"التشامبيونزليغ".. موسم هِجران النساء

الخميس، 15 فبراير 2018 ( 06:48 م - بتوقيت UTC )

انطلقت فعاليات الدور الثاني من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، في 13 شباط (فبراير)، على إيقاعات مباراة قوية بين "المارد" الإيطالي يوفنتوس، و"السبيرز" تونتنهام الإنكليزي، لتعلن البداية الرسمية لموسم هِجران النساء، واكتفاء الأزواج بشاشة التلفاز وقنوات الرياضة ووضع خط أحمر يستحيل على الزوجة تجاوزه حتى نهاية " التشامبيونزليغ".

كُره النساء لكرة القدم

النساء لا تهوى متابعة كرة القدم، لأسباب عدة أبرزها؛ تفضيل الأزواج في غالب الأحيان مباريات كرة القدم على الجلوس رفقتهن، بخاصة إذا تعلق الأمر بلقاءات أوروبية قوية، أو كلاسيكو برشلونة وريال مدريد، الأمر الذي يجعل المرأة تشعر بالغيرة وأن شيئًا آخر يَحوز اهتمام الزوج.

ومن المعروف أن عشيرة النساء، دائمًا ترغب في حيازة اهتمام الرجل، لكن مع انطلاق المنافسات الكروية العالمية كدوري أبطال أوروبا، لا يرغب الزوج إلا في شيء واحد، ابتعاد الزوجة عنه قدر المستطاع، وإفساح المجال لشاشة التلفاز وجهاز التحكم عن بعد " الريموت كنترول".

ويَزيد المزاج العصبي الذي يسيطر على الزوج خلال المنافسات الكروية العالمية، في تكريس عقدة النساء اتجاه كرة القدم؛ فقد بينت إحدى الدراسات الحديثة، أن 70 في المئة من الزوجات اللواتي شملتهن الدراسة، يتخوفن من العصبية الزائدة التي تنتاب الرجال أثناء مشاهدة مباريات كرة القدم، بينما 11 في المئة منهن، أكدن حدوث مشادات كلامية تخللتها كلمات جارحة، أثناء تلك المشاهدات.

التقليل من قيمة المرأة

تَكره النساء التقليل من قيمتهن، ومقارنتهن مع أي شيء آخر، لا سيما إذا تعلق الأمر بكرة القدم، لكن نجد العكس على مواقع التواصل الاجتماعي كـ"الفايسبوك" و"الانستغرام"، حيث يقوم الأزواج والرجال بصفة عامة، بوضع مقارنات بين المرأة وكرة القدم، باستخدام الجملة الشهيرة، "تباً لكل امرأة تظن نفسها أجمل من مشاهدة التشامبيونزليغ"، وهو تحقير ضمني لقيمة المرأة إذا ما قورنت بأي منافسة كروية أو غيرها، الأمر الذي يوسع الهوة بين النساء وكرة القدم.

ويحذر عدد من الباحثين في العلوم الاجتماعية، من تبعات تفضيل الزوج لمباريات كرة القدم، على الاستماع أو الإصغاء لزوجته في وقت تكون بحاجة إليه، بحيث تنتقل المسألة من مجرد خلافات عادية لأسباب تافهة، إلى هِجران لا ينتهي مع نهاية المنافسة الكروية، بل يستمر ويصل في بعض الحالات إلى رُدهات المحاكم.

 
(2)

النقد

مقالك جد هادف ولكن يوجد هناك نساء كثر يعشقن المباريات الكبيرة في التشامبيونزليغ ويتابعنها بكل شغف 

  • 17
  • 12

شكرا على مرورك .... بالفعل لكن أغلبية النساء لا يحبذن كرة القدم

  • 21
  • 27

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية