المواصلات مجاناً.. خطة ألمانية لمكافحة تلوث الهواء

الأربعاء، 21 فبراير 2018 ( 07:56 م - بتوقيت UTC )

جدل شديد في ألمانيا سببته الاجراءات التي تعتزم الحكومة الاتحادية اتخاذها، استجابة لتحذيرات المفوضية الأوروبية التي طلبت تخفيض نسبة انبعاثات الهواء الملوث إلى المستوى المتفق عليه أوروبياً.

واقترحت ألمانيا عبر رسالة لمفوض البيئة بالاتحاد الأوروبي كارمينو فيلا، أن يكون الانتقال والمواصلات العامة مجاناً داخل المدن، وهي الخطة التي تقول الحكومة الاتحادية إنها قيد البحث والتفكير مع الولايات والبلديات، وتعتزم تنفيذها كإجراء سريع للحد من تلوث الهواء.

وعلى رغم معارضته خطة الحكومة، أكد اتحاد شركات النقل الداخلي في ألمانيا (في.دي.في)، أن الظروف الحالية غير مؤاتية لتوفير المواصلات العامة بالمجان، بخاصة وأن هناك زحمة بالفعل في الحافلات والقطارات، لكن تزايد أعداد الركاب بشكل سريع سيرهق الأنظمة الحالية، ما يستدعي توسيع قدرات الشبكات أولاً وهو ما يعتمد بشكل مباشر على التمويل الحكومي.

ووفقا للموقع الإلكتروني لمجلة "شبيغل"، تعتقد الحكومة الألمانية أن مجانية وسائل النقل العمومي من شأنها المساهمة في خفض عدد السيارات داخل المدن، وبالتالي خفض نسبة الهواء العادم الذي ينبعث من السيارات.

وأشارت الحكومة في رسالتها للمفوضية الأوروبية إلى امكانية اتخاذ إجراءات لمنع القيادة في شوارع معينة داخل المدن.

لكن المفوضية الأوروبية تواصل ضغوطها على ألمانيا وتسع دول أخرى، بينها فرنسا وبريطانيا، لتقديم لائحة بالإجراءات التي سيتم تنفيذها في إطار حماية الهواء من التلوث.

ورأى الناطق باسم المفوضية الأوروبية، مارغاريتيس سخيناس، أنه حال تعذر التوصّل لحلول، ستحال القضية إلى محكمة العدل بالاتحاد الأوروبى، بحسب ما حذرت المفوضية التي تطلق إنذارات للعواصم المختلفة منذ سنوات.

وشدد سخيناس، على ضرورة التزم الدول الأعضاء بالحدود المفروضة على الانبعاثات، والتى وافقت عليها من قبل، وفى حال لم تقم بذلك، يحقّ للمفوضية التي تقوم بتطبيق المعاهدات اتخاذ تدابير في حقها.

ووفقاً للبيانات الصادرة عن المفوضية، يتسبب تلوث الهواء في وفاة أكثر من 400 ألف شخص من الاتحاد الأوروبي سنوياً، بخلاف عدد كبير من المصابين بأمراض تنفسية، وأمراض أخرى تطال القلب والأوعية الدموية، وهو ما يكلّف اقتصاد الاتحاد أكثر من 20 بليون يورو سنوياً.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية