درس توتنهام القاسي.. هل ينعش ذاكرة مورينيو؟

الخميس، 8 فبراير 2018 ( 07:01 م - بتوقيت UTC )

لقن توتنهام الإنكليزي، المدرب البرتغالي خوسيه مورينيو، درسًا لن ينساه سريعًا ضمن منافسات البريمييرليغ، بعد أن أسقط فريقه مانشستر يونايتد (ثاني الترتيب)، بهدفين مقابل لا شيء، ومؤكدا عليه صعوبة اللحاق بالجار مانشستر سيتي متصدر الدوري.

ولن يثبت مورينيو أنه استفاد من "الدش البارد" حتى الأسبوع المقبل عندما ينطلق دوري أبطال أوروبا، ويتمكن من تصحيح كل الأخطاء التي وقع بها أمام الأرجنتيني موريسيو بوشيتينو ورجاله.

ويجب أن يكون "السبيشال وان" ممتنًا للطريقة التي انتهجها توتنهام عبر مراقبة لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا من منتصف الملعب من قبل اثنين من لاعبي الدفاع المتقدمين في الوسط، وهو درس وصل في الوقت المناسب قبل لقاء أشبيلية الإسباني منتصف الأسبوع المقبل.

وتعلم مورينيو دون شك من هزيمة السبيرز، أن ثنائي الدفاع فيل جونز وكريس سمالينغ لا يستطيعان القيام بالمهام المطلوبة في الخلف، كما أنهما لا يوفران منصة قوية للانطلاق نحو الهجوم المضاد الفعال، ولكي ينجح مورينيو في أوروبا، فإن هذه المشكلة يجب أن تُحل وبسرعة.

البرتغالي مورينيو

الأخبار الجيدة في هذا الصدد أن اريك بايلي قد يعود بكامل جاهزيته البدنية قبل نهاية شباط (فبراير) الحالي، وهو وفقًا لكل الحسابات أفضل من يدافع في كتيبة الشياطين الحمر، كما أنه يجيد التفاهم واللعب جنبا إلى جنب مع فيل جونز أكثر بكثير من الحال مع سمالينغ. كما ظهر واضحًا أن مورينيو بحاجة للحلول الفردية الناجعة التي يقدمها الظهيرين شو وفالنسيا، وهما الحل الأمثل في الوقت الحالي.

نصيحة جيغز

من جهته نصح اللاعب الاسطوري لمانشستر يونايتد الويلزي ريان جيغز المدرب مورينيو بالاعتماد على بوغبا في الجهة اليسرى لخط الوسط وإعطاء الارتكاز لماتيتش صاحب الميول الدفاعية وترك هيريرا على الميمنة، مؤكدًا أن الطريقة الأفضل للشياطين الحمر هي اللعب بخطة 4-3-3 والمبادرة للهجوم أكثر.

وقال جيغز في تصريحاته الأخيرة لقناة سكاي "اللاعبون المهاجمون في مانشستر يونايتد قادرون على الفوز بلقب الدوري الموسم المقبل"، مضيفا "مانشستر سيتي حصل على الافضلية هذا الموسم بسبب التفكير دائما في الهجوم".

الويلزي جيغز

ويعتقد النجم الويلزي أن موقع بوغبا على يسار خط الوسط يجعله في أفضل حالاته تماما، كما كان الحال مع يوفنتوس الايطالي، وأنه يفقد الكثير من الفاعلية عندما يكون عليه القيام بمزيد من العمل الدفاعي في وسط الملعب.

وإذا أراد مانشستر يونايتد الفوز بلقب الشامبيونزليغ هذا الموسم فإنه يحتاج إلى معالجة قضية رئيسية في الهجوم، وهي معرفة هوية الثنائي الذي يجب أن يلعب خلف "رأس الحربة" روميلو لوكاكو.

تجاهل ومفاضلة

في الوقت الحاضر، لا يمكن تجاهل الوافد الجديد ألكسيس سانشيز الذي برهن عن قوة ذهنية عالية في المباراة الأخيرة ضد هدرسفيلد تاون السبت الماضي، فيما تبقى المفاضلة بين خوان ماتا وجيسي لينغارد، وكلاهما موهوب جدا في خلق المساحات وتسجيل الاهداف على حد سواء.

الأخبار السعيدة لمورينيو أيضا أنه يستطيع دائما استدعاء ماركوس راشفورد أو أنتوني مارتيال أو حتى زلاتان ابراهيموفيتش من مقاعد البدلاء.

يذكر أن شهر شباط (فبراير) الحالي سيكون الاختبار الأمثل لمورينيو إذا ما تعلم من درس توتنهام سواء على الصعيد الأوروبي أمام اشبيلية أو على الصعيد المحلي في ديربي انكلترا أمام ليفربول.

 
(1)

النقد

جميل 👍

  • 39
  • 21

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية