#الكرة_الذهبية

  • Like2
  • Dislike0
0
انتهى كأس العالم، لكن التساؤل المثير للجدل ظل مطروحاً عبر الـ"سوشال ميديا"، وهو هل "اللعب الجميل" أهم من النتائج؟ فالجمهور يبحث عن المتعة في الأساس، عندما يقتطع جزءاً ليس بالقليل من وقته لمتابعة إحدى مبارايات كرة القدم.
  • Like0
  • Dislike0
0
‏إذا كان الجيل الحالي المتابع لكرة القدم محظوظاً؛ لأنه شاهد كريستيانو وميسي يلعبان، فإنه أيضاً محظوظ كثيراً لأنه شاهد دي خيا، حارس مانشستر يونايتد الذي قدَّمَ ما وصفه جمهور النشطاء بـ "العظمة الكروية"، حين تصدى لـ 11 تسديدة في مباراة مانشستر أمام توتنهام، وهو أكبر عدد تصديات قام بها حارس مرمى في تاريخ البريمرليغ دون أن تستقبل شباكه أي أهداف، وهذا ما دفع بعض المغردين إلى التساؤل
  • Like0
  • Dislike0
0
ربما لا خلاف على أن لوكا مودريتش لاعب رائع، لكن يبقى سؤال: هل وصل ليكون أفضل من ميسي ورونالدو؟ تساؤل لم تتأخر الإجابة عليه كثيراً، ذلك أن "المتوقع حدث.. لوكا مودريتش أنهى هيمنة ميسي ورونالدو على الكرة الذهبية"، بحسب تعليق الكاتب والصحافي الرياضي محمد عواد، عبر "تويتر"، والذي أردف قائلاً :"لكن يبدو من الصعب جداً أن يفوز بها مرة ثانية".

حياة الإخبارية

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
"من شوارع ماديرا إلى قمة العالم".. ربما يصلح عنواناً لقصة كفاح وإصرار تجاوزت حد المنافسة مع الآخر، لتكون واحدة من أروع حكايات الصراع والتحدي في وقتنا الحاضر، وحافزًا للأبناء والشباب، بأنهم لا يحتاجون إلى المصباح السحري، أو الفوز بورقة "يانصيب"، لتحقيق الأحلام، فقط كل ما يحتاجون إليه هو تحديد الهدف، وإمتلاك الطموح والعزيمة "الرونالدية" لتحقيقه، وكذلك الإيمان بالذات، وتحدي الظروف

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

حياة الإخبارية