ريال مدريد أو الفريق الملكي..مُعادلة صعبة بعالم المستديرة

الثلاثاء، 27 فبراير 2018 ( 02:31 م - بتوقيت UTC )

يقع فريق ريال مدريد، في المعادلة الصعبة داخل البطولة الإسبانية، فهو فريق ملكي صعب المِراس، أخضع كبار القارة الأوروبية خلال المنافسات الكروية، له تاريخ طويل من الألقاب والتتويجات، ولائحة ضمّت عباقرة المستديرة عبر العقود الماضية.

يرجع تاريخ تأسيسه إلى السادس من آذار (مارس) 1902، لتنطلق المسيرة الذهبية لنادي مدريد، بالفوز بكأس إسبانيا بعد ثلاث سنوات من التأسيس، أي سنة 1905، بعد فوزه في المباراة النهائية أمام أتلتيكو بيلباو.

سيطر نادي مدريد على لقب كأس إسبانيا المنافسة الرسمية الوحيدة، لمدة أربع سنوات متتالية، واعتبر الفريق الأقوى، وتم تمثيله من طرف رئيسه "أدولفو ملينديز"، للتوقيع على أول اتفاقية لتأسيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم.

وفي سنة 1912، انتقل النادي للاستقرار في ملعبه الخاص، بعدما عانى من التشرد في مختلف الملاعب؛ ومع حلول سنة 1920 تم تغيير اسم الفريق من نادي مدريد لكرة القدم، إلى نادي ريال مدريد، من قبل ملك اسبانيا "ألفونسو الثالث عشر"، الذي أضفى صفة الملكية على "القلعة البيضاء".

واستطاع الريال تصدر أول بطولة إسبانية، التي انطلقت سنة 1929، لكنه خسر النهائي أمام أتلتيكو بيلباو، الذي انتقم لخسارته للقب كأس الملك سنة 1905, واحتاج الفريق الملكي لـ 12 سنة، لتحقيق لقب أول بطولة إسبانية سنة 1931، لكنه نجح في الاحتفاظ بها لسنة أخرى، ليصبح أول فريق يتوّج مرتين متتاليتين بلقب الدوري الإسباني.

وفي سنة 1943، تم انتخاب سانتياغو بيرنابيو رئيساً للنادي الملكي، وقام بإعادة بناء الملعب والمدينة الرياضية له، بعدما تم تدميره خلال فترة الحرب الأهلية الإسبانية، وقام بعد ذلك بنهج استراتيجية جديدة للكرة الإسبانية، وذلك بتجميع المواهب الكروية سواء من داخل أو خارج البلاد في فريق الريال، حتى يُوفر المؤهلات التي يحتاجها الفريق للتتويج بالألقاب.

واستطاع برنابيو النجاح في جلب اللاعب ألفريد ودي ستيفانو، والموهبة الإسبانية فرانشيسكو خينتو، ليحقق النادي لقب "الليغا الثالثة" في تاريخه بعد غياب دام 23 عاماً.

ونجحت الاستراتيجية التي اعتمدها الرئيس الجديد، في تحقيق انطلاقة حقيقة للنادي الملكي، الذي بدأ ممارسة هوايته المفضلة في حصد الألقاب، والمتمثلة في الفوز 33 مرة بالدوري الإسباني وهو رقم قياسي يملكه الريال، واحتلال الوصافة 23 مرة.

ثم الفوز بلقب كأس ملك إسبانيا 19 مرة، والوصافة 20 مرة، والتتويج 10 مرات بلقب كأس السوبر الإسباني، والوصافة خمس مرات.

وعلى الصعيد الخارجي، فاز ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا 12 مرة، وهو رقم قياسي في سجل النادي، وتوّج مرتين بكأس الاتحاد الأوروبي، وأربع مرات بكأس السوبر الأوروبي، وثلاث مرات بكأس الإنتركونتيننتال، وثلاث مرات بلقب كأس العالم للأندية، كان آخرها التي أقيمت بالإمارات السنة الماضية.

إلى جانب فوزه بعدد من البطولات الغير رسمية، ككأس سنتياغو برنابيو 27 مرة، وكأس مدينة أليكاتني 10 مرات، وكأس تيريزا هيريرا تسع مرات، وكأس مدينة لالينا خمس مرات، وكأس مدينة قرطجنة أربع مرات، وكأس جيرونا أربع مرات، وكأس الملك محمد الخامس مرة واحد، وألقاب أخرى عديدة.

وقد ساهم في كتابة تاريخ ريال مدريد، عدد من المواهب والنجوم التي عرفتهم المستديرة، أمثال ريكاردو زامورا الذي لعب في لفريق في الفترة ما بين 1930 و1936، ولويس مولوني في الفترة ما بين 1946 و1957، وهيكتور ريال في الفترة ما بين 1954 و1961، وفرينيك بوشكاش في الفترة ما بين 1985 و1966.

وفي فترة التسعينيات والألفية الثالثة، حمل قميص الريال عدد من النجوم الكبار أبرزهم،  روبيرتو كارلوس في الفترة ما بين 1996 و2007، كريستيان بانوتشي  في الفترة ما بين 1997 و1999، وفرناندو مورينتس في الفترة ما بين 1997 و2005، وايكر كاسياس في الفترة ما بين 1999 و2015.

وستيف مكمانيمان في الفترة ما بين 1999 و2003، ولويس فيغو في الفترة ما بين 2000 و2005، بوخا فيرنانديز في الفترة ما بين 2001 و2005، راؤول برافو في الفترة ما بين 2001 و2007، زين الدين زيدان، في الفترة ما بين 2001 و2006، رونالدو البرازيلي، في الفترة ما بين 2002 و2007.

 وديفيد بيكام في الفترة ما بين 2003 و2007، مايكل أوين في الفترة ما بين 2004 و2005، وروبينهو في الفترة ما بين 2005 و2008، وسيرجيو راموس في الفترة ما بين  2005 إلى حدود الآن، وكريستيانو رونالدو في الفترة ما بين 2009 إلى الآن، كريم بنزيما في الفترة ما بين 2009 إلى الآن.

ads

 
(3)

النقد

ريال مدريد وما أدراك ما ريال مدريد حبذا لو يكون هناك مقال حول الغريم والعملاق برشلونة

  • 32
  • 49

مقال ممتع

  • 35
  • 51

j'aime  l'article...bravo

  • 40
  • 27

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية