تنظيف المنزل يوازي تدخين 20 سيجارة

الأربعاء، 21 فبراير 2018 ( 05:08 م - بتوقيت UTC )

هل هناك علاقة بين التنظيف المنزلي والتدخين؟ وهل ما تقوم به النساء من أعمال منزلية يسبب لهن الضرر؟ وهل أن تحمل المرأة وحدها مشقة التنظيف والطهي يزيد من المشاكل الصحية التي تتعرض لها؟

هذه الأسئلة إضافة إلى أخرى كثيرة إجابت عنها دراسة نروجية حديثة، أشارت إلى أن استخدام منتجات التنظيف التي تدخل في تركيبتها المواد الكيميائية، قد يكون له أثر خطير على وظائف الرئتين، إذ يعادل ضررها تدخين 20 سيجارة يومياً لمدة 10 سنوات.

وأوضحت الدراسة التي أعدها فريق من جامعة "برغين" النروجية بمشاركة ستة آلاف متطوع، أن النساء أكثر عرضة لهذا الخطر مقارنة بالرجال.

وقالت صحيفة "بالم بيتش بوست" الأميركية، إنه بعد تحليل النتائج، وجد الباحثون أن المرأة التي تقوم بالتنظيف مرة واحدة في الأسبوع على الأقل يزيد لديها خطر تدهور أداء الرئة.

وأشارت الدراسة إلى إن استخدام منتجات التنظيف لمدة 20 عاماً، يعادل تدخين 20 سيجارة يومياً، لمدة تتراوح بين 10 و20 عاماً.

وبحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، اهتمت الدراسات السابقة في النطاق البحثي نفسه، بالآثار قصيرة الأجل للمنظفات الكيميائية، وإمكانية تسببها بالإصابة بالربو إثر استخدامها، لكن هذه الدارسة اهتمت أكثر بالآثار على المدى الطويل.

وقام الباحثون بقياس وظائف الرئة من خلال كمية الهواء التي يمكن إخراجها أثناء الزفير، وكانت كمية الهواء التي تخرجها النساء اللواتي يستخدمن المنظفات الكيمياوية تقل بمرور السنوات.

وقال الباحثون إن الكيميائيات التي تحتوي عليها المنظفات تحدث تهيجات للأغشية المخاطية المسؤولة عن تحديد مسار الهواء المتجه إلى الرئتين، ما قد يلحق ضرراً بالغاً بوظائفهما.

وذكرت دراسة أخرى أن النساء اللواتي تتجاوز أعمارهن 65 عاماً في المتوسط، تقضين حوالي 5 ساعات في الأعمال المنزلية، مقابل 3 ساعات للرجال. واستندت الدراسة التي تداولتها وسائل إعلام خلال الأيام الماضية، إلى بيانات 36 ألف شخص من كبار السن في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية.

وبحسب الدراسة، تقضي النساء المسنات في الطهي والتنظيف والتسوق نحو 220 دقيقة يومياً، مقابل 90 دقيقة للرجال. بينما يقضي الرجال 70 دقيقة يومياً في العمل أو القيام ببعض الإصلاحات أو الاعتناء بالحيوانات المنزلية، مقابل 40 دقيقة للنساء.

وينصح الباحثون، الرجال بمساعدة زوجاتهم في الأعمال المنزلية ليكونوا في حالة صحية أفضل، مع أخذ الحذر أثناء القيام بالأعمال المنزلية. وتشير الإحصاءات الرسمية، إلى أن الحوادث المميتة داخل المنازل في ألمانيا على سبيل المثال، تتجاوز عدد حوادث السير،.

ads

 
(1)

النقد

هاذي واعره بزاف

  • 40
  • 26

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية