#التعصب

  • Like0
  • Dislike0
0
"صديقتي، أخوها وزوجها ضربا بعضهما بسبب الكرة، الأخ أهلاوي والزوج زمالكاوي، شتايم (سُباب) بألفاظ نابية، ومد إيد وتطاول على العائلات، وهي لا تعرف في صف من تقف، وحالتها النفسية سيئة، وتبكي على الدوام، أهلها يرونها لم تقف بجوار أخيها، وزوجها أيضاً يراها لم تدافع عنه"، هكذا نقلت مستخدمة تويتر سارة فهمي معاناة إحدى صديقاتها، مع التعصب الكروي الذي يسيطر على الأجواء الرياضية في مصر
"الهوليغانز" ظاهرة أرقت أوروبا والكرة العالمية في سنوات الثمانينات. انتفضت بسببها بريطانيا وأصدرت عدة قوانين ولوائح، واتبعت طرقاً لمحاربة العنف في الملاعب، وفي النهاية تم القضاء عليها، وأصبحت الملاعب الإنكليزية ومباريات البريمرلييغ الأفضل والأجمل بين دوريات العالم.

حياة الإخبارية

ads

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

حياة الإخبارية