#اختطاف

  • Like0
  • Dislike0
0
لم يعد الخوف من العار يحمي المرأة في اليمن، آخر الحصون تتهاوى باختطاف الفتيات من الشوارع من أجل تحقيق أهداف أخرى ليس للفتاة فيها ناقة ولاجمل. تتكالب المشكلات على المرأة من دفع فواتير الحرب التي تتحمل هي الشق الأقسى منها، والتي تمتد إلى تزويج الفتياة الصغيرات، وحرمانها من الكثيرمن الحقوق الاجتماعية المدنية والاقتصادية.
  • Like0
  • Dislike0
0
يبدو أن حوادث الاختطاف لم تقتصر على ارتكابها في المناطق الخالية من البشر، لكنها امتدت إلى المناطق المؤمنة بنسبة 100 في المئة، مثلما يحدث في الطائرات، إضافة إلى أن الاختطاف ربما لا يكون بدافع الجريمة أيضاً.

حياة الإخبارية

ads

اشترك

مرحبا بك في "شبكة حياة الاجتماعية"، المكان الذي يتلاقى فيه كل شخص يحمل قصة، حكاية أو خبراً ويود مشاركتها مع آخرين. ويصل أبرزها مباشرة إليك. لذا، ابق على اتصال مع مواضيع تهمك وخض تجربة شخصية في القراءة.

ads

حياة الإخبارية