#السينما_المصرية

1
  • Like0
  • Dislike0
0
ما بين الحديث عن موهبة استثنائية لا يختلف عليها أحد، وما بين تذكر مواقف إنسانية تمنحه مكانة خاصة في القلوب، لم يتوقف الحديث عبر الـ"سوشال ميديا" عن الفنان فاروق الفيشاوي، الذي حاول الصمود ومقاومة السرطان قدر الإمكان، وبابتسامة لم تفارق وجهه، لكنه رحل تاركاً إرثاً فنياً شديد الثراء يُقارب 300 عمل فني، برع خلالهم في تجسيد مختلف الشخصيات التي لعبها في السينما والمسرح والدراما
  • Like2
  • Dislike0
0
عشق الفن اكتسبه بالجينات الوراثية، فوالده كان عميد معهد الموسيقي العربية، وعلى رغم أنه الابن الذكر الوحيد وسط 4 بنات، كان متفوقاً في دراسته، ومن أوائل مدرسته، والتحق بكلية الطب، وتخرج منها، إلا أن ذلك لم يثنيه عن انتظار الفرصة لاحتراف العمل الفني، ليصول ويجول عبر خشبة المسرح، وعلى شاشات السينما، وأمام كاميرات التلفزيون، ليترك ثروة فنية كممثل قوامها يتجاوز الـ150 عملاً فنيا،
  • Like2
  • Dislike0
0
يستعد محمد هنيدي للعودة مجدداً لشاشة السينما، مُنهياً غيابه لمدة عامين، نتيجة انشغاله بالعودة إلى الدراما التليفزيونية، حيث قدم مسلسل "أرض النفاق" في رمضان 2018، وكذلك مصالحته لخشبة أبو الفنون، من خلال العرض المسرحي "3 أيام في الساحل" والذي يتواصل عرضه حالياً في مصر والسعودية، قبل أن يختار عُقلة الأصبع القصة الشهيرة التي ترتبط في الأذهان بمرحلة الطفولة حيث أنها كانت أحد

حياة الإخبارية

ads

  • Like3
  • Dislike0
1
لا يحتاج الزعيم عادل إمام إلى مناسبة، ليتصدر اسمه السوشيال ميديا، ويتحول إلى تريند، بل ويخطف الأضواء من نجوم مسلسلات رمضان، فهذا الفنان صاحب مشوار فني ضخم واستثنائي، يتجاوز النصف قرن من الزمان، أصبح بمثابة كنز أثري، كلما مرت عليه السنوات، كلما ازداد بريقاً وتوهجاً. فهو صانع البسمة، مفجر الضحكة، يملك الخلطة السحرية للبهجة، ويجيد تشكيل مفردات السعادة. وتنافست الشاشات على الاحتفاء
  • Like2
  • Dislike0
1
يحفل تاريخ الفنان الكبير محمود الجندي بالكثير من الأعمال التي تُعطر مسيرة فنية حافلة عاشها هذا الفنان المتميز داخل بلاتوهات السينما، وأمام كاميرات التليفزيون، وعلى خشبة المسرح، وأمام مايكروفون الإذاعة، ليصول ويجول، بين مختلف الشخصيات التي يجسدها ببراعة واقتدار، والتي تجعله حاضراً، حتى بعد أن غيبه الموت.
  • Like2
  • Dislike0
1
"هل وهبت منة شلبي حياتها للتمثيل ؟".. سؤال يبدو ملحاً خاصة وأنه يتعلق بواحدة من جميلات السينما المصرية، والتي تحظى بنجومية كبيرة ومكانة استثنائية بين بنات جيلها، وهي التي ولدت نجمة وعرفت البطولة منذ بداية مشوارها، عندما وقفت أمام الفنان الكبير محمود عبد العزيز لتشاركه بطولة فيلم "الساحر" عام 2001، لتحقق بأول ظهور لها شهرة كبيرة وجدل لا ينقطع.

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

  • Like2
  • Dislike0
1
قبل ربع قرن من الزمان، ظهرت شخصية القرموطي في حلقات منفصلة عبر مسلسل اسمه "سر الأرض" تم عرضه عام 1994، وكان موجهاً للفلاح المصري، للتأكيد على أهمية الأرض والزراعة، كان تتر المسلسل بصوت أنغام، وكان ظهور أحمد آدم ببضع حلقات منفصلة عبر شخصية القرموطي، بمثابة صك النجومية، الذي نقله إلى عالم البطولات المطلقة فيما بعد، حتى أن اَخر أفلامه المعروضة حالياً هو "قرمط بيترممط"، وهو خامس
  • Like2
  • Dislike0
3
رامي مالك، الاسم الذي فرض نفسه عبر الـ "سوشال ميديا" مصرياً وعربياً وعالمياً، وأصبح ينافس محمد صلاح لاعب المتخب المصري المحترف في ليفربول الإنكليزي على لقب فخر العرب، بعد أن وصل إلى مرتبة غير مسبوقة من حيث التتويج بأرفع الجوائز العالمية في التمثيل الأوسكار، الغولدن غلوب والبافتا عن فيلمه "Bohemian Rhapsody"، لكن الأمر لم يخل من الجدل ولا الكوميديا، بعد أن طرح بعض مستخدمي منصات
  • Like3
  • Dislike0
4
نجح فيلم "122" في إحداث مفاجأة كبرى بشباك تذاكر السينما المصرية، بل وتسجيل عدد من الأرقام الجديدة، متجاوزاً كل التوقعات، على رغم أن البطولة ليست لأحد نجوم الشباك، أو كونه فيلم كوميدي يمكنه استقطاب الجمهور الباحث عن عمل يفجر الضحكات ويرسم البسمة على الوجوه. فالفيلم تدور أحداثه في إطار من الإثارة والتشويق والرعب، في تجربة مغايرة للمألوف، وهي مغامرة بحد ذاتها، كون الجميع يبحثون عن
  • Like3
  • Dislike0
1
عُزلة سينمائية هي الأطول دخلها الفنان أحمد مكي، أحد نجوم الشباك المؤثرين، استمرت لمدة ست سنوات مرّت لم يطل خلالها على جمهوره بجديد داخل قاعات العرض، إذ غاب اسمه وصورته عن الأفيشات لكنه حافظ على حضوره عبر أغاني الراب التي يقدمها بين الحين والآخر.
  • Like2
  • Dislike0
3
قبل 15 عاماً كان اللقاء الأول على شاشة السينما بين زينة وتامر حسني، من خلال فيلم "حالة حب" الذي يُعد أول تجربة لكل منهما، وكأن شهادة ميلادهما الفنية ارتبطت ببعضهما، ولم تعرفهما السينما المصرية إلا نجوماً، فالفيلم بطولة جماعية رباعية، دويتو متناغم يجمع زينة وتامر، ويقابله دويتو مميز بين هاني سلامة وهند صبري. وبعد نجاح الفيلم والكيمياء المشتركة التي ظهرت، خرجت الشائعات المعتادة

حياة الإخبارية