حقول القطن.. هنا تبدأ زراعة أوراق النقد

الاثنين، 26 فبراير 2018 ( 03:55 م - بتوقيت UTC )

يتكون العالم من سلسلة من المؤسسات السياسية والقانونية والدينية والإجتماعية، ويبدو واضحاً عمق تأثير هذه الهياكل في تشكيل المفاهيم عند الإنسان.

ومع ذلك ومن بين جميع تلك المؤسسات، تعتبر المؤسسات المالية من أكثر المؤسسات التي يتم الإيمان بها من دون شك، حتى أنها شارفت على أن تتفوق على المؤسسة الدينية. فكيف يخلق المال؟ وما هي السياسات التي تحكمه؟ وكيف أصبح له بالغ التأثير في المجتمعات الحديثة؟

"النقود لا تنمو على الأشجار، لكنها حتماً تنمو في حقول القطن"، فصناعة الأوراق النقدية تعتبر عملية مهمة جداً، لأنها تمر بسلسلة إجراءات مشددة. والمشكلة في الورق العادي تكمن في سهولة تمزيقه وإتلافه، لذلك تصنع الأوراق النقدية من النسيج، فمعظم النقد في العالم يصنع من القطن المعالَج، لكن ونظراً لأن القطن وحده ليس متيناً بما يكفي قام الأميركيون بإضافة الكتان، لصنع دولار متين.

الغسيل.. بداية الصناعة

تبدأ مراحل صناعة الأوراق النقدية بغسل نسيج القطن في غسالات ضخمة يمكنها تنظيف خمسة أطنان في المرة الواحدة، ويتم إضافة مادة كاوية للماء في تلك الغسالات، التي ما أن تبدأ بالدوران حتى يتم تعريضها لدرجة حرارة معينة. وتستغرق عملية الغسل نحو أربع ساعات، ومن ثم يتم تعريض النسيج لضغط جوي معين ودرجة حرارة لا تقل عن 180 درجة مئوية. من ثم يؤخذ النسيج المغسول ويوضع فوق حزام ناقل ينتهي بخلاط كبير يتم فيه خلط النسيج بالماء ليشكل مادة لَدِنَة، ثم ينقل الخليط الناتج من تلك العملية إلى مكان لا يصرح لأحد دخوله، لحماية التركيبة السرية التي تتم إضافتها لهذه المادة اللدنة.
بعد انتهاء تلك المراحل يمكن رؤية الآلة التي تعمل على تجفيف القطن والكتان أيضاً إن وجد، ومن ثم يُشَكَل اللُبَاب أو المادة اللدنة على هيئة لفافات ورقية بعرض مترين ونصف المتر، وطول 32 كيلومتراً. وتدخل تلك اللفافات بعد ذلك أولى مراحل النقش والطباعة، حيث يتم إدخال العلامات المائية التي تتشكل من ألياف النسيج، إلى جانب الدفع بخيط الأمان، حيث يتم إدخال الخيط أثناء صناعة الورقة، ثم يتم سحبه ليصبح خيطاً مضيئاً حال تعرضه للأشعة فوق البنفسجية، وهذه تعتبر أولى العلامات التي تكشف سلامة الورقة النقدية، وتجعل من إمكانية تزويرها بتلك الدقة أمراً مستحيلاً.

بعد هذه العملية يتم قص لفافات الورق الطويلة إلى قطع صغيرة، بحيث تعطي كل قطعة 640 ورقة نقدية، وفي ذلك الوضع لا يتجاوز ثمن الورقة النقدية سنتاً واحداً. ومن ثم يتم نقل تلك القطع إلى مكاتب النقش والطباعة، وهذه تعتبر آخر مراحل تلك الصناعة.

تقول مصادر اقتصادية، إن ما بين 10 إلى 20 في المئة من الأوراق النقدية في العالم تطبع عن طريق شركات خاصة، مثل شركة كارني السويدية، والتي تمتلك طابعات في ولاية ماشوسيتس الأمريكية.

وتضيف المصادر، أن عدد الدول التي تتعامل بالعملات الورقية بلغ 171 دولة، وهناك حوالي 50 في المئة من تلك الدول تطبع عملاتها في الخارج. ومن الصعب تقديم لائحة بالدول التي تطبع عملاتها في الخارج نظراً لأن العديد من الحكومات لا تحبذ الحديث حول هذا الموضوع، كما أن الشركات التي تطبع العملات ترفض الإفصاح عن قوائم عملائها.

تحاط أماكن صناعة الأوراق النقدية بحراسة أمنية مشددة، ففي الولايات المتحدة مثلاً تصل الحراسة إلى أعلى المستويات، كما يتم فحص الموظفين من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي، ويراقب الحراس كل شيء وكل شخص.

 

 
(2)

النقد

حلو الموضوع🖒

والعنوان شدني افتح رابط المقال

  • 29
  • 23

شكرا على الإطراء هبة 

  • 22
  • 25

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية