صُناع المسلسلات المصرية غاضبون من لجنة "الدراما"

الأربعاء، 7 فبراير 2018 ( 11:10 ص - بتوقيت UTC )

يبدو أن كتابة الدراما في مصر مقبلة على مرحلة جديدة تتعلق بطبيعة المحتوى الدرامي والموضوعات والقضايا التي من المفترض أن تتم مناقشتها في الأعمال الدرامية، سواء تلك التي يجرى تصويرها أو التى يتم التحضير لها؛ ذلك بعد أن شكلت لجنة للدراما برئاسة المخرج المصري المخضرم محمد فاضل.

وبعد عدة اجتماعات خرجت اللجنة ببيان أكدت فيه على أن "اللجنة ستحدد للمؤلفين الموضوعات التى يجب مناقشتها وذلك من خلال  صياغة ورقة عمل بأولويات موضوعات المحتوى، التي يحتاج إليها المجتمع فى المرحلة الراهنة، لتكون دليلًا للعاملين بالإنتاج الفني".

وبحسب بيان اللجنة "سوف تتم مناقشة ورقة العمل هذه في المؤتمر الذى سيعقد يوم 16شباط (فبراير) الجاري مع عناصر العملية الفنية، وفي مقدمتهم المؤلفون والمخرجون".

غضب صناع الدراما

أثار ذلك البيان حفيظة عدد من مؤلفي الدراما المصرية، وفي مقدمتهم السيناريست عمرو سمير عاطف، صاحب العديد من الأعمال الدرامية كلعبة إبليس، والصياد، وشهادة ميلاد، ورقم مجهول، وكفر دلهاب، وعلق ساخراً على بيان لجنة الدراما عبر صفحته على الفايسبوك، وتساءل إن كانت اللجنة ستحدد الموضوعات المفترض طرحها؟ وكتب :"حسب ما فهمت فيه جهة اسمها لجنة الدراما اللى بيرأسها المخرج الفاضل محمد فاضل، بيقولوا إنها ستحدد المواضيع اللي المفروض تتطرح في المسلسلات وتوزعها على المنتجين والقنوات، يعنى مثلا يبقى فيه موضوع عن حب الوطن، وموضوع عن التعاون، وموضوع عن الإيثار، وموضوع عن الحروف الأبجدية، وكل مؤلف ومنتج يختاروا موضوع منهم ويعملوا عنه مسلسل السنه دي".

الكاتب عمرو سمير عاطف

وتابع حديثه عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى "فايسبوك": "حاجه كده من شأنها الإجهاز على قدرة المصريين على الإنجاب عشان يحددوا النسل ..ده طبعاً كلام فارغ ولو حاولوا يطبقوه بالعافية الدراما ها تنتهي خالص، ودى حاجه ما اعتقدش إنها مشكلة بالنسبه للناس الموجودين في اللجنة بالعكس أظن أن الهدف الحقيقي من اللجنة دي هو خنق الدراما وإنهاء وجودها، ياريت أي منتج جاد يحاول يفتحلنا مجال للعمل مع جهات خارج مصر زي الإم بي سي أو نت فليكس وننسى الشغل هنا خالص؛ لأننا داخلين على أيام سودا وحروب ما احناش قدها".

 

 

كما أكد الكاتب عمرو سمير عاطف في منشور على صفحته في الفايسبوك أن "الحرب قادمة بين صناع الدراما وبين هذه اللجنة". 

الأمر ليس فرضًا

 إلا أن رئيس الرقابة على المصنفات الفنية في مصر خالد عبد الجليل -والذي حضر اجتماع اللجنة بصفته مسؤولاً عن الرقابة قال: "لجنة الدراما قدمت مقترحاً حول إقامة مائدة مستديرة لفتح نقاش حول الموضوعات التي لها أولوية، وفي صالح المجتمع". مؤكداً أن "الأمر ليس فرضاً أو إجباراً أو تدخلاً على الإطلاق.. كل ما في الأمر هو مجرد نقاش عام بين اللجنة والمبدعين، وفي النهاية لكل منهم حرية تقديم ما يريد؛ لذلك ليس هناك ما يدعو للقلق".

 

الناقد طارق الشناوي

 

ويتساءل الناقد المصري طارق الشناوي: "ما الذي نتوقعه من تلك اللجنة في ظل اشتعال رغبة عارمة لتقديم فن شرعي معقم؟ ستكتشف مع الزمن أن سر هذه اللجنة هو (الرقابة)، هذا هو الهدف الذي يختبئون ورائه ويضيفون له عادة غطاء من السكر مثل تطوير وتنظيم وتحسين". ويتابع: "هل يصلح المخرج الكبير أن يتحول إلى رقيب على زملائه؟ والذين في حقيقة الأمر تلاميذه وتلاميذ تلاميذ..، إنجازات المبدع محمد فاضل على مدى نصف قرن لا يمكن إنكارها، فهو مع يحيى العلمي وإنعام محمد علي وإسماعيل عبدالحافظ وإبراهيم الصحن وغيرهم شكلوا الجيل الثاني بعد المؤسس الأول لدراما التليفزيون نور الدمرداش".

 ويواصل الشناوى تساؤلاته: "هل تتقدم الدراما بقرار يتم إرساله إلى الكتاب والمخرجين يطالبهم بأن يتطوروا وإلا؟ الإبداع لا يأتي أبداً بـ (فرمان) من الباب العالي.. الفنان أثناء ممارسة العملية الإبداعية ينضج داخليا، وعندما يقف خارج الملعب لا يجد أمامه سوى أن يهدر طاقته في التنظير".

 
(4)

النقد

👍🏼👍🏼

  • 7
  • 9

جميل

  • 6
  • 18

دي كارثة وشكلهم هيعملوها في السينما

  • 7
  • 9

والله عيب

  • 1
  • 8

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية