نعمت شفيق.. مصرية تدير أعرق الجامعات البريطانية

الأحد، 25 فبراير 2018 ( 11:35 ص - بتوقيت UTC )

"قائدة رائعة تتصف بالإخلاص والنزاهة".. كلمات لخصت بها مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد، رأيها في الدكتورة مصرية الأصل، نعمت شفيق، التي تبوأت نهاية العام الماضي منصب مدير كلية لندن للاقتصاد، لتصبح أول سيدة تتولى المنصب، والرئيس السادس عشر في تاريخ الكلية منذ تأسيسها.

مدير كلية لندن للاقتصاد، هو مجرد إضافة في سجل الدكتورة نعمت شفيق، المليء بالمناصب الهامة، فقد جاء عقب شهور من تقديم استقالتها من منصب نائب رئيس بنك إنكلترا، بعد أن شغلته لمدة عامين، تركت خلالهما أثراً كبيراً في نهضة البنك، بحسب محافظ البنك نفسه.

نعمت شفيق بنت مدينة الإسكندرية (شمال مصر)، تلقبها الصحف الإنكليزية بـ "مينوش"، ويتنبأ لها بأن تكون أقوى امرأة في لندن، حسب صحيفة "تليغراف" البريطانية. وتحمل نعمت الجنسية المصرية والبريطانية والأميركية، كما وتتحدث العربية والإنكليزية والفرنسية.

 

سجل حافل

تولت نعمت منصب نائب رئيس البنك الدولي في العام 2004، وكانت أصغر من تولى المنصب بعمر 36 عامًا، وتولت مسؤولية تحسين أداء القطاع الخاص المصرفي، واستثمارات بقيمة 50 بليون دولار.

أسهمت نعمت، خلال عملها في البنك الدولي، في إعداد برنامجي إنقاذ اليونان والبرتغال، كما أسهمت في مشاركة رأس المال الخاص في مشروعات البنية التحتية، وكذلك كانت مسؤولة في صندوق النقد عن عمل البلدان في أوروبا والشرق الأوسط، وأشرفت على ميزانية إدارية للصندوق تقدر بمليار دولار، وفقا لمجلة "فوربس".

قدمت استقالتها من منصبها بصندوق النقد، لتولي منصب نائب محافظ بنك إنكلترا في العام 2014، لتكون واحدة من نائبين لمحافظ البنك، والمرأة الوحيدة العضوة في لجنة السياسة النقدية المؤلفة من تسعة أعضاء، والتي تحدد أسعار الصرف والسياسة النقدية في بريطانيا.

وحسب صحيفة "الغارديان"، تعد نعمت شفيق، أول سيدة تعمل في لجنة السياسة النقدية منذ خروج المصرفية كيت باركر، التي كانت عضوة في اللجنة في الفترة بين عامي 2001 و2010، ورابع سيدة تشغل منصب نائب محافظ البنك، منذ تأسيسه عام 1694.

كما شغلت العديد من المناصب الأكاديمية، في كلية وارتون لإدارة الأعمال بجامعة بنسلفانيانسلفانيا، وكلية الاقتصاد بجامعة جورج تاون، وشغلت منصب الأمين العام لوزارة التنمية الدولية البريطانية، في الفترة من مارس 2008 حتى عام 2011.

 

 

الأكثر نفوذاً

في العام 2016 أعلنت مجلة فوربس الأميركية، عن تربع المصرية نعمت شفيق، نائب محافظ بنك إنكلترا المركزي حينها، على قائمة النساء العربيات الأكثر نفوذاً في العالم، من بين مئات الرائدات في العالم والوطن العربي، سواء المحاميات أو الوزيرات أو حتى الفنانات وسيدات الأعمال.

لم تكن تلك المرة الأولى التي تختارها فوربس، ففي العام 2015 اختيرت ضمن القوائم السنوية التي تعدها المجلة، ضمن النساء الأكثر نفوذا في العالم لعام 2015، وجاءت في المركز الـ66.

 

 

مشوار

ولدت نعمت شفيق، الزوجة والأم لطفلين، في العام 1962، في مدينة الإسكندرية، والتحقت بالمدرسة الأميركية، ثم ما هي إلا سنوات قليلة غادرت عائلتها مصر، باتجاه الولايات المتحدة، ثم العودة مرة أخرى، لتترخج في المدرسة الثانوية، وتلتحق بالجامعة الأميركية في القاهرة لمدة عام واحد، ذهبت بعد ذلك إلى جامعة ماساتشوستس- أمهرست، لتحصل على شهادة البكالوريوس في الاقتصاد والسياسة.

أكملت درجة الماجستير في الاقتصاد، من كلية لندن للاقتصاد، تليها DPhil في الاقتصاد من كلية سانت أنتوني، جامعة أكسفورد.

حسب تصريحات لها، تنحصر اهتمامتها في العائلة والأصدقاء والمتاحف، والمسرح والقراءة ورياضة المشي واليوجا.

 

 

ترأس عدة مجموعات استشارية دولية مهتمة بالعمل الخيري، من بينها المجموعة الاستشارية لمساعدة الفقراء، وبرنامج المساعدة على إدارة قطاع الطاقة، وبرنامج مياه الصرف الصحي العالمي، وتحالف المدن والمنتدى العالمي لحوكمة الشركات.

 

 

حازت على لقب سيدة العام في بريطانيا في العام 2006، كما كرمتها الملكة إليزابيث الثانية في العام 2015، ومنحتها رتبة الإمبراطورية البريطانية، لإسهاماتها المتعددة، وهو وسام يمنح لخمس طبقات من بينها العسكريون والمدنيون على حد سواء.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية