لاعبون مغاربة.. نجوم في الدوريات الخليجية

الجمعة، 2 مارس 2018 ( 03:10 م - بتوقيت UTC )

عرفت السنوات الماضية، هجرة كبيرة للمحترفين المغاربة، الذين باتوا يفضلون الاحتراف في الدوريات الخليجية، حيث شهدت الملاعب تألقاً للاعبين عدة، قدموا مستويات تليق بالتاريخ الطويل لكرة القدم في المغرب.

البداية ستكون مع الملتحق الجديد بالدوريات الخليجية، من بوابة "الهلال" السعودي، أشرف بنشرقي، القادم من نادي "الوداد البيضاوي"، والذي أظهر مستوى كبيرًا في أول مباراة شارك فيها بشكل رسمي، ونجح في تسجيل هدف التعادل الثاني لناديه، أمام فريق "النصر" السعودي.

ولاقى لاعب "الوداد البيضاوي" السابق، ترحيباً كبيرًا من جماهير "الهلال"، عن طريق هاشتاغ #بنشرقي، الذي شارك فيه نحو 35 ألف شخص، ليصبح من الهاشتاغات الأكثر تداولا على التطبيق الاجتماعي "تويتر".

وغير بنشرقي، نجد المغربي محمد فوزير، اللاعب السابق في صفوف "الفتح الرباطي"، المنتقل حديثاً لصفوف النصر السعودي، والذي حقق مع فريقه عددًا من الانتصارات، ليصبح من ضمن اللبنات الأساسية داخل الفريق الملقب بـ "العالمي"، ويعتبره جمهور النادي من بين أفضل الصفقات التي أجراها النادي خلال المركاتو الصيفي الماضي، بعد تألقه في البطولة العربية التي حاز خلالها على لقب أفضل لاعب بالدورة.

ولا يمكن للائحة المغاربة المتألقين بالدوريات الخليجية، أن تخلو من اللاعب المخضرم امبارك بوصوفة، قائد المنتخب المغربي، واللاعب السابق في صفوف "تشيلسي" الإنكليزي وفريق "أياكس أمستردام" الهولندي، و"أندرلخت" البلجيكي، و"لوكوموتيف" الروسي، قبل أن ينتقل إلى صفوف "الجزيرة" الإماراتي، الذي استفاد من المسيرة الكروية الثرية للاعب، إلى جانب مراكمة خبرات عالمية نتيجة انتقاله بين عدد من الأندية الأوروبية العملاقة.

وإلى جانب بوصوفة، نجد يوسف العربي، الذي انطلقت مسيرته الكروية داخل نادي "كان" الفرنسي، قبل أن يتم استقدامه إلى نادي "الهلال" السعودي بقيمة مالية قدرها سبعة ملايين يورو العام 2011.

لكن العربي المعتاد على أجواء الدوريات الأوروبية، لم يستطع التألق بقميص "الهلال"، لينتقل بعد موسم واحد لنادي "غرناطة" الإسباني الذي لعب معه موسمين رائعين، استطاع خلالها حصد لقب الهداف التاريخي للنادي برصيد 44 هدفاً.

تألق العربي بالدوري الإسباني، دفع فرق خليجية لخطب وده، لكنه اختار حمل قميص "لخويا" القطري، وواصل ممارسة موهبته المفضلة في تسجيل الأهداف، وساهم في رفع رصيد النادي القطري، قبل أن يقرر مسؤولو الأخير إدماج النادي مع فريق "الجيش" القطري، ليخرج إلى العلن نادٍ جديد تحت مسمى "الدحيل"، ويستمر يوسف العربي في حمل قميصه والتألق وهو بسن الـ 32.

بدوره قدم المغربي مراد باتنة، القادم من فريق "الفتح الرباطي"، مستوى كبير بقميص نادي "الإمارات" الإماراتي، الذي انتقل إليه على سبيل الإعارة، قبل أن يتم بيعه بصفقة نهائية إلى نادي "الوحدة" الإماراتي، بمبلغ مالي قيمته خمس ملايين يورو.

وحاز مراد باتنة على تقدير واحترام النادي الإماراتي، خاصة الجماهير التي تشيد به من المدرجات في مختلف المباريات التي يخوضها بشكل رسمي، وأصبح مادة دسمة للصحافة الإماراتية، التي تعلق هي الأخرى على المستويات الجيدة التي يقدمها "الأسد"ّ المغربي.

وضمن اللائحة، نجد محسن متولي، لاعب فريق "الرجاء البيضاوي" السابق، قبل انتقاله إلى نادي "الوكرة"، حيث وقع على تألقه داخل الدوري القطري لكرة القدم، وسجل عدداً من الأهداف تم وصفها بالعالمية لقوتها وجمالها، واستطاع اللاعب المغربي إثبات ذاته داخل صفوف النادي، بفعل لمساته الفنية التي يقدمها خلال المباريات، قبل أن يتم إعلان انتقاله إلى فريق "الريان" القطري.

 

ads

 
(3)

النقد

Très bon article ... Merci d'avoir relaté le parcours de nos lions

  • 5
  • 6

Excellent article avec un style distinctif 

NB: beaucoup de joueurs arabe et étrangers qui ont participé à la progression du niveau de championnat dans les pays de golfe 

  • 26
  • 20

مقال جميل لكن هناك لاعبين لم يتم ذكرهم

  • 5
  • 6

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية