البصارة والخبيزة.. أكلات صحية لا يعرفها الأغنياء

الاثنين، 12 مارس 2018 ( 07:56 م - بتوقيت UTC )

أكلات عدة وقديمة ولكن نهملها منذ فترة على رغم احتوائها على فوائد صحية لا تحصى. ربما لكونها تعرف بالأطعمة الشعبية، والرئيسية بالنسبة للفقراء، ومتوسطي الحال، يتجاهلها الأغلبية، لكن هل تلك الفوائد تقتصر على فئة من دون غيرها، هذا ما تكشفه لنا "الخبيزة والبصارة".

البصارة.. عدو الأمراض

 

 

 

 

 

 

 

 

 

البصارة، هي أحد الأكلات المعروفة في منطقة الشرق الأوسط، وتحديدًا في مصر والمغرب، ومع قدوم فصل الشتاء تظهر تلك الأطعمة لتضاف إلى المائدة، لما تحتويه على سعرات حرارية كفيلة بالتصدي لموجات البرد.

وبحسب دراسات ونصائح طبية، تعزز البصارة من مناعة الجسم نظراً لاحتوائها على الخضروات لتكون وجبة متكاملة وعالية القيمة الغذائية. كما تحتوي على مركبات كيميائية، تعمل على مقاومة أمراض السرطان، وأيضاً تعد أحد الدوافع لعمل القلب بشكل سليم.

وينصح بتناول البصارة لمن يعاني نقص المناعة، حيث تساعد على تقوية جهاز المناعة لما تحتويه حبوبها الجافة على مواد تقوية بنسبة 28 في المئة من البروتين، و48 في المئة من النشويات، و3 في المئة دهون، و2 في المئة غلوكوز، و3 في المئة أملاح معدنية، و16في المئة مواد أخرى، من ماء وألياف وغيرها.

ولما يملكه الفول أحد مكونات البصارة من مضادات أكسدة، فهو يعد مصدراً للحماية من الإصابة بالسرطان، والتقليل من تكون الخلايا السرطانية، ويعد مفيداً لمرضى السكر. كما يحتوي على الألياف التي تساعد على الشعور بالشبع لوقت طويل، وهو ما يساعد على فقدان الوزن.

وبحسب دراسات طبية، يساعد الفول فى علاج هشاشة العظام وتقويتها، لاحتوائه على نسبة من الكالسيوم، كما يعمل على إمتصاص الحديد في الجسم بصورة أفضل، لاحتوائه على فيتامين (ج)، والذى يساعد على إنتاج الكولاجين فى الجسم.

الخبيزة.. فوائد عديدة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الخبيزة.. من ضمن تلك النباتات، التي تشتمل جميع عناصرها على فوائد، سواء أوراقها أو بذورها وحتى جذورها، حيث أجبرت فوائدها الكثيرة مشاهير الأطباء العرب، للحديث عنها مثل ابن سيناء، الذي عدد فوائدها وقيمتها فى كتابه "القانون فى الطب"، والعالم الترجمانى داود الانطاكى.

وتحتوي على مجموعة من العناصر الغذائية المهمة، من فيتامنيات ومعادن وبروتينات وأملاح، وغيرها، بحيث يمكن تناول أوراقها الخضراء. وتتعدد فوائدها الصحية في علاج الأورام والالتهابات الحلقية، التي تصيب الأطفال تحديداً كما تقضي على أمراض فقر الدم.

وأشارات تحاليل عدة، إلى أن الخبيزة تساعد على تنظيف الجهاز الهضمي وتهدئته، وتساعد على التخلص من السموم المتراكمة في المثانة البولية والحماية من العدوى. كما تستخدم لتخفيف آثار الحروق والجروح والتقرحات الجلدية، وتعالج الخراجات المتراكمة في مناطق مختلفة من الجسم وتخفف منها.

وتشمل فوائد الخبيزة تغذية الجلد والبشرة وحماية الشعر، وإزالة التجاعيد والحد من علامات الشيخوخة، وتساعد في التقليل من التورمات الجلدية، وتجديد وإصلاح الخلايا الجلدية التالفة، كما تخفف من الأعراض الجانبية للإنفلونزا، وتقلل من أعراض الحمى من خلال خفضها لدرجات حرارة الجسم، وأيضاً تنظم معدل الضغط في الدم.

تقرير رسمي صادر عن وزارة الزراعة المصرية، أكد أن الخبيزة تتميز بمحتواها الغذائي، وقيمتها الغذائية العالية حيث يحتوي كل 100 غرام من أوراق الخبيزة على 4.8 غرام من البروتينات، و324 ميلليغراماً من الكالسيوم، و104 ميلليغرامات من المغنسيوم، فضلا على إحتوائها على فيتامين أ.

ووفقًا التقرير، تستخدم الخبيزة علاجا للنزلات المعوية، والإصابات الصدرية، وعلاج فقر الدم، والتهاب الحلق واللوزتين وعلاج آلام الأسنان. كما يعرف نبات الخبيزة بتطهيره للبلعوم والحنجرة والقصبة الهوائية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية