدد صفحات يناهز الـ 875 صفحة، ما يصعب حملها في الحقيبة أو أي مكان تتواجد فيه.

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
"الشعر هو المتنفس الحقيقي للمشاعر والوجدان!"، هذا ما خطه مصطفى رحمة في منشور بصفحة يوم الشعر العالمي على "فايسبوك"، وهذه المناسبة تصادف يوم 21 آذار (مارس)، من كل عام، وتحظى بمكانة عالية لدى الشعراء والأدباء، لذلك يشاركوا فيها محبيهم بالجديد من القصائد والأشعار، وعلّق المشترك صبري النصري على المنشور السابق مؤيداً صديقه بقوله: "صدقت فيما قلت أعانك الله".
  • Like0
  • Dislike0
0
ظهر كتاب أميركي جديد يشرح عوامل عدة، يقول إنها تؤدي إلى السعادة، وتقدم خطوات عملية بسيطة، نتعلم منها كيف نزيد من درجة سعادتنا الخاصة. يدعو الكتاب إلى مزيد من النوم، مع تدشين جدول تمارين منتظم، وممارسة التأمل والتفكر، ويهتم أيضاً بتعريف مفاهيم مثل التكيف مع الواقع، وترويض العقل.
"لن أنسى هذا الكتاب أبدا"، تغريدة على "إنستاغرام" لشابة، تبرز كيف يمكن للسوشال ميديا أن تصبح منصة للترويج للأدب والكتب عن طريق التوصية في تقنية جديدة. هذا ما قامت به الشابة الفرنسية ذات الأصول النمساوية مورين وينغروف، التي روت عبر فيديو على "إنستغرام" قصة كتاب قديم، لمؤلفة نمساوية أصدرته في عام 1963. 
  • Like0
  • Dislike0
0
"في الغرب الكتابة هي مهنة الكاتب، هو منقطع لذلك، ويعيش مطمئناً أنه سيجد قوت يومه. هناك كتاب دخولهم الرئيسة تعتمد على القراءات التي يلقونها في أندية الأدب، ويندر وجود كاتب طرح ثلاثة أو أربعة كتب ويظل بعدها يعمل في مهن أخرى بخلاف الكتابة"، هذا ما ذكره الكاتب المصري وجدي الكومي، في حوار سابق له مع الكاتب عمر طاهر، ببرنامج "وصفوا لي الصبر".
  • Like0
  • Dislike0
0
"لم يعد الكتاب مصدر الثقافة الوحيد في هذا الوقت.. ما هي وسائلك لتثقيف نفسك وتوسيع مدارك عقلك؟"، سؤال طرحه مستخدم موقع "تويتر" محمد الموسى عبر صفحته والذي وجد تفاعلاً واسعاً، اذ ظهر للمعلقين طرقاً عدة لكسب المعرفة والتثقيف.

حياة الإخبارية