زينة في عيد ميلادها.. غناء وخُلع وعودة سينمائية

الأربعاء، 7 فبراير 2018 ( 06:32 ص - بتوقيت UTC )

طرقت أبواب السينما وعمرها لا يتجاوز 15 عامًا، عندما اختارها المخرج داود عبد السيد لتجسد دور زوجة أحد أهم نجوم الشاشة أحمد زكي في فيلم "أرض الخوف". كانت ملامحها تنطق بالبراءة، ونظرتها أقرب لطفلة تبحث عن تحقيق حلم كاد يعصف به رفض أحمد زكي، لفكرة تجسيدها دور زوجته، إذ صرخ في البلاتوه عندما شاهدها للمرة الأولى "دي في عمر بنتي، إزاي تعمل دور زوجتي". 

انهمرت الدموع من عينيها بعدما رأت الأمل يتلاشى في دخول عالم السينما. لكن سرعان ما توجه إليها أحمد زكي واحتضنها كأب لا كممثل، حتى هدأت، وأبلغته بتلقائية: "أنا مش زعلانة عشان الدور هيضيع مني، أنا زعلانة عشان كان نفسي أمثل معاك"، فرد عليها: "ومفيش حد هيعمل الدور غيرك".

منذ البداية اختارت زينة شخصية فنية مستقلة لنفسها، فرفضت تشبيهها بالنجمة العالمية بينلوبي كروز، مؤكدة أنها لا تريد إلا أن تكون نفسها.

 

هي اللي شبهي مش انا اللي شبها😂

A post shared by Zeina Reda (@zeinareda29) on Sep 1, 2015 at 2:30am PDT

استغلال الفرصة

بعد أن وضعت زينة أقدامها في السينما، قررت غزو الشاشة الصغيرة، لتقف أمام كاميرات التليفزيون مع أحد عمالقة الإخراج إسماعيل عبد الحافظ في مسلسل "عفاريت السيالة" عام 2004. حصلت حينها على صك النجومية، واستغلت الفرصة بلا إضاعة للوقت، فأعلنت عن نفسها بقوة في نفس العام من خلال فيلم "حالة حب" عبر دويتو متناغم مع تامر حسني، ليتكرر التعاون بينهما سينمائيًا في "سيد العاطفي" 2005، و"كابتن هيما" 2008.

احتفلت زينة قبل أيام بعيد ميلادها، وكان احتفالاً مختلفًا، فهذا العام أطفأت شمعة ميلادها بصحبة توأمها زين الدين وعز الدين، واللذان قاما بالغناء لها، ونشرت زينة فيديو يكشف عن مقطع صوتي لهما دون ظهورهما خلال الاحتفال، وذلك عبر صفحتها بموقع إنستاغرام.

وتضاعفت فرحة زينة خلال احتفالها بيوم ميلادها، لتزامنه مع حصولها على حكم قضائي بالخلع من الفنان أحمد عز، وبذلك تتخلص من أمر كان يؤرق حياتها، لتطوي تلك الصفحة تمامًا بلا رجعة.

صورة ضوئية من الحكم لصالح زينة

محطات هامة

في مسيرة زينة محطات فنية هامة تحتل مكانة كبيرة، أبرزها فيلم "الحياة منتهي اللذة" عام 2005، والذي بعد أن شاهده المخرج العالمي يوسف شاهين، أطلق عليها لقب صوفيا لورين العرب، ولا تنسي تجربتها الفارقة مع الفنان الكبير نور الشريف عام 2006، في مسلسل "حضرة المتهم أبي". وبخطوات سريعة واثقة ثابتة قدمت أولي بطولاتها المطلقة في الدراما التليفزيونية من خلال مسلسل "ليالي" في 2009، وخلال العام نفسه قدمت فيلم "واحد صفر" والذي قامت خلاله بالغناء، وجسدت فيه دور شقيقة نيللي كريم.

عادت زينة والتقت نيللي كريم مجدداً في رمضان الماضي من خلال مسلسل "لأعلى سعر" وحققت فيه نجاحًا كبيرًا، ونالت عن دورها فيه العديد من الجوائز، على الرغم من تجسيدها لشخصية شريرة، إلا إنها نزعت الخوف من قبلها وقدمت الدور بحرفية واقتدار لتحصد نجاحاً مضاعفاً.

عودة قوية

وفي عام 2010 قدمت أولى بطولاتها السينمائية المطلقة في فيلم "بنتين من مصر" مع المخرج محمد أمين، وتعتبر زينة هذا العمل من أهم أدوراها على الإطلاق، وكانت خلال العام نفسه في ذروة توهجها الفني، فشاركت أحمد حلمي بطولة "بلبل حيران"، وتقاسمت مع عمرو سعد وخالد الصاوي بطولة فيلم "الكبار". وقفت زينة أمام غالبية نجوم الشباك، مع أحمد السقا في "الجزيرة"، "المصلحة "، وهاني رمزي في "ظاظا"، ورامز جلال في "شبه منحرف"، ومحمد سعد في "بوشكاش"، وبعد أن غابت عن السينما 3 أعوام منذ فيلميها "الليلة الكبيرة"، و"هز وسط البلد"، تعود بقوة حيث انتهت من تصوير دورها في فيلم "كارما" في أول تعاون يجمعها بالمخرج خالد يوسف، كما انتهت من تصوير فيلم "التاريخ السري لكوثر" في أول عمل يجمعها بالنجمة ليلي علوي، وفي كل فيلم تؤكد زينة أن دورها سيكون مفاجأة لجمهورها.

زينة وليلى علوي

 

 

 

ads

 
(1)

النقد

باين عليها الطيبة وباحترم تمثيلها بالرغم ان ليها بعض الهفوات تؤخذ عليها

  • 26
  • 27

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية