#لتمطر_كتبا

  • Like0
  • Dislike0
0
هطل المطر على مدينة نابل التونسية، ثم انحسر. طالت الفيضانات الشوارع والممتلكات، وألحقت الأضرار بها، ثم تراجع منسوب المياه قبل أن يجفّ. لكن دموع من آلمهم الفقد ظلت تبلل الوجنات على رغم ظهور الشمس من جديد.

حياة الإخبارية

ads

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

حياة الإخبارية