#حدائق_منزلية

  • Like0
  • Dislike0
0
أمام شقتها البالغة مساحتها 300 متر مربع، تهتم ريما-41 عاماً- بأكثر من 200 أصيص زرع بين ورود ونباتات وخضروات، وقامت بتركيب مرشة مياه بالتنقيط لرعايتها ورّيها، بالإضافة إلى أنها تربي بعض الحيوانات الغريبة. بالنسبة لريما، فإن هذه الحديقة تساعدها صحياً أكثر من "الأودية"، فعندما يهب النسيم، تتساقط الأشياء عليها، الأوراق، الروائح، الزهور، والأصوات.

حياة الإخبارية

ads

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

حياة الإخبارية