سوريا

  • Like0
  • Dislike0
0
شكل الشهر الثالث من العام 2011 تحولاً دراماتيكياً في حياة المجتمع السوري. تلك اللحظة الفارقة التي يختلف ما قبلها عما بعدها كليةً. معارك هنا وهناك، قتلى ومصابون، مهجرون ونازحون ولاجئون. تجاذبات سياسية، ورؤى لحل المعضلة السورية تضل طريق التنفيذ، والنتيجة واحدة: لا شيء سوى المزيد من القتل والتشريد والتدمير، والمعاناة المتواصلة للسوريين بالداخل وفي بلدان اللجوء.
  • Like0
  • Dislike0
0
يدخل السوريون عامهم الثامن من المعاناة منذ اشتعال الحرب التي قضت على ملامح المجتمع وشردت ملايين الأسر. وانقسمت العديد من الأسر الواحدة بين أب في دولة وأم وأطفال في دولة بعيدة. تتحدث مروة "٣٤ عاماً" عن معاناتها قائلة: "أنا أمٌ لطفلتين، هربت من الحرب مع زوجي منذ نحو خمسة أعوام إلى تركيا، وفشل زوجي في العثور على فرصة عمل؛ وهذا دفعه إلى الهجرة نحو أوروبا بعد عامين من وصولنا، لأظل

حياة الإخبارية

ads

بعد أن شارك في العديد من المهرجانات العالمية للسينما وفوزه بجائزة لجنة التحكيم الكبرى في قسم السينما العالمية في مهرجان "ساندانس" الأميركي للسينما المستقلة، في العام الماضي، يعود فيلم فراس فياض "آخر الرجال في حلب" إلى الواجهة بعد ترشيحه لجائزة الأوسكار لعام 2018، إذ أعلنت إدارة أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة بمدينة دافوس السويسرية عن وصول الفيلم الوثائقي السوري "آخر الرجال
  • Like3
  • Dislike0
2
بأدوات بسيطة ومحدودة يبدع لاجئ سوري تُحفًا فنية على طريقته الخاصة، يبعث من خلالها برسائل من قلب المعاناة السورية ومرارة الحرب التي مزقت بلاده ودفعته إلى أن يكون لاجئا منذ سنوات خمس في مخيم الزعتري الذي يقع على بعد حوالي 20 كم شرقي مدينة المفرق شمال شرق الأردن في محافظة المفرق.
  • Like2
  • Dislike0
2
يرفض سمير ذو الأعوام السبعة والمقيم في تركيا مع والدته وشقيقتيه الصغرتين، الحديث إلى والده الذي يعمل في إحدى الدول العربية، لأن "أباه كذب عليه ولم يأت كما وعده في مرات كثيرة".

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

  • Like0
  • Dislike0
0
عادةً ما تبقى المذكّرات والرسائل الأكاديمية حبيسة أدراج الجامعات، وقليلاً ما تخرج إلى المجتمع لتُثير جدلاً أو تخلق نقاشاً عبر منصّات التواصل الاجتماعي أو وسائل الإعلام التقليدي.
  • Like1
  • Dislike0
0
بطموحٍ يتجاوز كل الحدود رحن يضربن نموذجاً بارعاً في تحدي الظروف الراهنة. هن اللواتي فررن من بلادهن التي تمزقها الحرب وافتقدن فيها للأمن والسلام، فجئن إلى القاهرة على أمل العودة عندما تستقر الأمور في سورية. لم يستسلمن للأمر الواقع أو يتكلن على غيرهن في توفير سبل الحياة الكريمة لهن، بل بدأن مشروعات خاصة كانت مصدر إلهام لأخريات، ليؤكدن من خلالها عن أنهن لسن مجرد أرقام بل إنهن

حياة الإخبارية