يا ولدي.. أنا مريض بالسرطان

السبت، 10 فبراير 2018 ( 10:39 ص - بتوقيت UTC )

قد يكون التحدي الأكبر لمريض السرطان بعد تجاوز صدمة إصابته، هو كيف سينقل هذا الخبر إلى من يحب؟.

يصعب على مريض السرطان إخبار طفله بمرضه، ويزيد الأمر صعوبة عدم إمكانية التكهن عادة بما قد يؤول إليه الحال. ورغم ذلك فإن الحديث مع الطفل بغض النظر عن عمره يعد أمرًا ضروريًا لأمانه النفسي ومساعدته على تجاوز هذه المرحلة الحرجة.

يشير موقع  (Canadian Cancer Society) إلى ضرورة التحدث مع الأطفال بغض النظر عن عمرهم لأنهم سيكتشفون على أي حال أن هناك أمرًا ما، وقد يتخيلون السيناريو الأسوأ للأحداث. كما قد يشعرهم عدم الحديث بالتهميش والعزلة، ويصعب عليهم الوثوق بالمحيطين بهم إذا ما عرفوا الخبر من مصدر خارجي.

ولكن قبل الحديث مع الطفل لابد من مراعاة الآتي:

- تأكد من أنك هادئ وغير منفعل عاطفيًا.

- اختر مكانًا مناسبًا يفضله الطفل. 

- يُفضل أن تتحدث مع كل طفل بمفرده، مراعاة لفارق العمر، ولإعطاء الطفل راحته في طرح الأسئلة والتعبير عن مخاوفه ومشاعره.

- خطط لما تنوي أن تقوله عن وضعك الصحي وطريقة العلاج والآثار المترتبة عليه بما يناسب شخصية كل طفل وعمره.

- قد يفيد حضور شخص من الأسرة، الأب مثلا لو كانت الأم هي المريضه أو العكس ليطمئن الطفل إلى وجود شخص آخر بإمكانه اللجوء إليه.

متى تخبر الطفل؟

وفقًا لما نشره فريق من الخبراء والأطباء التابعين لجمعية السرطان الأمريكية يفضل أن يتم التحدث مع الطفل حال توفر المعلومات الكافية وقبل غياب الأب أو الأم المريض عن البيت لتلقي العلاج. كما قدموا توجيهات مساعدة لما على المصاب بالسرطان أن يقوله لطفله، وأكدوا على أن القاعدة الأولى في الحديث هي الصدق مهما كانت مرحلة المرض متقدمه، أما القاعدة الثانية فهي استخدام لغة مناسبة لعمر الطفل.

ماذا تخبر الطفل بالتحديد؟

يُحدد عمر الطفل، الطريقة وكمية المعلومات التي علينا تزويده بها، ولكن يشترك الجميع في المعلومات الأولية وهي:

- ما هو السرطان. قم بتعريف المرض للطفل إن لم يكن يعرف عنه بمصطلحات تناسبه. اخبره مثلا، إذا كان دون الثامنة أنه عندما يكون الشخص مصابًا بالسرطان، فهذا يعني أن شيئا ما قد حدث في أحد أجزاء جسده وأنه توقف عن القيام بما يفترض القيام به.

- اسم السرطان الذي أصبت به.

- المنطقة المصابة في الجسد.

- كيفية العلاج والتغيرات التي قد تطرأ  كالحاجة للراحة أكثر من ذي قبل، أو التغيرات التي قد تحدث للشكل الخارجي كفقدان الشعر مثلا.   

- كيف ستتأثر حياته تبعا لذلك. من سيقوم برعايتهم في فترة الغياب للعلاج. مثلا هل ستكون الجدة معه في البيت أو أنه سينتقل إلى بيت الجدة فترة العلاج (في حين كانت الأم هي المصابة)، أما إن كان الطفل في مرحلة المراهقة، فاخبره إن كانت ستوكل إليه بعض المهام كمساعدة إخوته الأصغر. 

لا تنسى أن الأطفال يملكون خيالاً واسعًا، ومتمركزون حول أنفسم مما قد يجعل الطفل يعتقد  أنه السبب في المرض، فينبغي التأكيد على أنه لا ذنب له في الموضوع. كذلك قد يتصور أن المرض معدٍ وينتقل إليه أو إلى أحد أفراد الأسرة. ابعت له بالطمأنينة بأنه غير معدٍ ولا ينتقل إلى الآخرين.

على المريض أن يكون متفائلا وأن يُذكّر الطفل بحبه له كلما سنحت الفرصة خلال الحديث. 

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية