المغرب يواصل رفع التحدي في تبني الطاقة المتجددة

الجمعة، 23 فبراير 2018 ( 02:07 م - بتوقيت UTC )

يحتل المغرب مرتبة متقدمة بصدارة مجال الطاقة الشمسية على مستوى القارة الإفريقية والشرق الأوسط من خلال محطته الشمسية الرائدة "نور"، المتواجدة بمدينة ورزازات. وأيضاً من خلال محطته الريحية العملاقة المتواجدة بمدينة طرفاية.

ويندرج تطوير الطاقة المتجددة في صلب الرؤية المغربية التي تسعى نحو تنويع مصادر التزود بالطاقة، وذلك برفع نسبة مساهمة الطاقات الخضراء في أفق 2020 إلى 42 في المئة من إجمالي الطاقة الكهربائية، بحسب وزارة الطاقة والمعادن.

 

 

أولويات

تشكل الطاقة في المغرب بالموازاة مع تطوير الطاقات المتجددة، إحدى أولويات استراتيجية الطاقة الوطنية؛ فالهدف المرتقب هو توفير 12 في المئة من استهلاك الطاقة في العام 2020، و15 في المئة في العام 2030.

ونظراً للقدرات الهائلة في مجال الطاقة المتجددة (الشمس والرياح) المتوافرة في المغرب، فقد قررت وزارة الطاقة تشييد باقة طاقة متنوعة تعطي الأولوية للطاقات المتجددة، وذلك لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء والحفاظ على البيئة وتقليص اعتماد المغرب على الخارج.

ولرفع هذه التحديات، بحسب الوزارة، أطلق المغرب برنامجاً متكاملاً واسع النطاق للإنتاج الكهربائي، بالاعتماد على الطاقات المتجددة. ويتعلق الأمر بأحد أكبر المشاريع على المستوى العالمي،  يتطلع إلى بلوغ 4000 ميغاواط كقدرة إجمالية مع حلول 2020، عن طريق إنشاء حظائر رياح جديدة، وتشييد خمس محطات كهربائية شمسية.

وسيكون تحقيق هذه المشاريع فرصة لانبثاق وتطوير صناعة مرتبطة بمجالات الطاقة المتجددة، من أجل دعم هذه البرامج وترشيد انعكاساتها الاجتماعية والاقتصادية.

كما حجز المغرب لنفسه مكاناً بين كبار منتجي الطاقات المتجددة، بحسب الباحثين، بحيث وضع تصميماً لمدينة "الزمن" بالداخلة، التي سيخضع معمارها لشروط بيئية توظف فيها الطاقات المتجددة بشكل كبير.

كما يعتزم بشراكة مع مجموعة الاستثمار الدولي الإماراتية إنجاز مدينة مستدامة، تعتمد على الطاقات البديلة، وهي تبعد عن مدينة المهدية بخمسة كيلومترات. فمؤهلات المغرب، بحسب مصادر إعلامية، تستطيع مجارات دول تستثمر رؤوس أموال ضخمة في مجال الطاقة المتجددة.

 

 

رهان

بحسب مصادر رسمية، فإن المغرب رفع سقف تحدياته في توليد الطاقة من الشمس والرياح، وراهن على إنتاج 10 غيغاواط مع مطلع العام 2030، بدلاً من 4 غيغاواط التي كان قد وضعها كأعلى سقف مع حلول 2020، وهو التحدي الذي تم الإعلان عنه في قمة المناخ "كوب 21" التي عقدت في العاصمة فرنسية باريس العام الماضي.

وقال وزير الطاقة المغربي عزيز رباح، في تصريحات صحافية: إن تحول الطاقة في المغرب بدأ يؤتي ثماره، إذ بلغت حصة الرياح والطاقة الشمسية في الطاقة الكهربائية ، والتي كانت في حدود 2 في المئة فقط أوائل العام 2009، ما نسبته 13 في المئة في العام 2016.

وأضاف:  المغرب يولي أهمية كبيرة للتكوين في مجال الطاقات المتجددة مع تطوير شبكة مهمة من مراكز التدريب في مهن الطاقة المتجددة، مشيراً إلى أن المغرب قد نفذ استراتيجية تهدف بلوغ ما نسبته 20 في المئة من الاقتصاد في استهلاك الطاقة في أفق 2030.

وكانت دراسة بريطانية قد صنفت المغرب كثالث سوق واعدة في مستقبل الطاقة الشمسيَّة، وذلك بفضل ما يتمتَّعُ به من موارد شمسية، زيادة على الأهمية التي بات يولِيها منذ سنوات على المستوى الرسمي للطاقة الشمسية.

ads

 
(2)

النقد

الطاقه المستقبلية هي الطاقه النظيفه

  • 16
  • 33

شكرا لمرورك

  • 38
  • 31

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية