"السلايم".. علاج التوتر تحول إلى سم قاتل

الخميس، 1 مارس 2018 ( 06:54 ص - بتوقيت UTC )

خطر الإصابة بأمراض السرطان المتعددة، بات لايقتصر على أسبابه المعروفة مثل التعرض إلى التلوث أو ممارسة التدخين، وغيرها من الأسباب. إنما امتدت لتشمل ألعاب الأطفال، مثل "سلايم"، تلك العجينة الهلامية اللزجة التي تتميز بألوانها الجذابة، والتي تسببت في إصابة العديد من الأطفال بأعراض مختلفة، نتيجة انتشار وصفات منزلية لصناعتها باستخدام بعض المواد "السامة".

خلال السنوات القليلة الماضية، انتشرت عبر الإعلانات التلفزيونية وشبكات التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو تشجع الأطفال على تصنيعها في المنزل، بالاعتماد على مركبات متوفرة داخل كل بيت. إلا أنه بإضافة هذه المركبات إلى بعضها البعض تولد تفاعلات كيميائية، قد تسبب أضراراً بليغة، خصوصا لدى الأطفال. وعلى رغم أنها لا تلوث الأيدي، إلا أنها تحتوي على مواد خطرة وسامة. إذ تقول ميسون "تعرض ابني ياسر، صاحب الثلاثة أعوام، إلى التسمم من أول قطعة سلايم التقطها".

وحذرت الإدارة العامة لمكافحة السموم، في مدينة الملك فهد بالسعودية، أولياء الأمور من تلك المادة الخطرة، التي تم اكتشاف العديد من المواد السامة في مكوناتها، لاسيما  تلك التي تستخدم في القضاء على الحشرات المنزلية، مثل بودرة الصراصير والنمل، لافتة إلى أن من أخطر مركباتها مادة "حمض البوريك" التي كُتب على علبتها الخارجية "تحفظ بعيداً عن متناول الأطفال". 

الصلصال ذو الرائحة الطيبة "السلايم" هو لعبة أميركية الصنع، ظهرت للمرة الأولى عام 1976، لعلاج وتخفيف أعراض التوتر الزائد عند مرضى الضغط العصبي، إلا أنها أخذت في الانتشار، حتى وصلت الأسواق المحلية، من دون أن تكون مطابقة لمواصفات ألعاب الأطفال. 

وحذر الأطباء والباحثون من هذه اللعبة؛ نظراً لما تحتويه من مواد خطرة لاسيما "تيترابورات الصوديوم" المعروفة باسم "بوراكس"، والتي تسبب مشكلات جلدية وتلحق ضراراً بالجهازين الهضمي والعصبي، فضلاً عن أضراراها الوخيمة على الكلى.

وتم إدراج المواد الكيميائية المكونة لهذه العجينة، على قائمة المواد الكيميائية التي تسبب مرض السرطان، في عدد من المراكز التي تحارب التسمم. ويقول دكتور الصحة العامة أحمد الحسن "يوجد في هذه العجينة السائلة، عنصر سام، وهو مادة كحول (بولي فينيل) التي تسبب الحكة للأغشية المخاطية". وعن الحالات الذي عاينها من الأطفال المصابين جراء هذه اللعبة يقول الحسن "حالات تهيج في الجلد والعين، فضلاً عن حالة تسمم جراء بلع أحد الأطفال هذه العجينة".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية