احذروا هذه الفيروسات القاتلة

الثلاثاء، 20 فبراير 2018 ( 02:36 م - بتوقيت UTC )

أعلنت منظمة الصحة العالمية في شباط (فبراير) الجاري، أسماء عشرة فيروسات، تمثل تهديداً للبشرية، داعية الباحثين إلى تتبعها، ودراستها بسرعة.

فيروسا "إيبولا" و"زيكا"، تَصدرا القائمة، التي تضم أهم مسببات الأمراض القاتلة، إضافة إلى فيْروسي "حمى القرم الكونغو النزفية"، و"ماربورغ".

كما تضم القائمة "حمى لاسا"، وفيروسات "كورونا"، و"سارس"، و"نيباه"، و"حمى الوادي المتصدع"، وأخيرا مرض "إكس"  .(Disease X)

Reuters Juan Carlos Ulate

 

"إيبولا"

يُعد من الفيروسات القاتلة بنسبة 50%، وينتقل للإنسان من الحيوانات البرية، ومن أهم أعراضه الحمى الموهنة، وآلام العضلات والصداع والتهاب الحلق، إضافة إلى التقيؤ والإسهال، كما يظهر طفح جلدي واختلال في وظائف الكبد.

ولا يوجد حالياً لقاحات مرخصة ضد الفيروس، لكن علاج أعراضه المرضية، تُعزز من بقاء المصاب على قيد الحياة.

أحد المصابين بفيروس إيبولا - إرشيفية

 

"زيكا"

يَنقل بعوض "الزاعجة"، فيروس "زيكا"، ومن أعراضه الحمى الخفيفة، والطفح الجلدي، والتهاب الملتحمة وألم المفاصل والتوعك والصداع، ويتسبب في صغر الرأس ومتلازمة "غيان- باريه".

المصابون عادة لا يحتاجون إلى علاج محدد، وإنما إلى الراحة، وشرب كمية كافية من السوائل، ومعالجة الألم والحمى بالأدوية الشائعة.

"حمى القرم الكونغو النزفية"

لا يوجد حالياً لقاح ضد الفيروس، الذي تصل معدلات الوفيات بسببه إلى 40% من المصابين، ومن أعراضه الحمى وآلام العضلات والدوخة وآلام الرقبة وتَيَبُّسها، إضافة إلى آلام الظهر والصداع وإلتهاب العيون والحساسية للضوء، ويمكن استخدام عقار "ريبافيرين" لعلاج المصابين، وكذلك معالجة أعراض المرض.

"ماربورغ"

من الأمراض شديدة الفتك بالإنسان، حيث يبدأ بصداع حاد ووعكة شديدة، إضافة إلى أعراض نزفية مميتة، ويعتمد علاجه على توفير الرعاية الداعمة، حيث لا لقاح له حتى الآن.

"حمى لاسا"

من الأمراض النزفية الفيروسية الحادة، ومن أعراضه الحمى والضعف، كما قد يظهر الصداع وإلتهاب الحلق والألم العضلي والصدري، وكذا الغثيان والإسهال، ويكون علاجه بتعويض السوائل ومعالجة الأعراض.

"كورونا"

يتسبب بعدوى وخيمة للبشر، ويموت نصف المصابين تقريباً، من أعراضه، الحمى والسعال وضيق التنفس واحتقان في الأنف والفم والصداع الشديد، وكذلك الإسهال، كما قد يؤدي إلى الفشل التنفسي المسبب للوفاة.

تسهم معالجة أعراضه، والمناعة الذاتية في القضاء على الفيروس.
 

من حملات الوقاية من مرض كورونا في السعودية

"سارس"

يصيب الجهاز التنفسي، وبدأ ظهوره في الصين عام 2003، وسرعان ما تم الإعلان عن محاصرته بعد 4 أشهر. يتسبب بصعوبة التنفس والالتهاب الرئوي الحاد المسبب للوفاة، ومن أعراضه الحمى والصداع، وكالكثير من الفيروسات لا علاج له، وإنما معالجة أعراضه.

"نيباه"

يتسبب بحالات مرضية وخيمة، لدى الحيوانات والبشر على حد سواء، كما يتسبب بمتلازمة تنفسية حادة، وحالة مميتة من حالات التهاب الدماغ. لا يوجد أيّ لقاح له حتى الآن، ويعتمد علاج المصاب على توفير الرعاية الداعمة بشكل مكثّف.

"حمى الوادي المتصدع"

مرض فيروسي حيواني المنشأ، يمكنه إصابة البشر، من أعراضه، الحمى، وآلام العضلات والمفاصل والصداع. تؤدي الاستجابة المناعية إلى شفاء المريض، كما يوجد لقاح يستخدمه المعرضون للإصابة، كالأطباء البيطريين والعاملين في أوساط الحيوانات.

"إكس" (Disease X)

أدرجته منظمة الصحة العالمية للمرة الأولى على الإطلاق، في قائمة الفيروسات المميتة، مشيرة إلى أنه قد يسبب وباء دولياً خطيراً. فيما يشدد الخبراء على أهمية التعجيل بالبحوث التي تدرس هذا المرض، كونه غير معروف للعلماء حالياً.

 
(1)

النقد

الفيروسات هذه اغلبها تنتجها معامل غربية من اجل ترويج الادوية

  • 22
  • 31

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية