#الزوجة

  • Like13
  • Dislike4
0
"لا بداية الحب ولا نهاية الحب، يتسلى فيكي لين يقرب عرسه ويغدر فيكي" بهذه التغريدة تحدث صاحب الحساب "رو" في "تويتر" تعليقاً على انتشار هاشتاغ "#بداية_الحب_أصعب_أو_النهاية؟"، لكن شوق الشمري ردت عليه بشكل معاكس عبر نفس الهاشتاغ فكتبت "اتسلى لما أتزوج وأسحب عليه (أتخلى عنه) والحياة حلوة".
  • Like0
  • Dislike0
0
"كيف تدخل السرور إلى قلب زوجتك؟". تساؤل تفاعل معه رواد مواقع التواصل الاجتماعي، للتباري بأساليبهم السحرية لإسعاد زوجاتهم. وعلى رغم تباين وجهات النظر، إلا أن غالبيتها تنتهي إلى أن "البساطة هي سر إسعاد الزوجة". 
  • Like0
  • Dislike0
0
هناك مشكلة يواجهها كل زوج أو زوجة حين يرحل شريكه، ويغيبه الموت.. عاشها "ح.مصطفى" الذي فقد زوجته منذ ثلاثة أشهر، وتركت له ثلاثة من الأولاد، وما زال عمره 41 عاماً، لذلك لجأ إلى أصدقائه على "فايسبوك"، فهو لا يعرف ماذا يفعل، أيكرس حياته من أجل تربية الأولاد، ويفني عمره في خدمتهم، على رغم أنه يعتقد عدم استطاعته أن يعطيهم كل ما يحتاجون إليه، أم يجلب لهم زوجة أب تعينه وتعينهم على شؤون

حياة الإخبارية

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
أحد الأسئلة الشائعة والتي عادة ما تجد لها مكاناً عبر الـ"سوشال ميديا" وتثير ردود أفعال وإجابات وآراء مختلفة عبر المجموعات والصفحات التي تتناول قضايا اجتماعية، هي تلك الأسئلة المرتبطة بحدود مسؤولية الحماة أو أقارب أي من الزوجين بشكل عام، وفيما يفضل البعض الميل أكثر إلى مسك العصا من المنتصف بإقرار شعار "لا إفراط ولا تفريط" في تدخلهم في شؤون المنزل، يعتقد البعض الآخر بأنه لا يجوز
  • Like0
  • Dislike0
0
"الزوج الذي يضرب زوجته مريض نفسي يحتاج إلى علاج تأهيلي وسلوكي لضمان استقرار الأسرة وحماية حق الزوجة".. كلمات فتح من خلالها المستخدم يوسف العبد الله من خلال حسابه الخاص على الموقع الاجتماعي "تويتر"، قضية جد مهمة داخل الكثير من المجتمعات، وهي سلوك الزوج العنيف الذي يقوم بتعنيف زوجته وحتى أبنائه، وهو سلوك غير قويم يقوم به من يعاني من مرض نفسي. عكس الاعتقاد الشائع عند البعض بأن
  • Like4
  • Dislike0
1
"حل الزوج الكئيب إيه (ماذا)، أو التعامل معه بيكون إزاي (كيف)؟"، سؤال طرحته المستخدمة مريم حسني، عبر مجموعة (تجربة- نصيحة) عبر موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" أثار ردود أفعال ونصائح مختلفة تداوله المعلقون حول طرق وأساليب التعامل مع شريك الحياة (سواء الزوج أو الزوجة) إذا كان كئيباً ليس مرحاً ويغلب عليه طابع الحزن الدائم.

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
أوضاع اقتصادية مضطربة، ارتفاع في الأسعار، وغلاء في المعيشة، مصاريف دراسة، مواصلات، الأكل والشرب، ملابس، أساسيات الحياة المنزلية، وغيرها من متطلبات، ربما كانت سبباً في أن يتم مطالبة الزوجة العاملة بمشاركة راتبها في مصاريف المنزل. بالفعل هناك زوجات تساهمن عن طيب خاطر، وآخريات يرفضن ذلك بشدة، إذ يرى البعض أن الراتب من حق الزوجة فقط، وأن الزوج هو المسؤول الأول والأخير على نفقات
  • Like0
  • Dislike0
0
صفحة "كل يوم معلومة طبية جديدة" على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" شاركت متابعيها دراسة علمية تفيد بأن "النوم المباشر عقب الشجار الزوجي، قد يؤدي إلى الوفاة، أو الإصابة بأمراض تؤدي إلى ذلك".
  • Like0
  • Dislike0
0
تقاذف المسؤوليات لا ينفع أمام المستحقات المالية. فما يتوجب دفعه، لا بد من تسديده في موعده إن كان على شكل فواتير ثابتة أم نفقات طارئة لم تكن في الحسبان. لذا شاع استخدام مصطلح "وزارة المالية" المنزلية في إشارة إلى أحد الشريكين، الذي يُمسك بزمام الأمور عند تقسيم المدخلات كالراتب أو أي مدخول آخر، على ما ينتظر الزوجين من مدفوعات دورية، سواء أكانت يومية أم تستحق عند بداية كل شهر أو
  • Like0
  • Dislike0
0
بات من المألوف في المغرب، رؤيتك لعدد كبير من النساء على أبواب محكمة الأسرة المتواجدة بالدار البيضاء، ينتظرون حلول موعد جلستهم الخاصة بالطلاق، فمنهن من تبدوا تعيسة وكئيبة لوصولها إلى باب مسدود واستحالة استمرارها داخل العش الزوجية، ومنهن من يرتسم على محياها السعادة والابتهاج لتخلصها من الحياة الزوجية بكل مشاكلها وإحباطاتها.
  • Like0
  • Dislike0
0
لا يمكن أن يختلف اثنين، على أن المرأة العربية تهتم خلال شهر رمضان الكريم بإعداد مائدة رمضانية تتضمن أجمل الأطباق وأشهاها، وتتعب طوال اليوم في سبيل تجهيزها حتى يفطر الزوج والأبناء والعائلة بأكملها، ويتمتعون بالأجواء الرمضانية التي لا تكتمل دون المجهودات الجبارة التي تقوم بها النساء طوال أيام الشهر الفضيل.

حياة الإخبارية